ضاحي خلفان يستشيط غضباً من ايدي كوهين وهذا شرطه حتى يعفو عنه والصلح خير! “وحشني بو فارس راعي جميرا”..

0

رئيس شرطة دبي السابق وضع شرطاً لاستقبال (ابن عمه) الاكاديمي الاسرائيلي إيدي كوهين في منزله ورفع الحظر عنه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، وذلك بعد أن طلب الأخير منه ذلك على إثر اتفاق التطبيع الخياني بين والامارات.

 

الكاتب الإسرائيلي إيدي كوهين، طالب في تغريدة رصدتها “وطن”، ضاحي خلفان فك الحظر عنه على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، مؤكداً أنه لا مانع لديه من زيارته في منزله بدبي.

 

وقال كوهين، ما نصه: “اليوم لا مانع لدي من زيارة السيد ضاحي خلفان في بيته في جميرا دبي وفتح صفحة جديدة معه، الصلح خير، ما كان من قبل يختلف عن اليوم، طرشوله يشل البلوك عني وحشني بو فارس راعي جميرا”.

 

بدروه، رد ضاحي خلفان، على تغريدة الصحفي الإسرائيلي، بسلسلة تغريدات قال فيها: “كوهين يريد عندما يأتي دبي أن يقابلني ويطلب رفع الحظر الذي عملته له في تويتر، لن أرفع الحظر ولن أقابله إلا إذا اعتذر بأن ما قاله عني لم يكن صحيحا، لأنه كذب لو كان كلامه صحيحا، فلدي كل الشجاعة الأدبية أن أقول كلامه صحيح”.

 

وأضاف: “لن أقابل كوهين لا لأنه يهوديا ولكنه افترى علي يمكن ان اكون خصما لطرف لكن ما افتري عليه.. فكوهين إذا اعتذر.. قابلته.. ما اعتذر.. لن اقابله.. لأن كوهين اتهمني بالتعاون في اغتيال المبحوح”.

 

وتابع: “وأنا اشهد الله لو كنت متعاونا.. ما حظرته.. الواقع ان شرطة دبي اكتشفت القتلة.. لو كان يهوديا ما اسهمت في اغتياله.. فكيف وهو مسلم أسهم في اغتياله.. أنا ضابط شرطة بكل ما تعني الكلمة المطلوب عندي يقدم للقضاء وللعدالة.. تربينا على ان لا نكذب يا كوهين.. ولا اصادق الكذاب.. اللي اكذب من كوهين.. طلع ابن المبحوح.. فكوهين والاخوان واحد ..كذبة…

 

وأضاف خلفان: “انا ضابط شرطة.. ضابط الشرطة لا يتعامل مع دين او جنس او جنسية او لون…يتعامل مع انسان.. إذا اجرم ذلك الانسان.. يعاقبه القضاء وليس الشرطة”.

 

وتابع: “نحن نحترم كرجال امن كل البشر.. والحفاظ على ارواحهم واعراضهم وممتلكاتهم مهمتنا…لكن لا تقتل وتتخبأ وتطلب اننا نعمل حماية لك…سوف ينتقم منك عدوك يوما ما”.

 

واستكمل: “ قتل جنديين إسرائيليين اخترق الموساد مجموعة فلسطينية كشفت لهم المبحوح، واغتالوه”.

 

وأكمل: ” مع الأسف ان المبحوح خطط فلسطينيين لاغتياله.. والا ما وصلوا له اليهود.. ما يعرفونه….العيب فيهم الربع”.

 

وفي وقت سابق، وجه اتهاماً إلى ضاحي خلفان بالمشاركة في اغتيال القيادي في حركة محمود المبحوح، والذي اغتاله الموساد الإسرائيلي بدبي عام 2010.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.