AlexaMetrics الكويتيون لا يريدون المصريين.. هذا ما حصل في البرلمان بعدما وافقت الحكومة الكويتية على دخول الأجانب للبلاد ولكن بهذا الشرط | وطن يغرد خارج السرب

الكويتيون لا يريدون المصريين.. هذا ما حصل في البرلمان بعدما وافقت الحكومة الكويتية على دخول الأجانب للبلاد ولكن بهذا الشرط

شن عدد من النواب الكويتيين هجوماً على حكومتهم، لسماحها للأجانب دخول البلاد شرط بقائهم 14 يوماً بدولة أخرى غير خاضعة لإجراءات حظر طيرانها من القدوم للكويت، معتبرين بأن القرار هذا هو التفاف على منع دخول مواطني 31 دولة جراء استمرار تفشي جائحة كورونا.

 

وطالب النواب الحكومة الكويتية بضرورة الالتزام بالتوجيهات الصادرة عن وزارة الصحة والتراجع عن قرارها “إذا كانت حريصة على تعديل التركيبة السكانية كما تقول”.

 

واعتبر النواب في هجومهم بأن الحكومة “متناقضة ولا تتعلم من أخطائها” حيث قال النائب “نايف المرداس” متسائلاً عما إذا كانت فعلاً ستكرر نفس الخطأ السابق عندما سمحت بعودة الوافدين ثم أوقفت دخولهم، ومن ثم قامت من فترة زمنية بالسماح لمغادرة الآلاف منهم، بعد أن تكبدت مبالغ طائلة، من تواجدهم في الحجر الصحي والصرف عليهم من غذاء ودواء وتذاكر سفر وغيرها.

 

أما النائب “عبد الكريم الكندري” فقال: “مع عدم تراجع أعداد الإصابات حتى الآن واحتمالية تعرضنا لموجة ثانية من كورونا حسب تصريحات الصحة، فإن قرار فتح المطار للقادمين من دول لا يزال ينتشر بها الفيروس أو عدد عمالتها كبير في الكويت “بالإشارة لمصر”، سيعيدنا للمربع الأول، لذلك يجب على الحكومة مراجعتها فوراً”.

 

فيما قال النائب “صالح عاشور بأن القرار الحكومي “التفاف على قرار المنع الذي صدر نتيجة الضغط الشعبي، وهذا دليل قاطع على تخبط الحكومة في قراراتها وفشلها في إدارة الأزمة”. مع تشديده على أن الحكومة الكويتية لا تدرك ما يعنيه دخول مئات الآلاف في ظل انتشار الوباء.

 

في نفس السياق دعا النائب عبد الله الكندري وزير الخدمات الكويتي مبارك الحريص، بأن يصدر تعليمات لإدارة الطيران المدني “بشأن التأكد من الركاب القادمين عن طريق الترانزيت، من الدول المحظور عليها الطيران للكويت، حتى لا يتم الالتفاف علة التعميم الخاص بمنعهم من الدخول.

 

ويأتي هذا الهجوم من قبل النواب الكويتيين، بالتزامن مع موجة رفض عارمة شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، مطالبة بعدم العمل بقرار الحكومة القاضي بدخول الأجانب للبلاد بشرط بقائهم 14 يوماً في دولة غير خاضعة لحظر الطيران مع الكويت، وبالأخص للجالية المصرية التي تشغل جزءا كبيرا من العمالة الوافدة في البلاد.

 

وشهدت الكويت كمعظم دول العالم حالة من الإغلاق وحظر التجول ووف حركة السفر والملاحة والبضائع، ضمن جملة إجراءات اتخذتها منذ شهر مارس الماضي، أي مع بداية جائحة كورونا “كوفيد19″، وذلك لمحاربة الوباء العالمي، والذي تسبب بإصابة الملايين حول العالم، ووفاة مئات الآلاف.

