وزير دفاع تركيا يتوعد الإمارات بحساب عسير “في المكان والزمان المناسبين” وتهديد صريح لـ”قرصان الخليج”

1

في تهديد صريح لولي عهد ابوظبي محمد بن زايد واستنكار للدور الإماراتي التخريبي في ليبيا، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن الإمارات “دولة وظيفية تخدم غيرها سياسيا أو عسكريا ويتم استخدامها عن بعد” متوعدا بحسابها حسابا عسيرا.

 

“أكار” ذكر في تصريحات خاصة لقناة “الجزيرة” أن “أبو ظبي ارتكبت أعمالا ضارة في ليبيا وسوريا” متوعدا إياها قائلا “سنحاسبها في المكان والزمان المناسبين”.

 

تصريحات وزير الدفاع التركي للجزيرة بشأن الدول الداعمة لحفتر

وزير الدفاع التركي للجزيرة: إذا لم توقف #الإمارات والسعودية ومصر وروسيا وفرنسا دعم الانقلابي #حفتر فلن تستقر #ليبيا.. مزيد من التفاصيل مع مراسل #الجزيرة عمر الحاج

Gepostet von ‎الجزيرة – تركيا‎ am Donnerstag, 30. Juli 2020

 

هذا ودعا “أكار” الإمارات إلى أن “تنظر لضآلة حجمها ومدى تأثيرها وألا تنشر الفتنة والفساد”، متهما في الوقت ذاته أبوظبي بدعم “المنظمات الإرهابية المعادية لتركيا” بقصد الإضرار بأنقرة.

 

وفي الشأن الليبي، قال أكار “أنصح مصر بالابتعاد عن التصريحات التي لا تخدم السلام بليبيا بل تؤجج الحرب فيها”، داعيا الدول التي تدعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر إلى وقف ذلك الدعم، مضيفا “إذا لم توقف الإمارات والسعودية ومصر وروسيا وفرنسا دعم الانقلابي حفتر فلن تستقر ليبيا”.

 

وتابع “على تلك الدول منع حفتر من تحقيق أهدافه وحل مشكلة سرت والجفرة”.

 

وسبق أن اتهمت تركيا الإمارات بإحلال الفوضى في الشرق الأوسط بتدخلاتها في ليبيا واليمن، في رد آخر على بيان لحلفاء اللواء المتقاعد خليفة حفتر -بينهم الإمارات- يندد بما وصفوه بالتدخل التركي في ليبيا.

 

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو في تصريحات إعلامية محلية إن الإمارات ومصر ودولا أخرى -لم يسمها- “تحاول زعزعة استقرار المنطقة كلها”، غير أنه انتقد أبو ظبي على وجه الخصوص.

 

وأضاف “الواقع هو أنها (الإمارات) القوة التي زعزعت استقرار ليبيا ودمرت اليمن”.

 

كما اتهم وزير الداخلية التركي سليمان صويلو الإمارات بمحاولة زرع الفتنة والبلبلة في تركيا، وقال في مقابلة خاصة مع قناة الجزيرة مباشر في فبراير الماضي، إن أنقرة ألقت القبض على عدد من الأشخاص ممن كانت الإمارات تحركهم بهدف الإضرار بتركيا.

 

واعتبر صويلو أن الإمارات تسعى لإثارة البلبلة وزرع الفتنة وإلحاق الضرر بتركيا، مشددا على أن محمد دحلان مستشار ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد مدرج على قائمة المطلوبين لدى أنقرة بصفته إرهابيا “لأنه شخص يسعى إلى الفتنة”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. الملامة يقول

    اني اسمع جعجعة ولا أرى طحينا
    مننذ فترة طويلة نفس الاسطوانة المشروخة سنحاسب الإمارات وبالاخير الإمارات كادت تطير أردوغان من على كرسيه حسب زعم أردوغان
    والمثل يقول اذا لم تستحي قل ماشئت
    تركيا التي دعمت الخراب فالمنطقة هي من تزعزع استقرار الدول
    تركيا التي اشتركت مع الناتو واستدعته لضرب دول عربية هي من تزعزع الاستقرار.. تركيا التي تدعم السراج بينما تحارب مصر والسيسي هي من تدعم الفوضى… تركيا التي جنودها في العراق وسوريا والصومال و ليبيا
    هي من تدعم الفوضى

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.