الأقسام: الهدهد

بعد فشل صبيان دحلان في إسقاطه.. مخطط إماراتي لاغتيال راشد الغنوشي بتوجيهات من ابن زايد

زعم حساب شهير بتسريباته السياسية على تويتر أن جهاز الأمن الإماراتي انتهى من وضع مخطط، لاغتيال رئيس التونسي ، الذي لم تستطع عبير موسى ورفاقها من صبيان دحلان في تونس إسقاطه.

حساب “” الذي يعرف نفسه على أنه ضابط بجهاز الأمن الإماراتي ويحظى بمتابعة واسعة، كتب في تغريدة له رصدتها (وطن) ما نصه:”جهازنا الامني انتهى من وضع خطة اغتيال راشد الغنوشي.”

ولا يمكننا التأكد بشكل مستقل من صحة المعلومات المتداولة على مواقع التواصل.

ويشار إلى أنه في وقت سابق، أسقط البرلمان التونسي مخطط الإمارات الخبيث التي تقوده النائبة عبير موسى نيابة عن محمد دحلان، وأعلن مجلس النواب في قرار عاجل له منذ قليل إسقاط لائحة سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي.

وبحسب وسائل إعلام تونسية فقد صوت 97 نائبا من أصل 133 حضروا الجلسة ضد سحب الثقة من راشد الغنوشي، بينما صوت 16 نائبا فقط بسحب الثقة.

ويتزعم الغنوشي البالغ من العمر 78 عاماً حزب النهضة منذ تأسيسه قبل أربعة عقود، وترشح الغنوشي للمرة الأولى لانتخابات تشريعية في أكتوبر 2019.

وكان نور الدين البحيري، رئيس كتلة حركة النهضة التونسية بالبرلمان، كشف تفاصيل خطة إماراتية لتدمير المنظومة السياسية في تونس، لافتاً إلى وجود ضغوط تمارس من داخل البلاد وخارجها بأموال إماراتية توزّع على النواب لسحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي، بينما لم يصدُر أي تعليق من أبوظبي بشأن اتهامات المسؤول في الحزب التونسي.

وفي التفاصيل التي تحدث عنها البحيري لإذاعة “شمس إف إم” التونسية الخاصة، فإن ذلك يأتي في إطار “خطة إماراتية لتدمير المنظومة السياسية في تونس بالانطلاق من البرلمان وإحداث فراغ به بتنحية رئيسه وتعطيل تزكية الحكومة المقبلة، وذلك سيؤدي لدفع البلاد نحو الفراغ”، وفق تعبيره

وكان أقرّ مكتب البرلمان التونسي (أعلى هيئة به) أن يكون التصويت على لائحة سحب الثقة من الغنوشي، في جلسة اليوم، الخميس، سريّاً ودون مداولات أو نقاش عام بين النواب.

وحسب الدستور التونسي والنظام الداخلي للبرلمان، يتطلب تمرير لائحة سحب الثقة من رئيس البرلمان توفر الأغلبية المطلقة من الأصوات (109 من مجموع 217 نائباً).

وقد صوت 97 نائبا فقط على سحب الثقة منه في الجلسة العامة اليوم الخميس، وأعلن النائب الثاني لرئيس البرلمان طارق الفتيتي أن عدد الأصوات المصرح بها 133 صوتا بينها 18 ورقة ملغاة و02 ورقة بيضاء و97 مع سحب الثقة في حين صوت 16 نائبا ضد اللائحة.

استعرض التعليقات

  • هذا الكلام عن أن وان الغنوشي وكتلته والذين يحاجوه هم ممولين من جهة اخرى..هناك وطنيبن يغارون على بلدانهم ومن ينطق بتوجهات معينه يقتل عنه انه منزل من ذا وذلك هذاداب من يسمون انفسهم بالاخوان المسلمين والاسلام برئ منهم ...هكذا عندما يفشلون وهم فاشلونفي كل زمان ومكان وحقيقتهم أمام. الشعوب تتضح يوما بعد يوم

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*