تلعثم وشد شعره.. حمد بن جاسم يثير جنون أنور قرقاش فلم يعرف كيف يرد عليه الا بهذه الابيات الشعرية!

0

عجز لسان وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، عن الرد على تصريحات رئيس الوزراء القطري السابق الشيخ آل ثاني، ليرد عليه بأبيات من الشعر وذلك رداً على انتقاده للتطبيع الإسرائيلي الإماراتي.

 

قرقاش، الذي لم يذكر بشكل صريح اسم الشيخ القطري، وكتب في تغريدة رصدتها “وطن” بيت شعر قال فيه: “لَو كانَ لَومُكَ نُصحاً كُنتُ أَقبَلُهُ؛ لَكِنَّ لَومَكَ مَحمولٌ عَلى الحَسَدِ”.

 

وأضاف قرقاش: “12 تغريدة من مسؤول خليجي سابق استهلها بأنه لا يريد أن يعلّق، مسؤول خلافي ارتبط اسمه بالتآمر وهو في تغريداته يبحث عن دور ويتحسر على انهيار مشروعه”، وفق قوله.

 

الجدير ذكره، أن رئيس وزراء الأسبق الشيخ حمد بن جاسم، علق على إعلان تطبيع العلاقات رسميا مع الاحتلال الإسرائيلي، وقال إن السلام لا بد أن يقوم على أسس واضحة حتى يكون دائماً ومستمراً ومقنعاً للشعوب.

 

وتابع “بن جاسم” في سلسلة تغريدات له بتويتر رصدتها (وطن): ”وهكذا فإنني أريد أن استذكر أوقاتاً قريبة عندما فتحنا المكتب التجاري الإسرائيلي وأقمنا مع إسرائيل علاقتنا علنية بعد انعقاد مؤتمر مدريد للسلام، وكان هدفنا من ذلك تشجيع إسرائيل على الإنسحاب من الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة إلى حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967 بما في ذلك القدس الشرقية المحتلة، وفق المقررات الدولية والمبادرة العربية للسلام التي طرحها الملك عبدالله”

 

وأضاف:”رغم وضوح موقفنا وانسجامه مع الموقف العربي والدولي الشامل، فإننا نُهاجَم حتى اليوم في كل مناسبة بسبب تلك العلاقة.”

 

وشدد رئيس وزراء قطر الأسبق على أن ما لفت انتباهه في قرار الإمارات، هو التبرير الذي رافق الإعلان عن الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل، وهو أن إسرائيل جمدت مقابل هذا الاتفاق ضم الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وغور الأردن كما أنه سيُسْمح بفضل هذا الاتفاق للمسلمين بالصلاة في المسجد الأقصى.”

 

واستكمل ساخرا:” يا له من تبرير مضحك ومبك في آن واحد ويحاول أن يتذاكى على العقول. فماذا عن هضبة الجولان السورية المحتلة التي ضمت ؟ وماذا عن مزارع شبعا اللبنانية المحتلة؟.”

 

وتساءل بن جاسم هل جاء إعلان الإتفاق الآن دعماً للرئيس الأمريكي في الانتخابات المقبلة؟ أم هو في الوقت نفسه ثمن لتمرير صفقة طائرات ال F35 التي طلبتها الإمارات من واشنطن ووعد نتنياهو بالمساعدة في تمريرها؟ أو هو كذلك لتحسين صورة أبوظبي في أميركا؟

 

وتابع تساؤلاته حول قرار الإمارات المفاجئ والذي تسبب في غضب عارم عربيا وخليجيا:”أم هدفه انقاذ خطة السلام التي اعلنت عنها الادارة الامريكية وعرفت بصفقة القرن ولاقت رفضا عربيا وعالميا؟ وهل هناك لدى أبو ظبي خطة سلام لا نعرف عنها من شأنها إعادة الحقوق الفلسطينية والعربية؟!”

 

واستطرد مستنكرا تطبيع الإمارات مع الاحتلال وهي تحاصر جارتها قطر:”هل أصبحت أبو ظبي عاصمة الخلافة الجديدة حتى يسافر القطريون والمسلمون الآخرون إلى القدس للصلاة في الأقصى عبرها فقط؟! سبحان الله يتصالحون مع ويحاصروننا!”

 

وأكد حمد بن جاسم على أن الشعب العربي والخليجي أذكى من أن نسوق له مبررات واهية مثل القول بوقف قرار ضم الأراضي والصلاة في الأقصى في ظل الوهن العربي الراهن وبالتالي فلا داعي لتلك المبررات.

 

وأوضح:”وأنا أؤكد أنني مع السلام ومع علاقات متكافئة مع إسرائيل، والشعب الفلسطيني لم يعطنا تفويضاً بأن نقرر عنه مستقبله.”

 

والخميس، أعلن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” توصل الإمارات و(إسرائيل) إلى اتفاق لتطبيع العلاقات واصفا إياه بـ “التاريخي”.

 

وعقب إعلان “ترامب” الاتفاق، أكد “نتنياهو” أن حكومته متمسكة بمخطط ضم أراضي بالضفة الغربية، رغم أن الإمارات بررت التطبيع مع إسرائيل بأنه جاء لـ”الحفاظ على فرص حل الدولتين”، عبر “تجميد” إسرائيل مخطط ضم أراض فلسطينية بالضفة

 

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل “حماس” و”فتح” و”الجهاد الإسلامي”، فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، “خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية”.

 

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبوظبي، تتويجا لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين.

 

وبإتمام توقيع الاتفاق، ستكون الإمارات الدولة العربية الثالثة التي توقع اتفاق سلام مع (إسرائيل) بعد والأردن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.