ناشط لبناني “يطير جبهة” ميشال عون : اهرب كما فعلت بالتسعينات حتى لا تغرق ببصاق الشعب!

0

هاجم الناشط اللبناني مايكل شمعون رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون ، وذلك بعد مرور 21 يوماً على انفجار مرفأ بيروت دون التوصل إلى نتيجة في التحقيق أو مُحاسبة المتسببين في الكارثة.

 

وقال شمعون في رسالته اللاذعة بفيديو نشره عبر “تويتر” ورصدته “وطن”: “ميشال عون، هل حضرت بالأمس التقرير حول الراحل بشير الجميل على قناة mtv أم أنك مقاطع لهم كما فعل تيارك؟ أو قد تكون الساعة 9.30 في وقت العرض، كنت قد غفيت ولم تستطع مشاهدته؟ لأنني واثق بأنك لو قمت بمشاهدته ولديك كرامة، لكنت انتحرت أو استقلت”.

 

وتابع شمعون: “لكنني متأكد أنك لم تشاهده، لو شاهدته لرأيت الفرق بينك وبينه مثل الفرق بين السماء والأرض، كنت رأيت أن الرئيس له هيبة، وأنه يحب شعبه وشعبه يحبه، ويركض بينهم وينزل وسطهم، على عكسك تماماً ليست لديك الجرأة للنزول على الأرض حتى لا تغرق ببصاق الشعب”.

 

وقارن شمعون بفترة رئاسة بشير الجميل و ميشال عون ، وقال: “بشير الجميل ب 21 نهار رئاسة ترك أثر العمر كلو بلبنان ميشال عون ب ٤سنين رئاسة ما ترك أثر للبنان لا بدو يصلح ولا بدو يتصلح ولا بدو يزيح من درب لي بصلّحو”.

 

وأشاد شمعون بجرأة رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون وزيارته لبيروت عقب الانفجار، وقال:” جاء الرئيس الفرنسي إلى لبنان ونزل بين الناس وعلى قلبه زي العسل، واستقبله الناس جميعاً على عكسك، ليس لديك الجرأة لفعل ذلك”.

 

واستطرد: “لا أفهم كيف لك عين وجرأة لتستمر بإقامتك في القصر، اليوم الـ21 منذ حدوث انفجار بيروت، 30 ألف شخص مشرد بلا منزل وأنت تجلس في القصر، يوجد أكثر من 50 مفقود، وأكثر من 200 شهيد، وأكثر من 7 آلاف شهيد، وأنت لا تهتم حتى الآن ولم يُحاسب أي أحد”.

 

وأضاف شمعون: “إلى الآن لم يُعرف من أحضر النيترات وسبب اندلاع الحريق وأنت جالس ولاتبالي، كم أنت وقح حين قلت إنك تعلم بأمر النيرات ولكن ليس لديك صلاحية على المرفأ”.

 

وتابع: “كيف كان لديك صلاحيات حين سألت مستشار رئيس الجمهورية للأمور الجمركية كم خفير مسيحي يوجد وكم خفير مسلم يوجد، لتعرقل التعيينات من أجل أمورك الشخصية، صلاحياتك رهن رغبتك”.

 

وتساءل شمعون: “حسناً ولنفترض لم يكن لديك صلاحيات للتصرف بالنيترات، ألا يوجد لديك صلاحيات لمُحاسبة المتسببين وتسريع التحقيق”.

 

وختم شمعون رسالته الشرسة إلى ميشال عون بمطالبته بالرحيل والهرب قائلاً: “اهرب أرجوك وخلصنا منك كما هربت في التسعينات، فلا أنت قادر على الإصلاح ولا أنت قادر على إفساح المجال والطريق أمام الذين يصلحون، اهرب إذاً، لماذا تتمسك بالكرسي إلى الآن، حرقت البلد خلال 4 سنين، فكيف حين تكمل 6 سنوات أيضاً”.

 

وفي سياق متصل، اشتبه سكان منطقة ساقية الجنزير، في العاصمة اللبنانية بيروت بجسم غريب عبارة عن حقيبة تركت بالقرب من مبنى سكني.

 

وأظهرت صور متداولة حقيبة زهرية اللون ملقاة على أحد أرصفة، لكن اللافت أن “الجسم المشبوه” وجد تحت منزل موسى هزيمة بالذات، وهو أحد الذين وردت أسماؤهم في تحقيقات انفجار مرفأ بيروت.

 

وخشي السكان من إمكانية وجود عبوة ناسفة داخل هذه الحقيبة، أو أن تكون الجهة التي وضعتها تريد إيصال “رسالة ما” لهزيمة، لارتباط اسمه بالتحقيقات الجارية حول شحنة نترات الأمونيوم التي انفجرت في ميناء بيروت.

 

وعند حضور القوى الأمنية تم تطويق الشارع، ومحيط المكان، وطلب من السكان الابتعاد عن المكان، ثم فحص خبراء المتفجرات الحقيبة، ليتضح أنها لا تحتوي سوى على ملابس شخصية.

 

وكان هزيمة يشغل منصب مدير إقليم بيروت بالإنابة في الجمارك اللبنانية، وتقول المعلومات إن العقيد جوزيف سكاف، الذي قتل قبل سنوات في ظروف غامضة، سلم نسخة من كتاب لهزيمة، ولعدد من القيادات المسؤولة في مرفأ بيروت، يطلب فيها إبعاد السفينة التي تحمل 2750 طنا من المواد الخطيرة عن المرفأ.

 

وتتواصل التحقيقات في قضية انفجار المرفأ الذي أسفر عن مقتل 178 شخصا وإصابة نحو 6 آلاف، إذ يواصل المحقق العدلي استجواب عدد من الموقوفين والمسؤولين في المرفأ.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

https://www.youtube.com/c/WatanComNews/

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More