“شاهد” ريهام سعيد تنهار باكية بعد تعرضها للتحرش وتنشر صورة المتحرشين وهذا ما جرى معها!

0

كشفت الإعلامية المصرية ريهام سعيد أنها تعرضت للتنمر والتحرش خلال تواجدها على شاطئ البحر في  الساحل الشمالي بمارينا.

 

ونشرت ريهام سعيد فيديو لايف عبر “انستجرام”، كشفت خلاله تفاصيل ما حدث قائلة: “أنا أستغيث بالشعب المصري والمسؤولين، تم التحرش بي أنا وابني ولدي صور وفيديو للواقعة”.

 

وبدأت ريهام حديثها بالفيديو: “أنا خرجت بهذا البث المباشر لأستنجد، لا أعلم هل كوني مشهورة يحرمني من حقي في عيش حياتي بشكل طبيعي؟ أم أنه مبرر للتحرش بي كون المشهور دائماً على خطأ؟”.

View this post on Instagram

انا معايا صور ليهم وفيديو للواقعه

A post shared by Reham Saeed (@rehamsaidofficial) on

 

وتابعت: “أتقدم الآن ببلاغ إلى قسم مارينا ومدير أمن مارينا وأستنجد بأي محترم في مارينا، تم التحرش بي لفظياً مع ابني الصغير، وأنا أرتدي بنطلون وتيشرت حتى لا تقولوا ملابسي السبب”.

 

وروت ريهام التفاصيل: “كنت أطعم ابني وطلب مني 6 شباب التصوير، ورفضت لأنني لم أرد تصوير ابني يأكل، فقاموا بالصراخ وشتمي ووصفي بأني رد سجون، ولولا وجود أناس محترمين بجانبي وكبار في السن حاشوهم عني، لما استطعت أن أتصرف أمام وقاحتهم وتحرشهم”.

 

واستطردت ريهام باكية:” قضيت كل حياتي أقدم الخير لعملي وللدولة، وتم حبسي احتياطاً، فهل كل أحد يتحرش بي في الشارع سيُخبرني بذلك؟ ماذا أفعل الآن؟ وجدت نفسي متورطة في أمر ليس لي شأن به، والحمدلله القضاء نزيه جداً، أنا بنت ناس وعائلتي كبيرة، وأنا متعلمة ومحترمة وشريفة”.

 

وختمت منهارة: “هل يجوز أن يقال لي أمام ابني أنتي رد سجون لأنني فقط رفضت التصوير لأدخل ابني التواليت؟ أنا سجنت ظلماً ويفترض أن تشفقوا علي، اتركوني في حالي، ولن أسكت وسآخذ حقي”.

 

وفي وقت لاحق، قامت ريهام سعيد بنشر صورة للشابين عبر “انستجرام” مرفقةً إياها بتعليق: “لوسمحتوا محتاجه اتقدم ببيان رسمي الداخلية واوريهم ان حقي مش هايضيع زي ما قالوا لي ابقي وارينا هاتعملي ايه ؟”.

 

وتابعت: “انا محتاجة من فضلكو تساعدوني اني اعرف بيناتاهم كانوا بيتمشوا من الشاطيء العام و قعدوا في شمسيه جنبنا ابتدت المعاكسه والكلام الي كله قله ادب و مش عارفين انا مين و بعدين كل ده مبنردش”.

 

وختمت ريهام: “قاموا و قربوا مننا بنتي قالت لهم ايه ده ابعدوا مش عايزه اتخانق معاهم عشان ابني مايتخضش لما قربوا عرفوا انا مين قالوا طيب نتصور مردتش لاني كنت متدايقة اوي من الي بيعملوه سالني تاني قلت له انا قاعدة مع ابني اتصور ازاي رد الاتنين دول واحد قال سيبك منها كانت محبوسه و التاني رد قال فعلا دي رد سجون بصوت عالي جدا ادام كل الناس الي قاعدين و الي انقذني منهم ناس محترمه قاعده جنبي مشوهم بعد ما فضلوا يقولوا الفاظ “.

View this post on Instagram

لوسمحتوا محتاجه اتقدم ببيان رسمي الداخليه و اوريهم ان حقي مش هايضيع زي ما قالوا لي ابقي وارينا هاتعملي ايه ؟ انا محتاجة من فضلكو تساعدوني اني اعرف بيناتهم كانوا بيتمشوا من الشاطيء العام و قعدوا في شمسيه جنبنا ابتدت المعاكسه والكلام الي كله قله ادب و مش عارفين انا مين و بعدين كل ده مبنردش . قاموا و قربوا مننا بنتي قالت لهم ايه ده ابعدوا مش عايزه اتخانق معاهم عشان ابني مايتخضش لما قربوا عرفوا انا مين قالوا طيب نتصور مردتش لاني كنت متدايقه اوي من الي بيعملوه سالني تاني قلت له انا قاعده مع ابني اتصور ازاي رد الانين دول واحد قال سيبك منها كانت محبوسه و التاني رد قال فعلا دي رد سجون بصوت عالي جدا ادام كل الناس الي قاعدين و الي انقذني منهم ناس محترمه قاعده جنبي مشوهم بعد ما فضلوا يقولوا الفاظ .

A post shared by Reham Saeed (@rehamsaidofficial) on

 

الجدير بالذكر أن ملف التحرش والاعتداءات الجنسية في مصر عاد من جديد بعدما امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بالعديد من الحكايات لفتيات قُلن إنهن تعرضن للاعتداء الجنسي والاغتصاب، منها مانشرته الممثلة المصرية هنا الزاهد لحظة تعرضها للتحرش والمضايقات من أحد السائقين أثناء قيادتها سيارتها.

 

وبين حين وآخر تنتشر شهادات فتيات عن تعرضن للتحرش، لكن الموجة الحالية أكثر قوة عن سابقاتها، خاصة بعد إعلان العديد من الجهات والمشاهير والشخصيات العامة تعرضهم للتحرش، فضلا عن حركة التدوين المستمرة عبر الشبكات الاجتماعية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.