الأقسام: الهدهد

عبدالله بن زايد يسلم “مؤخرته” رسميا لتل أبيب من أجل بدء الاتصال وتفعيل اتفاق العار!

أطلق وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، ووزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي غابي أشكنازي، اليوم الأحد، خطوط الاتصال بين بلادهما، بالتزامن مع توقيع الإمارات والكيان اتفاق التطبيع “التاريخي” بينهما، وبرعاية أمريكية.

 

وبحسب ما ذكرت رئيسة دائرة التواصل الاستراتيجي في الخارجية الإماراتية، هند مانع العتيبة شقيقة مهندس الصفقة الاقرع يوسف العتيبة سفير عيال زايد في واشنطن، في تغريدة نشرتها على حسابها الرسمي في “تويتر”، قالت فيها بأن كلا الوزيرين تبادلا خلال الاتصال التهاني مع تأكيدهم” الالتزام بتحقيق بنود معاهدة السلام بين الدولتين من أجل النهوض بالسلام والتنمية الإقليمية”.

 

ومن ناحيته هنأ وزير الاتصالات الإسرائيلي يوعاز هندل، عبر تغريدة في موقع تويتر، دولة الإمارات العربية المتحدة بتدشين خطوط الاتصال مع الكيان الإسرائيلي.

 

وقال هندل في تغريدته التي رصدتها “وطن”: “كثير من الفرص الاقتصادية ستنبعث الآن، وهذه الخطوات الرامية لبناء الثقة مهمة لتقديم مصالح الدولتين”.

 

وتأتي هذه الخطوة تباعاً بعد إعلان محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي وبنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية ودونالد ترمب رئيس الولايات المتحدة، اتفاقية “سلام” بين كل من الإمارات وإسرائيل، وتطبيع العلاقات الثنائية بين البلدين.

 

وفي ردها على الحادثة اعتبرت القيادة الفلسطينية ما قام به محمد بن زايد “خيانة تاريخية” للقضية الفلسطينية، ولدماء الشهداء الفلسطينيين والعرب والمسلمين التي سالت من أجل القضية الفلسطينية والقدس.

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.