 

كما وتشهد البلاد تخفيفاً لإجراءات الوقاية المتبعة، بدأت بشكل تدريجي، وصولاً لحركة السفر والطيران التي قررتها الحكومة الكويتية، ووضحت آليتها.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. المحاميه دلال ارجو ان تتذكري من كان
    يدرس لك بالمدارس او الجامعه بالكويت
    سبحان الله من التناسي
    اللهم ارحم الأستاذ حمدي ابراهيم الذي
    قام بإنشاء ديوان الموظفين وتدريب
    الأخوه الكويتيين والأستاذ زكي طليمات
    الذي قام بإنشاء المسرح الكويتي وتم
    تدريبهم….الخ والجميع مصريون والحمد
    لله…اتقو الله في مصر ومن ساهم
    بدعم أولاده لتحرير الكويت ..اه.لا حول
    ولا قوة إلا بالله…

  2. الفلسطينى والاردنى هم من افضل واشرف من درسنا ولا يقبل التدريس الخصوصى ولا ييطلب رشوة
    اللهم ارحم مدرسينا الافاضل

  3. انا كويتي وضد قرار منع دخول الوافدين، ذلك القرار سيساهم في انهيار الاقتصاد، وهناك اعمال توقفت، ونحن ضد العمالة الهامشية ولسنا ضد دخول الوافدين لأن العمالة الهامشية عددهم مليون بينما الوافدين بكل الدول موزعين لذلك فقط امنع العمالة الهامشية واللي ماعنده كفالة على شركة وحارب تجار الاقامات ولاتحارب الوافدين !تستطيع القبض على العمالة الهامشية وترحيلهم ان كنت تريد الاصلاح لأن انت عطيتهم فرصة للرحيل مجانا ولكن فيه منهم لايريد الرجوع وانتهت كفالته من تاجر الاقامات ولا يدفع ايجار وبقاءه عاله عليك لكن اللي يشتغلون وموظفين وطبقة راقيه من المجتمع اطباء ومهندسين و محامين و مدرسين، اذا منعتهم مشكله للدولة واقتصادها سيتجمد. دبي فتحت الباب للراقيين ورحلت العمالة الهامشية والذي انتهت اقامته ولم تجدد اذن لماذا جددت لهم اقاماتهم عيل كان رفضت تجديد اقاماتهم وهم خارج الكويت ! وتأكد من العمالة الهامشية اكرر وليس الجميع جمدت الاقتصاد وصار فيه ركود عظيم
    لأي عجلة اقتصادية يجب ان تتحرك الاموال وبدون الوافد لايمكن ان تمشي العجلة الاقتصادية. افتح السياحة بسرعه ولا تأجل واخذ قرار بناء الجزر لأن النفط سينفذ سنة 2030 وسنتحول لدولة فقيرة اذا دخلت اموال للدولة ولا تزيد على المواطنين ماعاد يقدر يتحمل المواطن زيادات، ادخل اموال سياحية ونشط القطاع السياحي والقطاع الاستثماري الاجنبي فورا، المهم تدخل اموال للدولة اكثر من خروجها للخارج وكلنا نتمنى ان تكون الكويت دولة غنية لأنها بغناها ستستمر بمساعده الدول الشقيقة لذلك على الدول السعي في بقاء الدولة غنية

  4. كل دولة في العالم تسعي لمصالحها ومصالح شعوبها خصوصا في الوقت الراهن والحالي بعد وباء الكورونا تم اغلاق الولايات المتحدة الاميركية حتي علي الاميركيين خارج البلاد من الدخول اوالخروج بسبب ارتفاع الاصابات والوفيات لدينا حتي المهاجرين او الزايرين او من ياتون للعمل مصلحة بلادنا تتطلب ذلك ومشينا كمان علي نصايح المسلمين قديما لو جاء مرض او طاعون يجب عزل البلاد كافة ومنع الدخول او الخروج منها لغاية اختراع مصل ولقاح مضاد ضد المرض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *