الرد كان سريعاً بتكسير رأسه.. “شاهد” ماذا فعل أحد مناصري ميشال عون مع ناشط على الهواء مباشرة وأثار غضباً واسعاً

0

أثار مقطع فيديو جرى تداوله على مواقع التواصل، لأحد مناصري رئيس التيار الوطني الحر في ، وهو يعتدي على ناشط خلال مقابلة صحافية جدلاً واسعاً في الشارع اللبناني.

 

ووثق المقطع المتداول والذي رصدته “وطن” قيام العنصر في “التيار الوطني الحر” الذي يتزعمه الرئيس اللبناني، بتوجيه لكمة مباشرة لفم الشاب الذي تساءل “وين هو ميشال عون”، وعاد بعدها لتكملة حديثه، وكأن شيئاً لم يحصل، في صورة تدلل على مدى الاستهانة بكرامة المواطنين، ومدى التطرف والحزبية التي يحملها هذا الشخص.

 

وتداول عديد من النشطاء المقطع معبرين عن غضب شديد مما فعله العنصر في التيار الوطني الحر بقيادة ميشال عون رئيس الجمهورية اللبنانية، والذي يدعى “”، ويعمل مديراً لمكتب “نقولا صحناوي” بحسب ما أكد نشطاء ومتفاعلين عبر تويتر.

 

ونشر حساب “أبو طلال” مقطع الفيديو وعلق عليه بالقول: “مواطن يسأل أين ميشال عون، فيضرب على الهواء من مناصر للتيار، يا عيب الشوم بس، إرحل #ميشيل_عون، #علقوا_المشانق”.

 

فيما قال مغرد آخر تعليقاً على الحادثة: “يا لبنانيين، موتوا جوع وقهر وفقر، موتوا عالطرقات، انذلوا فقدوا أحبابكن، اخسروا شقا عمركن، بس ما تجيبوا سيرة ميشال عون، #عهد_الإجرام”.

 

وعلق أحد المغردين حول المقطع، بمقطع فيديو آخر يوثق بأن المدعو “هادي سعيد” الذي قام بتوجيه اللكمة للشاب، تم الرد عليها حينها من قبل مجموعة من الشبان، قاموا بضربه رداً على اعتداءه على الشاب، ويظهر من المقطع تعرض “هادي سعيد” للضرب والإهانة من قبل الشبان الذين لم يتقبلوا على أنفسهم هذه الإهانة من قبله.

 

فيما اعتبر مغردون آخرون بأن هذا عار، وأن هذا “الكف” موجه لكل اللبنانيين الشرفاء.

 

وتعيش لبنان أياماً عصيبة عقب حادثة الانفجار المرعبة التي وقعت يوم أول أمس الثلاثاء الرابع من أغسطس/ آب 2020، والتي تسببت بتدمير مرفأ بشكل شبه كامل، ومقتل أكثر من 137 شخصاً، وإصابة 4 آلاف آخرين، وتشريد مئات الآلاف من منازلهم.

 

كما يعتبر هذا الانفجار الأضخم في المنطقة العربية، والذي نتج عن شحنة ضخمة تزن 2750 طناً من مادة “نترات الأمونيوم” القابلة للانفجار، كانت مركونة في المرفأ، وانفجرت، دون معرفة كل التفاصيل بشكل دقيق حتى اللحظة.

 

وقامت الحكومة اللبنانية بفرض إقامة جبرية على كل الشخصيات التي تعنى بملف المرفأ والمسئولة عما جرى، وباشرت بفتح تحقيق فوري في طبيعة الحادثة.

 

و استقبلت العاصمة اللبنانية اليوم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، كأول رئيس دولة يزور لبنان بعد الانفجار، وتسببت زيارته بموجة من الجدل، وفتحت عيون اللبنانيين على رئيسهم شبه المتغيب عن المشهد السياسي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.