“شاهد” ناسا تكشف ما جرى وتنشر خريطة تظهر حجم الأضرار التي خلفها انفجار مرفأ بيروت

0

نشرت وكالة ناسا الأمريكية للفضاء، خريطة بيانات تكشف حجم الدمار الناجم عن الانفجار الضخم الذي ضرب الثلاثاء الماضي الرابع من أغسطس، مخلفاً وراءه أكثر من 220 قتيلاً وآلاف المصابين والمفقودين.

 

واستخدم فريق التصوير والتحليل المتقدم السريع التابع للوكالة، وبالتعاون مع مرصد الأرض في سنغافورة، بيانات الرادار المشتقة من الأقمار الصناعية ذات الفتحة الاصطناعية، لرسم خريطة الضرر الناجم عن ، حيث تستخدم بيانات الرادار الفضائي التابعة لوكالة ناسا لإظهار التغيرات في سطح الأرض قبل وبعد وقوع أي حدث كبير كالبراكين والزلازل.

 

وتمثل النقاط الحمراء الداكنة على الخريطة مثل تلك الموضحة داخل وحول مرفأ ، المناطق الأكثر تضرراً، فيما تشكل المناطق باللون البرتقالي ضرراً بمستوى أقل، ومن المرجح أن تكون المناطق ذات اللون الأصفر قد تعرضت لضرر طفيف، بحسب ما قال موقع “ناسا”، الذي أشار إلى أن كل نقطة “بكسل ملون” تمثل مساحة 30 متراً مربعاً على الأرض.

 

وكانت العاصمة اللبنانية شهدت كارثة لم يسبق لها مثيل، بعدما انفجرت حاوية تحتوي على أكثر من 2750 طناً من مادة “نترات الأمونيوم” القابلة للانفجار، مخزنة منذ سنوات داخل المرفأ، محدثة أكبر انفجار غير نووي بالتاريخ، خلّف أكثر من 220 قتيلاً، وقرابة 6 آلاف جريح، في حصيلة “غير نهائية” حتى اللحظة.

 

وتظاهر آلاف المواطنين اللبنانيين احتجاجاً على الفساد والتقصير والإهمال الذي أدى لوقوع تلك الكارثة، وسط العاصمة بيروت، تحت شعار “يوم الحساب”، مقتحمين عدة مرافق، أبرزها وزارة الخارجية اللبنانية، وطالبوا بمعاقبة المسئولين عن انفجار مرفأ بيروت.

 

وتشهد حالة كساد اقتصادي غير مسبوقة منذ شهور طويلة، زاد من حدتها مجيء وباء كورونا “كوفيد19″، الذي أتى على آلاف الوظائف والأعمال.

 

كما ويتوقع خلال الأيام القادمة أن تشهد البلاد موجات أكبر، نظراً لأن الشارع اللبناني بالأساس كان يعيش حالة تظاهر منذ أشهر، ضد النظام السياسي ككل في لبنان، تحت شعار “كلن يعني كلن”، بإشارة لكافة المسئولين والطوائف والأطراف السياسية الحاكمة في لبنان، والتي يراها الشعب اللبناني غير جديرة بالثقة، أن تتحكم بمستقبلهم بعد الآن.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.