بدت متوترة.. “شاهد” حليمة بولند تطل “بقميص نوم” في أول ظهور لها بعد الفضيحة وتقسم بالله على هذا الأمر

0

في أول ظهور لها عقب الفضيحة التي لحقت بها جراء إعلان النائب العام الكويتي اسمها ضمن 12 شخصا من مشاهير الكويت متورطين بقضايا غسيل أموال، خرجت الإعلامية الكويتية حليمة بولند لترد على الاتهامات الموجهة لها في مقطع مصور نشرته على حساباتها بمواقع التواصل.

حليمة التي ظهرت من بيتها ـ وترتدي قميص نوم على ما يبدو ـ  قالت “أولا أحب أشكر كل اللي سألوا عني في كل أنحاء الدول العربية.”

وتابعت الإعلامية الكويتية وقد بدا عليه التوتر والقلق:”ثانيا الحمد لله أننا في دولة مؤسسات ودستور وقانون وما في أحد فوق القانون لأننا كلنا سواسية ونحترم نزاهة القانون الكويتي”.

وأضافت: “قبل تقريبا أسبوعين تكلمت في برنامجي هنا الكويت.. وطالبت بسن قوانين صارمة لمحاربة الفساد المتمثل في جريمة غسيل الأموال واليوم أنا أشكرهم على محاربة الفساد”.

واستطردت الدفاع عن نفسها حيث أقسمت بالله قائلة: “والله لو أنا مشاركة في هذه الجريمة الشنيعة تجاه وطني.. فأتمنى أن أكون أول واحدة أحاسب ويتخذون تجاهي العقوبة الشديدة”.

وكانت النيابة العامة الكويتية، أصدرت قرارا بالتحفظ على أموال الشركة ومشاهير بارزين في البلد الخليجي، ومنعتهم من السفر بعد الزج بأسمائهم في قائمة المتهمين بقضية غسيل الأموال.

ونشرت وسائل الإعلام أسماء هؤلاء المشاهير وهم: “يعقوب بوشهري، فوز الفهد، دانة طويرش، مشاري بويابس، حليمة بولند، عبدالوهاب العيسى، فرح الهادي، جمال النجادة، شفاء الخراز، ومريم رضا”.

وفي السياق، رجحت صحيفة “القبس” الكويتية، إحالة 10 مشاهير آخرين إلى النيابة العامة من غير المشاهير العشرة المذكورين، مبينة أن شبهات غسيل أموال المشاهير تدور حول تجارة الخمور والمخدرات.

وصعد مع القضية هاشتاغ “غسيل أموال المشاهير” إلى سدة “التريند” في “تويتر”، حيث عبر الكثير من متابعي هذه الأسماء عن صدمتهم، في حين آثر بعض مشاهير الكويت ممن وردت أسماؤهم في قائمة الاتهام.

وقامت النيابة العامة بتجميد حساباتهم، ومنعهم من السفر، عدم التزام الصمت، ليطلوا عبر منصات التواصل بتغريدات ومقاطع مصورة، يدافعون فيها عن أنفسهم، وليردوا في الوقت ذاته على جملة الاتهامات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.