العروس طارت والزجاج تحطم فوق رأسها.. “شاهد” ماذا حصل لعروسين كانا يحتفلان بزفافهما وسط بيروت لحظة الانفجار

0

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يوثق ما صورته عدسة كاميرا كانت تلتقط لحظة “تاريخية” في حياة شاب وفتاة لبنانيين، بنفس الوقت الذي وقع فيه الانفجار الكارثي، يوم الثلاثاء الماضي الرابع من آب /أغسطس 2020.

 

مقطع الفيديو هذا والذي رصدته “وطن”، يصور لحظة قيام عروسين لبنانيين بعمل جلسة تصوير لزفافهما، ليقطع الانفجار لحظاتهما التاريخية تلك، وينقض عليهما مبعثراً كل المكان، ومتسبباً بتكسر الزجاج وتطاير الحجارة ووقوع الكاميرا على الأرض، وسط أصوات من العروسة والمتواجدين في المكان، والذين أصيب عدد منهم.

 

وتفاعل عديد من المغردين والمتفاعلين عبر تويتر مع المقطع المتداول، معبرين عن تضامنهم الكامل مع الضحايا، وتعاطفهم مع العروسين وما مروا به في هذه اللحظة التاريخية من حياتهم.

 

وبحسب ما تناقلت مصادر لبنانية مختلفة، فإن العروسين بخير ولم يصبهما أذى، ولكن بالطبع حادثة الانفجار قطعت عليهما فرحتهما، بعد أن قدمت العروسة والتي تعمل طبيبة، إلى لبنان، من أجل إتمام مراسم الزفاف.

 

وتداول ناشطون كذلك فيديو اخر لجلسة تصوير لعروسين في العاصمة بيروت، حصل معهما ما حصل مع هذان العروسان تماماً في مشهد مرعب.

وشهدت لبنان انفجاراً وصف بالأقوى بالتاريخ، كانفجار غير نووي، وذلك بسبب تخزين 2750 طن من مادة “نترات الأمونيوم” القابلة للانفجار، إضافة لمواد ملتهبة سريعة، وكابلات للتفجير البطيء.

 

وحتى هذه اللحظة تم استجواب أكثر من 19 شخصاً من مسئولين في مجلس إدارة مرفأ بيروت، وإدارة الجمارك ومسئولين عن أعمال الصيانة ومنفذي هذه الأعمال في العنبر رقم 12، الذي وقع فيه الانفجار.

 

كما وأكدت الحكومة اللبنانية بأنها تضع كامل المسئولين في المرفأ تحت الإقامة الجبرية حتى انتهاء التحقيق.

 

ولا يزال العشرات في عداد المفقودين بعد الانفجار الذي خلف أكثر من 150 حالة وفاة، وأكثر من 4 آلاف إصابة، وخسائر مادية قدرت بشكل مبدأي ما بين 3 و5 مليارات دولار، إضافة لتشريد أكثر من 250 ألف شخص بسبب تضرر منازلهم بفعل الحادثة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More