“شاهد” الساقط حمد المزروعي “سال لعابه” على فتاة إسرائيلية:” عندي أفضل من فلسطين وشعبها”

دعم المغرد البذيء حمد المزروعي على طريقته الخاصة “الساقطة” قرار سيده ومحركه محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي بتطبيع العلاقات رسميا مع الاحتلال الإسرائيلي.

 

وبما يتناسب مع أخلاقه البذيئة ودناءته نشر “المزروعي” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) صورة فتاة إسرائيلية، وأخذ يتغزل بها وعلق بما يسيء للشعب الفلسطيني وتضحياته.

 

وقال “ببغاء ابن زايد” ـ كما يعرفه مغردون ـ والذي يتحرك بتعليمات جهاز المخابرات الإماراتي، معلقاً على صورة فتاة إسرائيلية نشرها على حسابه: ” تخيل مطلوب مني كـ عربي أقاتل هذي الإسرائيلية عشان محمود عباس وجماعته يعيشون بكرامه وعز”.

 

وانهالت على المزروعي عشرات الردود الغاضبة من قبل نشطاء فلسطينيين وعرب، استنكروا انحطاطه إلى هذا المستوى الحقير.

 

وأوضح النشطاء بأنه لم يُطلب منه من قبل أن يقاتل، لأنه لم يسبق لأحد من بلاده أن قاتل أصلاً من أجل القضية الفلسطينية، وطالبوه بألا يتحدث وكأن الإمارات تحشد الجنود والمعدات على حدود فلسطين لتحريرها من الكيان الإسرائيلي، كما فعلت مع أطفال اليمن وليبيا.

 

وفي ذلك قال أحد المعلقين: ” هذه قضية إسلامية بغض النظر عن فلسطين ومحمود عباس حرب عقائدية منذ الأزل ويسيرون وفق خطط وإعداد من جيش وعتاد للنيل من كل مسلم عربي ولو طالت بك الأيام لترى عاقبة التطبيع والمهادنة معهم”.

 

ويستمر “المزروعي” في تنفيذ سياسة مشغليه في أجهزة الأمن الإماراتية، وبمتابعة من ولي عهد أبو ظبي بشكل مباشر لصفحته، والتي لا تحمل إلا الضغائن والشتائم والانتقاص من الشعوب العربية، مثلها مثل صفحة ديفيد كوهين الإسرائيلي، الذي يتفق مع المزروعي غالباً في كافة المواضيع التي تخص الشأن العربي والإسلامي.

 

ويعتبر المزروعي بحسب نشطاء من أنجب رعاع ابن زايد عبر موقع تويتر، ويحاول هذه الأيام جاهداً استرضاءه بالتزامن مع خيانته العلنية ببيع القضية الفلسطينية، وتوقيع اتفاقية تطبيع ثنائية مع الاحتلال الإسرائيلي، وفي ظل الهجمة العربية والإسلامية المستعرة ضد محمد بن زايد والإمارات، ومطالبتها بالعدول عن هذه الاتفاقية التي شكلت طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.

 

 

الاماراتالشعب الفلسطينيحمد المزروعيمحمد بن زايد
تعليقات (1)
اضف رأيك
  • الحماراتي يهودي واليهودي حماراتي

    لا والله مطلوب منك كحماراتي ترقص معلاية مع نتياهو او تهز مع الشيخة فاطمة الزهراء الايرانية العاهرة والمخنث وسيم يوسف