الأقسام: الهدهد

“شيطان العرب كذب الكذبة وصدّقها” .. نتنياهو يُكذّب محمد بن زايد علناً!

مجدداً، كذّب رئيس الوزارء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد حول مزاعم الأخير أن اتفاق التطبيع مع إسرائيل جاء مقابل تخلّي الأخيرة عن خطة ضم أراضٍ من الضفة الغربية المحتلة والأغوار الفلسطينية.

وقال نتنياهو في تصريحاتٍ اليوم الأحد، إنه بموجب اتفاق التطبيع مع الإمارات فإن إسرائيل لا تحتاج للانسحاب ولو من متر مربع واحد .وهو ما يخالف ما زعمه ابن زايد في تبريره لاتفاق التطبيع .

وأشار نتنياهو إلى إن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المعروفة بــ”صفقة القرن”، تنص على بسط “السيادة الإسرائيلية” على مساحة واسعة من الضفة الغربية .

وأكد أنّه هو الذي أصر على إدراج مسألة السيادة الإسرائيلية ضمن الخطة، ولم يطرأ أي تغيير على هذه الخطة.

وأشار الى أنه وترامب ملتزمان بالخطة وإجراء مفاوضات على أساسها.

وقال: “الاعتقاد بإمكانية إحلال السلام المبنى على الانسحاب والوهن (يقصد مبدأ الأرض مقابل

السلام)، قد فارق الدنيا وتلاشى، وتم استبداله باعتقاد آخر مفاده السلام الحقيقي، والسلام مقابل السلام والسلام من منطلق القوة، وهذا ما نروّج له حاليًا”.

وتوقع نتنياهو انضمام مزيد من الدول العربية إلى ما أسماها “دائرة السلام” مع إسرائيل، بعد الإمارات.

من جهته، قال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس، الأحد، إن مخطط “الضم” في الضفة الغربية المحتلة، سيتم تنفيذه في المستقبل، رغم اتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات .

في حين قال وزير المالية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، الأحد، إن مخطط الضم تم تجميده قبل إعلان اتفاق التطبيع مع الإمارات.

ونقلت صحيفة “الإندبندنت” عن مسؤولين إماراتيين قولهم إن الإمارات لم تحصل على أي ضمانات بوقف إسرائيل ضم أراض بالضفة الغربية.

والخميس (13 آب/اغسطس)، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، توصل الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق وصفه بـ”التاريخي”، قوبل بتنديد فلسطيني واسع إلى حد اعتباره “خيانة للقدس والقضية الفلسطينية”.

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.