“شاهد” نشمية أردنية “أخت رجال” تنفجر غاضبة في وجه الحكومة وما قالته “ربما” يحرك الديوان الملكي لإنقاذ الموقف!

0

وجهت مسنّة أردنية رسالة شديدة اللهجة إلى الحكومة والشعب الأردني، تعقيباً على حادثة اعتقال المعلمين الأردنيين، وإغلاق نقابتهم في عدد من محافظات المملكة.

وقالت المسنة في مقطع فيديو المتداول لها والذي لقي تفاعلاً واسعاً ورصدته “وطن”: “يا رب بوجه العيد كل واحد أمر باعتقال المعلمين بوجه عيد الأضحى الله ينكد عليه مثل ما نكّد على أهاليهم وأمهاتهم، حسبي الله ونعم الوكيل بالقاضي اللي أمر باعتقالهم”.

وتابعت: “انت يا وزير التربية ليش حاطينك وزير تدافع عن المعلمين، ليش تصف ضد المعلمين، المعلمين أشراف البلد يا فاسدين، المعلمين بدهم يصنعوا كرامة البلد وانتو بدكم تخربوها، الأردن لينا هذه، ولادنا المعلمين هما اللي صنعوا الأردن وبنوا الأردن، وإن شاء الله ربنا ينصرهم عليكم”.

وأضافت المسنة في حديثها: “ما خليتوا خربتوا البلد، البلد كلها جعانة الناس كلها طفرانة، خليتونا نشحد، وانتو قاعدين على الكراسي، سيارات، ونسوانكم وولادكم شوفيرية يوصلوهم، نهبتوا البلد، بلد الخير الأردن، ما خليتوا فيه إشي، الله ينتقم منكم، ويجرم فيكم، خربتوا ديار الأردن، من وين انتو بتصيروا علينا وزراء”.

وتفاعل عديد من المغردين عبر تويتر مع مقطع الفيديو المتداول للسيدة الأردنية، معبرين عن تضامنهم مع المعلمين الأردنيين الخاضعين للاعتقال والملاحقة الأمنية، وتأييدهم الكامل لحديث السيدة.

وفي ذلك قال أحد المعلقين: “ارحموا عزيز قوم ذل، والله ليس هكذا تورد الخيل، هل مجازات المعلم أن يتلقى الكف الغاشم بهذه الطريقة اللعينة”.

فيما قال آخر: “إن شاء الله بهمة المعلمين والأحرار رح يطلعوا من الاعتقال، وعيدوا معك بإذن الله، وصدقتي في كل حرف، الله يقويكي ويعطيكي الصحة”.

وألقت قوات الأمن الأردني السبت الماضي، القبض على 13 عضواً بارزاً بنقابة المعلمين الأردنيين، بتهم “التحريض والفساد وممارسة أنشطة إجرامية، وارتكاب مخالفات مالية”، وذلك في حملة مفاجئة على واحدة من أكبر النقابات التي أصبحت مصدراً كبيراً للمعارضة.

وبررت الحكومة الأردنية سبب إقدامها على تلك الخطوة بأن الأمر تم لمنع حملة احتجاجات كانت ستشل خدمات حكومية أساسية في وقت تكافح فيه البلاد للتغلب على آثار فيروس كورونا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.