نائب كويتي يردّ بقوة غير مسبوقة على المطبّل المصري مصطفى بكري بعد مهاجمته الكويت لمنعها دخول المصريين

0

وجّه النائب في مجلس الأمة الكويتي الدكتور عبدالكريم الكندري رداً قوياً للنائب المصري مصطفى بكري بعد دعوة الأخير للحكومة الكويتية الى التراجع عن قرار وقف الطيران التجاري.

وقال “الكندري” في ردّه على المطبل للنظام المصري مصطفى بكري: “عملياً وقانونياً لا تحتاج الكويت أن تبرر قراراتها لأحد. لكن الذي يحتاج فعلاً لتبرير هو اصراركم بالتدخل في شأننا الداخلي وعدم احترام أبسط القواعد الدولية!”.

وكان “بكري” قال في تغريدةٍ: ” أقول للنائب الكويتي (عبدالكريم البندري) -يقصد الكندري- الذي رد علي دعوتي للحكومة الكويتية بالتراجع عن قرار وقف الطيران التجاري بادعاء غير صحيح عن تفشي مرض كورونا في مصر: إن مصر لا تتدخل في شئون أحد، ومصر تحترم أخوتنا في الكويت قيادة وشعبا، ولكن هذا القرار هو قرار غير مبرر، والادعاءات التي تساق هي ادعاءات غير صحيحه”.

وأضاف “بكري”: “هذا الكلام لا يستند إلي معلومات غير صحيحه والأرقام موجوده لمن يريد أن يرى، أما إذا كنتم تفتعلون هذه الأمور لمجرد منع المصريين فرسالتكم وصلت يا أشقاء العروبه والمصير، أما أذا كان هذا القرار قد صدر للرد علي شخص تافه هدد بحرق العلم الكويتي وهو سلوك مدان ومرفوض والسلطات المصريه لم تسكت عليه، فماذا نقول للحربايه أم لسان طويل وللبغل التافه الذي تحول من داعم كبير لمصر إلي حاقد كبير علي مصر ، ماذا فعل لكم المصريون يا أشقاء، ولماذا يحاول البعض منكم تشويه موقف الشعب الكويتي الذي لانشك في حبه وإخلاصه لأشقائه المصريين”.

وتابع: “قولولها بصراحه أنتم لا تريدون المصريين وبلاش تلكيك في أسباب واهيه وإدعاءات غير صحيحه، والكل يعرف أنها غير صحيحه، وما يجري ضدنا علي رأي المحترمه عائشه الرشيد هي حمله ممنهجه من جماعة الإخوان وحلف الكارهين لمصر في الكويت”.

وتصاعد غضب غير رسمي في مصر، السبت، جراء إدراج الكويت للقاهرة ضمن 31 دولة منعت دخول مواطنيها إليها، وسط مطالبات من إعلاميين مصريين بالرد بالمثل، فيما أكد مسؤول حكومي كويتي، أن القرار ليس موجها ضد دولة بعينها، وإنما مرتبط بإجراءات مواجهة تفشي فيروس كورونا.

وبعد القرار الكويتي، أعلنت شركة مصر للطيران إلغاء جميع رحلاتها المدرجة على جداولها إلى الكويت اعتبارا من السبت (1/آب) وحتى إشعار آخر .

يأتي ذلك بعد تصاعد مناكفات بين مغردين من البلدين عبر منصات التواصل، عقب انتشار مقطع مصور لاعتداء كويتي على عامل مصري، تلاه قيام اليوتيوبر المصري محمد رضا بعرض فيديو يدعو فيه بعض المصريين لحرق العلم الكويتي مقابل المال.

ورغم أن الجميع رفضوا عرضه، فإن الخطوة اعتبرت إساءة للعلم الذي يمثل رمز الدولة؛ وهو ما حدا بالكويتيين لمطالبة سلطات بلادهم باتخاذ الخطوات اللازمة تجاه هذه الإساءة.

وقالت السفارة الكويتية في القاهرة إنها تابعت باستهجان المقاطع التي دعت لحرق العلم الكويتي؛ وأكدت أن هذا العمل يمثل إساءة ‏بالغة ومرفوضة للكويت، ومن شأنه أن ينعكس بشكل سلبي على العلاقات بين البلدين.

وأضافت السفارة أنها نقلت استياء الأوساط الرسمية والشعبية في الكويت للمسؤولين في مصر.

كما دعت إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة، الكفيلة بردع مثل هذه الممارسات المرفوضة ‏ومحاسبة كل من شارك في هذه الإساءات وروج لها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.