“لا داعي لخطف الأبناء أو إرسال فرق الاغتيال”.. “شاهد” نجل سعد الجبري يكشف تفاصيل ما جرى لوالده قبل أسبوعين!

0

كشف ، نجل ضابط الاستخبارات السعودي السابق، ، الذي رفع قضية ضد ولي العهد السعودي في المحاكم الامريكية، عن أن السلطات لم تعتق والده الذي هاجر إلى كندا بعد الانقلاب الذي نفذه ابن سلمان ضد ولي العهد السابق محمد بن نايف، مشيراً إلى أن آخر تهديد من سلطات المملكة لوالده كان قبل أسبوعين فقط، وأن الدعوى القضية التي رفعها والده جاءت بعد فشل كل أساليب التهدئة.

 

وفي مقابلة مع شبكة CNN الأمريكية، قال الجبري إن أسرته واجهت “حملة إرهابية غير قانونية عابرة للحدود”، كانت تسعى إلى قتل والده وأخذ شقيقيه (عمر وسارة)، المحتجزين في السعودية حالياً، كـ”رهائن”.

 

أضاف الجبري أنه كان هناك تهديد مماثل لحياة والده “قبل أسبوعين”، وأن أجهزة الاستخبارات في كندا وأمريكا كانت على اطِّلاع على ذلك.

وحول مقاضاة المسؤول الاستخباراتي السابق لولي العهد، قال الجبري إن “والده أقام دعوى قضائية ضد ولي العهد، بعد أن فشلت مساعيه على مدار 3 سنوات في استخدام كل وسائل الدبلوماسية الهادئة والمصالحة مع الحكومة، دون فائدة”.

 

أضاف أنه في “النهاية دُفعنا إلى السعي إلى المحاسبة والعدالة من خلال (رفع قضية أمام) محكمة اتحادية أمريكية، ونأمل أن تساعدنا القضية الحالية في إنهاء هذا العذاب، وحرية عمر وسارة ولم شملهما معنا، وحماية والدي، ونهاية الكابوس لعائلتي”.

 

يُعتقد أن الجبري يملك معلومات تكشف عن شبكة بمليارات الدولارات أثرت على مسؤولين سعوديين كبار أثناء ممارسة نفوذ المملكة بالخارج، ومن بينها وثائق تكشف أن موَّلت الرئيس السابق عمر البشير وقبائل في غرب العراق، فضلاً عن معلومات وأسرار أخرى من شأنها أن تحرج العائلة الحاكمة بالسعودية، على رأسها ولي العهد.

 

“لا أجندة للعائلة”..

في سياق متصل، قال خالد الجبري عن الدعوى القضائية المقامة من قبل والده: “نحن نحب السعودية، وليست لدينا أجندة (…) نأمل أن يأتي الطرف الآخر إلى الطاولة. وأن يأتوا من أجل الدفاع عن هذه المزاعم، لا داعي لخطف الأبناء أو إرسال فرق الاغتيال”.

 

يأتي حديث الجبري عن فريق الاغتيال بعدما قال والده سعد الجبري، عقب خلافه مع ولي العهد، إن “فرقة اغتيال” سافرت من المملكة إلى كندا “في محاولة لقتله”، بعد أيام فقط من مقتل الإعلامي جمال خاشقجي “على يد أفراد من نفس المجموعة”.

 

جاء ذلك وفقاً لما ذكره الجبرى في دعوى قضائية قدَّمها لمحكمة بالعاصمة الأمريكية واشنطن، الخميس الماضي.

 

كذلك اتَّهم الجبري، وليَّ العهد السعودي، في الدعوى القضائية، بـ”إرسال فريق لقتله بعد أكثر من عام على فراره من السعودية، ورفض الجهود المتكررة من قبل ولي العهد لإغرائه بالعودة للمملكة”.

 

إضافة إلى ذلك، ذكر الجبري أسماء العديد من أفراد الفريق المزعوم، في الدعوى، من بينهم اثنان من المتهمين بالوقوف وراء قتل خاشقجي، في أكتوبر/تشرين الأول 2018،

 

وحسبما ورد في الدعوى طالب ولي العهد السعودي، الجبري بالعودة على الفور إلى المملكة، من خلال عدة رسائل عبر تطبيق “واتساب”.

 

تهديدات متزايدة..

يقول الجبري إن محمد بن سلمان صعّد تهديداته، قائلاً إنه “سيستخدم كافة الوسائل المتاحة” لإعادته إلى البلاد، وهدّده بـ”اتخاذ إجراءات من شأنها أن تضر به”، بحسب اتهامات الجبري في القضية، والتي أشار فيها إلى أن محمد بن سلمان منع أبناءه من مغادرة البلاد.

 

من جهتها، أوضحت الشبكة الأمريكية أن الحكومة السعودية في الرياض، وسفارتها في واشنطن، ومؤسسة ولي العهد الخيرية “مسك”، لم تردّ على طلبات لها للتعليق على القصة.

 

وقبل 9 أشهر من ادّعاء الجبري بأن “الفريق السعودي وصل إلى كندا لقتله”، حذّر عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI، ابنه خالد من التهديدات التي يمكن أن يتعرض لها الجبري وأسرته، وفقاً للدعوى القضائية.

 

كان خالد قدم إلى بوسطن، وفي مطار لوغان رافقه اثنان من عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي، وفقاً لأوراق القضية، حيث تم إخباره بـ”حملة” ولي العهد السعودي لـ”مطاردة” سعد الجبري وعائلته في الولايات المتحدة، وتم حثه على توخي الحذر.

 

بدوره، قال مستشار للجبري، إن التفاصيل المتعلقة بالسعوديين الذين سافروا إلى كندا، لكن تمت إعادتهم من المطار، جاءت من مصادر استخبارية غربية ومحققين خاصين.

 

من جانبها رفضت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA، ومكتب التحقيقات الفيدرالي التعليق، فيما لم يتمكن المسؤولون بالكونغرس، المطَّلعون على ادعاءات الجبري، من تأكيد المعلومات الاستخباراتية، وفق ما ذكرته الشبكة الأمريكية.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.