AlexaMetrics ما الذي حدث على الحدود اللبنانية.. إسرائيل أصيبت بـ"الصرع" وأطلقت مئات القنابل والقذائف وهذا ما جرى! | وطن يغرد خارج السرب

ما الذي حدث على الحدود اللبنانية.. إسرائيل أصيبت بـ”الصرع” وأطلقت مئات القنابل والقذائف وهذا ما جرى!

كشف جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، تفاصيل الحدث الأمني على الحدود الشمالية مع لبنان، مشيراً إلى أنه قصف مواقع تابعة لحزب الله اللبناني على الحدود.

 

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، أفيخاي أردعي، في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”، إنه متابعة للحادث الأمني في منطقة منارة على الحدود مع لبنان، فالحديث يدور عن تعرض قوات الجيش التي كانت تهم بنشاط ميداني لإطلاق نار من داخل الأراضي اللبنانية، دون وقوع إصابات.

 

وأضاف أدرعي: “لقد قامت القوات بإطلاق عشرات القنابل الضوئية والدخانية في المنطقة، وردًا على الحادث أغارت مروحيات حربية وطائرة أخرى على أهداف تابعة لمنظمة حزب لله في منطقة الحدود”.

 

وأشار إلى أنه جيش الاحتلال يعتبر الحكومة اللبنانية مسؤولة عما يحدث انطلاقًا من أراضيها”، وفق تعبيره.

 

وأضاف: “ننظر إلى الحادث ببالغ الخطورة مثل كل محاولة لخرق سيادة دولة إسرائيل، وستبقى قواتنا في حالة جاهزية كبيرة للحفاظ على سيادة إسرائيل وأمن السكان وفق الحاجة، لقد رفعت جميع القيود على السكان في المنطقة”.

 

وفي وقت سابق من الليلة الماضية، أطلق جيش الاحتلال عدداً من “القنابل المضيئة” قرب بلدة “ميس الجبل” ومناطق أخرى لبنانية على الحدود،  حيث تصاعد التوتر على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، خاصة خلال الأشهر الماضية.

 

وحسب وسائل إعلام عربية ودولية فقد تم تسجيل خروقات برية وجوية وبحرية من الطرفين، فيما دعت الأمم المتحدة إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس.

 

المصادر نفسها، نقلت سماع أصوات انفجارات من حين إلى آخر في قرى وبلدات القطاع الشرقي من المنطقة الحدودية، ناجمة عن إطلاق إسرائيل قنابل مضيئة قرب مستعمرة المنارة المشرفة على بلدة ميس الجبل (الجنوبية).

 

فيما قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، في بيان مقتضب في حينها: “حادث أمني على الحدود الإسرائيلية- اللبنانية، تم إغلاق بعض الطرقات، والتفاصيل قيد الفحص”.

 

في الجهة المقابلة، قال تلفزيون المنار التابع لجماعة حزب الله اللبنانية عن مراسلها قوله إن إسرائيل أطلقت ذخائر فسفوري على الجانب اللبناني من الحدود.

 

وقال مراسل القناة: “العدو يقصف الأراضي اللبنانية في المنطقة الواقعة بين بلدتي حولا وميس الجبل بالقذائف الفوسفورية الحارقة”، لافتاً إلى أن إسرائيل أطلقت قنابل ضوء على قرى حدودية في جنوب لبنان

 

من جانبها، ذكرت هيئة البث الإسرائيلية (رسمية)، أن الحادث وقع في منطقة كيبوتس (مزرعة تعاونية) “مانارا” في منطقة الجليل الأعلى (شمال)، وهي متاخمة للحدود اللبنانية.

 

وأصدرت سلطات الاحتلال تعليمات مشددة لكافة المستوطنات القريبة من الحدث الأمني على الحدود الفلسطينية اللبنانية، بالالتزام ببيوتهم وإغلاق الأبواب فوراً.

 

كما نقلت القناة الإسرائيلية “12”، عن مصادر في الجيش، قولها إن إطلاق نار وقع من داخل الأراضي اللبنانية تجاه قوة عسكرية إسرائيلية، من دون إصابات بشرية ولا أضرار مادية، مؤكدةً أن الحدث وقع بينما كان نتنياهو يتواجد في أحد فنادق شمال فلسطين المحتلة.

 

الجدير ذكره، أن حزب الله اللبناني توعد إسرائيل بالرد على مقتل أحد عناصره قبل أكثر من شهر في غارة إسرائيلية بسوريا، فيما شهدت الحدود توتراً أكثر من مرة بين حزب الله وإسرائيل دون أي مواجهة حتى اللحظة.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

انقر هنا واشترك في القناة حتى يصلك كل جديد

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *