الأقسام: الهدهد

“أنتم أصغر من أن تملأوا ولو زراً من ازرار السلطنة”.. “الشاهين” العُماني يضع مستشار ابن زايد في موقف محرج!

أحرج المغرد العُماني الشهير “”، مستشار ولي عهد ، عبدالخالق عبد الله، بعد مزاعمه المتعلقة بالاتصال الإيراني الإماراتي الأخير بين وزراء خارجية البلدين والذي أعلن عنه بشكل مفاجئ.

وبدأت القصة بعد أن نشر مستشار بن زايد سلسلة تغريدات، رصدتها “وطن”، قال فيها: “جاءت ايران المنهكة في الداخل والخارج تطرق باب وجرى حوار جاد بين وزيري خارجية الدولتين قد يؤسس لفصل جديد علاقات خليجية إيرانية متوترة إذا التزمت طهران بما وعدت به. الخليج العربي اقل توترا الآن بفضل دبلوماسية إماراتية برغماتية استطاعت احتواء قضايا ساخنة في الوقت المناسب”.

وأضاف: ” الاتصال والحوار بين جواد ظريف والشيخ عبدالله بن زايد يشير لتفهم إيراني جديد لدور الإمارات في المنطقة واقتناعها ان أبوظبي هي وسيط يتصف بالمصداقية لإجراء حوار خليجي إيراني جاد ومثمر والتمهيد لحوار أمريكي إيراني وشيك. دبلوماسية الإمارات النشطة ستكون أكثر نشاطًا في الأيام القادمة”.

وتابع: ” دبلوماسية الإمارات تمر بعصرها الذهبي وتستند في حوارها مع طهران على قوة الإمارات الناعمة والصلبة وما يميزها انها تحلق بقطبين هما وزير خارجيتها خريج السياسة الشيخ عبدالله بن زايد ووزير الدولة لشؤون الخارجية أستاذ العلوم السياسية د انور قرقاش. ربما انجح ثنائي دبلوماسي عربي اليوم”.

الشاهين رد على تغريدات مستشار ابن زايد بالقول: “لا يليق بكم كثيراً ارتداء الثوب العماني في المنطقة كونكم أصغر من تملأوا ولو زراً من ازراره فاحتواء القضايا الساخنة يستوجب النزاهة في المنطق والجدية في الالتزام، لا ان تحاربوا في اليمن وتهربون نفطها وتفرجون عن ملياراتها و تستضيفون ٧٠٠٠ من شركاتها”.

وتابع، وفق ما رصدت “وطن”: “قضية الفصل الجديد من العلاقات ربما ينطلي على شقيقتكم الكبرى وليس على العالم ربما من المجدي الحديث عن هذه الدبلوماسية الاماراتية البراغماتية لعلنا اغفلناها ولم نراها  في حرب اليمن؟ أم في حصار قطر؟ في مضايقة الكويت؟ أم تدمير ليبيا؟ في بيع فلسطين؟ أم التجسس على تونس والمغرب؟”.

وأكمل: “وربما تحاولون تفسير كيف اصبحتم شريكاً موثوقاً في الوساطات الايرانية الدولية واعلامكم يتحرك لإثارة الرأي العام القابل للاستحمار فور التقاء ظريف ببن علوى ؟؟ أم ان وزير خارجيتكم ملاك نزل من السماء؟”.

واستكمل: “الشريك الموثوق لا يطعن الظهور حيثما يسير، ثنائيكم المرح لا يستقوي الا في الاعلام المخصص للاستهلاك المحلي المجاني ويرتعدون، بل يتعثرون اذا سمعوا لفظ. (بن علوي) او ( محمد بن عبدالرحمن ال ثاني)”.

وأضاف: “عموماً بانتظار تعليق كبار المسيئين للوساطات العمانية الايرانية على هذا الخبر ونرجو اعفاءهم من الجمس الأسود والمناشير مؤقتاً”.

الجدير ذكره، أنه وفي وقت سابق، كشفت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، تفاصيل اتصال هاتفي بين الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي ومحمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني.

وحسب الوكالة، فقد تبادل الجانبان التهنئة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وبحثا مستجدات جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19” وسبل مواجهة تداعياته ومعالجة آثاره بالإضافة إلى أهمية دعم الجهود العالمية من أجل التوصل إلى لقاح للمرض.

وأشار عبدالله بن زايد آل نهيان إلى أهمية تعزيز التعاون الدولي والتكاتف والتآزر بين الدول من أجل تجاوز تحدي جائحة “كوفيد – 19” مؤكداً على موقف دولة الإمارات الثابت في التضامن مع دول العالم المختلفة في مواجهة هذه الجائحة، وفق الوكالة.

استعرض التعليقات

  • متلخبطون،، في سياستهم الخارجية ،،فتنهم،أكثر من مصداقيتهم،،ف الاصل الامارات لها علاقات مع ايران من قبل،،هدفها استضعاف،السعودية،،،،وسلب ونهب الثروات الدول التي تطالها،اي انهم لصوص قتلة فجرة،،البرغماتية التي تحدث عنها ،،ليس الا خداع العالم العربي ارضاء للصهيو ماسونية ،،ونحذر الشقيق الأكبر من ألاعيب عيال زايد،،

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*