“دماء الغلابة لا ثمن لها”..”شاهد” هذا ما فعلته نانسي عجرم بعدما اطمأنت على دفن قضية محمد الموسى للأبد

2

يبدو أن الفنانة اللبنانية قد اطمأنت على دفن قضية الشاب السوري المغدور ، للأبد وضمنت الإفلات من العقاب هي وزوجها فخرجت تحتفل بهذا وتمارس حياتها الطبيعية التي أرقها هذا الأمر لفترة.

وفي هذا السياق احتفلت الفنانة نانسي عجرم، وزوجها طبيب الأسنان، فادي الهاشم، بقربان بنتهما الوسطى “إيلا”، وذلك في أجواء عائلية تقتصر على زوجها والابنة الكبرى ميلا والصغرى ليا.

وأول قربانة أو المناولة الأولى هو طقس احتفالي تختص فيه الكنيسة الكاثوليكية، حيث يتم بموجبه مناولة ومنح الأطفال سر التناول في سن محدد وهو بعد بلوغ الطفل سن الثامنة، وتشمل التقاليد المحيطة بتلك المناولة تجمعات عائلية كبيرة ووليمة غذاء على شرف المناسبة، حيث يتم ارتداء ملابس خاصة، وعلى الأغلب تكون الملابس البيضاء في إشارة إلى النقاء.

ونجحت نانسي عجرم مؤخرا في استغلال أموالها وشهرتها وعلاقاتها في ترويج راوية كاذبة عن قضية مقتل الشاب السوري محمد الموسى، داخل فيلتها بنيران من مسدس زوجها الدكتور فادي الهاشم لدفن القضية واستدرار شفقة متابعيها عبر أكاذيب ممنهجة ولا ويوجد طرف القضية الآخر للرد عليها.

نانسي كشفت في الفيلم الوثائقي الجديد بعنوان “الرواية الكاملة” والذي أطلقته منصة “شاهد” على ما يبدو بدعم مالي من الفنانة، اعترافات بشأن كواليس حادثة محاولة اقتحام فيلا عجرم التي وقعت قبل أشهر.

نانسي عجرم قالت إنها بمجرد سماع الضجة التي أحدثها السارق في الطابق العلوي ومواجهته لزوجها فادي الهاشم ظلت بالحمام لم تتمكن من الجلوس أو الوقوف في موضع واحد بل ظلت تدور به عدة مرات واستعانت بوالدها كي ينقذها ويبلغ الشرطة.

واستكملت نانسي إنه في هذه الأثناء كان الضحية محمد الموسى يحاول إجبار فادي على أن يستدعي زوجته نانسي كي يساومه عليها ويطلب منهما الهب والأموال.

وتابعت:” وقف الاثنان أمام الحمام وهي بالداخل وظل يطرق الباب وعندما فتحت أشار عليها فادي بأن تغلق الباب مجددا، وظلت محبوسة في الداخل حتى سمعت دوي إطلاق الرصاص.

في تطورات جديدة تؤكد أن نانسي وزوجها قد مارسا ضغوطا كبيرة على عائلة الموسى وربما مساومات مالية، غيرت عائلة القتيل في منزل نانسي عجرم من تصريحاتها، مرجحة عدم وجود أي علاقة سابقة بين ابنها وفادي الهاشم، زوج الفنانة اللبنانية.

وعلى عكس تصريحات جاءت بعد الحادثة مباشرة، أوضحت أنه قدم إلى المنزل للمطالبة بأموال له، قالت العائلة إنه قد لا تكون هناك علاقة سابقة بين القتيل وفادي الهاشم، وهو أمر أكده الأخير مثنيا على صدق شقيق القتيل الذي نفى معرفته بنانسي وزوجها.

من جهتها، طالبت والدة القتيل بمعرفة الحقيقة الكاملة، مضيفة أنها لو كانت مكان فادي الهاشم لدافعت عن منزلها بشراسة.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. عزوز يقول

    عدالة السماء سوف تنال هؤلاء النذال سواء في الدنيا او الاخرة طالت ام قصرت فلسوف يدفعون ثمن استخفافهم بارواح الناس

  2. عزوز يقول

    عدالة السماء سوف تنال هؤلاء النذال سواء في الدنيا او الاخرة طالت ام قصرت فلسوف يدفعون ثمن استخفافهم بارواح الناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.