“نسف جبهته بنفسه”.. رسالة أنور قرقاش لقطر قبل عامين أصبحت “فضيحة” تاريخية له بعد ما حدث اليوم

0

في فضيحة جديدة لوزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، أعاد ناشطون تداول تغريدة قديمة له يتهم فيها بالتطبيع مع ويستنكره وهو نفسه اليوم من خرج يحتفي ويدافع عن إعلان اليوم عن اتفاق تطبيعي مع إسرائيل برعاية أمريكية.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، الخميس، إن قرار بلاده تطبيع العلاقات مع إسرائيل جاء لـ”الحفاظ على فرص حل الدولتين”.

وقال قرقاش، في سلسلة تغريدات عبر “تويتر” رصدتها (وطن) إن “الإمارات وبمبادرة شجاعة توظف قرارها المباشرة بالعلاقات الاعتيادية (تطبيع العلاقات) مع إسرائيل للمحافظة على فرص حل الدولتين”.

من جانبه نشر الكاتب القطري صورة لتغريدة من حساب “قرقاش” تعود لعام 2018، يهاجم فيها قطر ويتهمها بالتطبيع مع إسرائيل ويستنكر الأمر بشدة.

ووجه “الحرمي” رسالة لـ “قرقاش” فوق الصورة ساخرا:”هل لازال الأمر إشاعة يا قرقاش .. زواجكم ” السري ظهر للعلن .. هذا هو الجديد فقط”

كما نشر أحمد بن سعيد الرميحي مدير المكتب الإعلامي بالخارجية القطرية، صورا لأخبار وتقارير قديمة نشرتها وسائل إعلام إماراتية تستنكر فيه مع إسرائيل وتتهم قطر بعلاقات سرية مع تل أبيب عبر تقارير مفبركة.

 ووصف أنور قرقاش في مقابلة مع قناة “سكاي نيوز عربية” الاتصال الثلاثي اليوم بين إسرائيل والإمارات وأمريكا بأنه كان قرارا إماراتيا “شجاعا”.

وأشار قرقاش إلى أن هذا الاتصال الثلاثي يشكل “اختراقا نوعيا” للحفاظ على عملية السلام.

وتابع الوزير الإماراتي: “نجحنا في تلك المبادرة الشجاعة في إلزام إسرائيل بتجميد ضم الأراضي الفلسطينية”.

واستمر قرقاش بقوله: “قرار الضم الإسرائيلي كان سينهي أي أمل للسلام، وكان أمرا مقلقا لمعظم دول العالم”.

وقال قرقاش: “في مقابل هذا الإلزام الإسرائيلي هناك التزام إماراتي، نحو خارطة طريق نحو علاقات اعتيادية مع إسرائيل

وأضاف بقوله: “هناك العديد من الدول العربية التي لها علاقات مع إسرائيل من دون أي مكسب على الأرض، ولكن الإمارات تحققه بمكسب ملموس على الأرض”.

وفي وقت سابق الخميس، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن توصل الإمارات وإسرائيل لاتفاق سلام واصفا إياه بـ “التاريخي”، لتكون أبو ظبي أول دولة خليجية وثالث دولة عربية توقع اتفاق سلام مع تل أبيب.

وقال ترامب في تغريدة نشرها على حسابه بموقع “تويتر”: “تقدم هائل اليوم، اتفاق سلام تاريخي بين صديقينا العظيمين، إسرائيل والإمارات العربية المتحدة”.

بدوره، وصف رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، إعلان ترامب عن اتفاقية سلام بين تل ابيب وأبو ظبي بأنه “يوم تاريخي”.

وأكدت وكالة الأنباء الإماراتية، أنباء التوصل للاتفاق قائلة إن الإمارات وإسرائيل اتفقتا على وضع خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولا إلى علاقات ثنائية.

وبذلك تكون الإمارات الدولة العربية الثالثة التي توقع اتفاق سلام مع إسرائيل بعد (عام 1979) والأردن (عام 1994).

ويأتي الإعلان عن اتفاق السلام بين تل أبيب وأبو ظبي بعد تصريح نتنياهو ومسؤولين آخرين في أكثر من مناسبة بوجود تقارب مع الإمارات، ومع دول عربية وإسلامية أخرى.

كما زادت وتيرة التطبيع، خلال الفترة الأخيرة، بأشكال متعددة بين إسرائيل والعرب، عبر مشاركات إسرائيلية في أنشطة رياضية وثقافية واقتصادية تقيمها دول عربية، بينها الإمارات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.