الشيخة الكويتية انتصار الصباح تبكي بعد انفجار بيروت خوفاً على مستقبل الكويت.. هذا ما قاله صديقها اللبناني لها؟!

0

وجهت ، رسالة إلى الشعب الكويتي تُطالبهم خلالها بألا ينساقوا وراء الفتن، حتى لا يكون مصيرهم كمصير ، وما حدث فيها نتيجة “الفساد” والفتن، بحسب تعبيرها.

 

وقالت انتصار الصباح بفيديو نشرته عبر “انستجرام”، ورصدته “وطن”: “اليوم فيديو مافي ابتسامة، ولكن في طلب ورجاء كبر الدنيا، أمس لما دقيت على صديق في لبنان، أسأل عنه وأتحمد له بالسلامة، أول شيء طمني عليه، وبعدين قالي كلمة وحدة، قالي شيختنا حافظوا على ديرتكم، اللي عندنا فتنة إن شاء الله ما تجيكم، من أمس وأنا حزينة على لبنان ولكن خايفة على ديرتي”.

 

ولم تتمالك انتصار الصباح نفسها أثناء الحديث، وتابعت باكية: “لما البعض يتداول إشاعات وأخبار وتكذيب وتشكيك في الكل، هاذول يشككون في هاذول، وإحنا صايرين في النص، ونقرأ ونتفاعل ونتأثر، هذه فتنة”.

 

واستطردت: “ما تستاهل ، وما يستاهلون أهل ، طول الوقت هذا حرامي وهذا مو زين، مين بقالنا زين؟ صرنا نشكك في الكل، وهذا غير صحي لقلبنا ولا لديرتنا”.

 

ووجهت الصباح رجاءها إلى الشعب الكويتي بعدم المساعدة على نشر الفتنة، مضيفة: “رجائي رجاء صغير، يموت الباطل في ترك ذكره، إذا وصلكم مسج تشكيك امحوه، لا ترسلوه لغيركم، خلونا نحافظ على ديرتنا، إذا كل واحد وقف الفتنة عنده من نفسه، صدقوني ماراح تكبر”.

 

وأضافت: “خلاص أعطوا الناس فرصة تشتغل، واللي ما يشتغل مايغلط، واللي يغلط يصلح غلطه، خلينا نسترد براءتنا وثقتنا في ديرتنا ناسنا، التشكيك المستمر دمار، ومو كل واحد يرفع راية الإصلاح نصدقه، لأن الأغلب يريد فتنة ومصالح شخصية”.

 

وأكدت الصباح أن رسالتها إلى الأشخاص الذين لا يستوعبون ما يفعلونه، منوهة إلى أن البعض يعرف تماماً ما يفعل ويسعى إلى الخراب.

 

وتُعاني الكويت من أزمات داخلية متتالية، أبرزها ما يدور داخل مجلس الأمة الكويتي بين النواب والحكومة الكويتية، من تبادل اتهامات، وحسابات مزيفة على مواقع التواصل الاجتماعي، تؤجج نار الفتنة بينهما.

 

كذلك شهدت الكويت قبل أعوام فتنة طائفية، حين تم تفجير مسجد شيعي، وقال مدير عام مكافحة الفساد والأمن الاقتصادي آنذاك أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه “كل من يسيء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ويعمل على إثارة الفتنة الطائفية”.

 

الجدير بالذكر أن الشيخة انتصار الصباح هي الابنة التاسعة لرئيس الحرس الوطني الكويتي وعميد أسرة آل صباح الحاكمة سالم العلي السالم الصباح، وهي المؤسسة والناشرة ورئيسة هيئة تحرير دار لولوه للنشر، ورئيسة مبادرة النوير للإيجابية (alnowair) وعضو المجلس الاستشاري لمكتب برنامج الامم المتحدة الانمائي لدى دولة الكويت والكاتبة في جريدة القبس الكويتية اليومية ورئيس مجلس إدارة والعضو المنتدب لشركة صناعات التبريد والتخزين (ش.م.ك) سابقا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.