“كل دول العالم سكتت إلا ملك البحرين قال أبشر”.. الامارات طلبت من البحرين ادانة تصريحات وزير الدفاع التركي!

2

أثار استنكار وزارة الخارجية البحرينية، لتصريحات وزير الدفاع التركي خلوصي أكار تجاه دولة الامارات، سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ اعتبرت خارجية جزيرة الريتويت حديث وزير الدفاع التركي “استفزازاً مرفوضاً يتناقض مع الأعراف الدبلوماسية وتهديداً مستهجناً لدولة عربية شقيقة، تميزت بمواقفها القومية الأصيلة ودورها الفاعل البناء في المجتمع الدولي”.

 

وأكدت خارجية البحرين على “تضامن مملكة البحرين مع شقيقتها دولة الإمارات العربية المتحدة، ووقوفها صفا واحدا مع دولة الإمارات في موقفها الثابت بشأن التدخلات التركية في الشؤون الداخلية للدول العربية والتي تتعارض مع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وميثاق منظمة التعاون الاسلامي، وتمثل تهديدا للأمن القومي العربي والأمن والسلم الإقليمي”.

 

وفجر بيان الخارجية البحرينية، سخرية واسعة من موقف ملك البحرين حمد بن عيسى الذي يسبح بحمد عيال زايد.

 

وعلق حساب “الوجبه” الشهير على “تويتر”، ساخراً من بيان البحرين قائلاً :” عاجل: اتصالات إماراتية بدول العالم بعد تهديد وزير الدفاع التركي للإمارات ومعظم الدول تقول مالنا شغل فيكم كما وصلني إلا ملك البحرين”.

 

فيما تفاعل نشطاء آخرون مع الموضوع، وفي ذلك قال أحدهم: “البحرين مستعدين للدفاع عن عمامهم عيال “ناقص” بإرسال البطلين اللي قهروا الحوثي”.

 

 

فيما علق آخر: “الإمارات والبحرين دول لا تمتلك مقومات دولة ولا سيما البحرين لا تمتلك حليف غير السعودية التي تعتبرها محافظة تابعة لها”.

 

أما ثالث فقال: “أكيد تركيا انخضت والجيش التركي على أهبة الاستعداد بعد الهجوم البحريني عليها”.

 

وكان وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” توعد بـ”محاسبة” الإمارات عما وصفه بالأعمال الضارة التي قامت بها في ليبيا ضد المصالح التركية.

 

وردت الإمارات على تهديدات وزير الدفاع التركي بالدعوة إلى الكف عما وصفته “بالتدخل” بالشأن العربي والتخلي عن “الأوهام الاستعمارية”، وذلك خلال تصريح لوزير الدولة لشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، في تغريدة له على موقع تويتر.

 

 

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. ابوعمر يقول

    عيـــــر حمير في استراحة ..أعزكم الله

  2. حبيب الرحمن يقول

    اتقوا يوما ترجعون فيه الي الله ……صدق الله العظيم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.