“شاهد” شهاب ملح الانستغرام يثير جدلاً واسعاً باستعراض جمال اخته بالرضاعة!

0

أثار نجم السوشيال ميديا الإيراني شهاب مرتضى غفوري، المعروف بـ”ملح الانستغرام”، جدلاً واسعاً بنشر صور وفيديوهات لشقيقته بالرضاعة.

 

وظهر ملح الانستغرام بالفيديو الذي نشره عبر “سناب شات”، ورصدته “وطن”، مع أخته الحسناء التي دعت جمهوره إلى زيارة إيران، وقال: “أعرفكم على أختي بالرضاعة شيرين، الوحيدة اللي شربت حليب أمي، تهبل مرة”.

 

وبقي شهاب ملح الانستغرام يستعرض جمال أخته في الرضاعة بطريقة استفزت الجمهور الذي رأى أنه مُتخصص في استعراض النساء فقط، وبعد ترحيله من الكويت لم يعد قادراً على استعراض الفاشينستات فلجأ إلى بنات عمته والآن أخته.

 

 

وفي ذلك كتب مُغرد: “مو كان يمشي سوق الفاشينستات الحين يبغى يمشي سوق العائلة الكريمة”.

 

 

واقترح عليه آخر أن يعمل في مجال تسويق النساء فعلاً.

 

 

وكتب آخر ساخراً: “تعالوا إيران !! استغفرالله تفكيري راح بعيد”.

 

 

ووصفه آخر بوصف بذيء قائلاً: “المفروض بيت الشعر يكون الا الدياثة اعيت من يداويها”.

 

 

وفي سياق مُتصل، فضح شهاب ملح الانستغرام نجم السوشيال ميديا ريان جيلر، ونشر صورة مربيته مدعياً أن والدته الحقيقية هي الإعلامية لجين عُمران، واصفاً إياه بـ”اللقيط”.

 

وكتب شهاب: “هذي اللي ربت اللقيط ريان جيلر وأمه الحقيقية هي إعلامية سعودية معروفة تاركته بسبب إنها كانت تبي تكمل شغلها في الشهرة وزوجها مو راضي وهو رجل أعمال معروف، وما تبي تعترف بريان لأنه يفشل ويسوي سوالف غبية وهذا شرط زوجها ما تطلع أولادها للناس”.

 

كما كشف شهاب هوية حبيب ريان، وكتب عدة منشورات له عبر تطبيق “سناب شات” قائلًا: “يا نغل تطلع تتكلم فيني بسناب! ما عرفناك يوم معاي يوم ضدي.. المهم سناب الجاي بحط حبيب قلبك”.

 

وأضاف: “عاد ريان متابعيني بالسعودية قالولي إنهم يكرهونك وأنت غثيث!!!”، ثم نشر صورة لشاب مفتول العضلات وعلق: “حلو جوك”، وبعدها نشر صورة حبيب ريان وفق قوله وقال: “هذا حبيبك وسندك!!! الله على جوك”.

 

واتهم الناشطون ريان جيلر بالشذوذ الجنسي وأن شهاب فضح أمره مطالبينه بالتوضيح.

 

الجدير بالذكر أن وزارة الداخلية الكويتية كانت قد أبعدت في يوليو الماضي شهاب عن دولة الكويت بشكل رسمي متوجهاً إلى قطر “ترانزيت”، ومنها إلى إيران، وذلك حسب ما أكده المحامي سالم حمود الممثل القانوني لـ”شهاب” عبر “سناب شات”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More