هل حرضت الإمارات ملك الأردن ضد نقابة المعلمين؟.. هذا ما حدث وسر زيارة عبدالله الثاني الخاطفة لأبوظبي

1

يبدو أن تطورات جديدة بالمنطقة دفعت العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني لزيارة خاصة إلى ، الأربعاء، الماضي في لقاء وصف بأنه “مهم وتكتيكي” مع ولي عهد الشيخ .

وبينما لم تكشف وسائل الإعلام الرسمية في الجانبين عن تفاصيل اللقاء الذي تضمّن زيارة سريعة جدًّا للعاهل الأردني لم يُشارك فيها وزير الخارجية أيمن الصفدي ولا مسئولين كبار في الحكومة الأردنية خلافًا للعادة، كثرت الشكوك والتساؤلات حول هذا اللقاء وسببه.

 وقال الإعلام الرسمي في عمّان وأبوظبي حينها، أنّ “الزعيمين تشاورا في ملف القضية الفلسطينية ومستجداتها وأعلنا رفضهما لمشروع الضم الإسرائيلي”.

وضمن التأويلات لهذه الزيارة ذكر حساب “الأردنية نت” بتويتر، أنه وصلته معلومات خاصة تتحدث عن تحريض للملك الأردني على اتخاذ اجراءات ضد الأردنية في الزيارة الملكية الأخيرة لأبو ظبي قبل أيام.

الحساب الأردني أوضح:” والملاحظ أنه وفور ابتداء الحملة الرسمية في اليوم ضد النقابة، سارعت وسائل اعلام اقليمية محسوبة على الامارات بنشر الخبر متهمة النقابة أنها تابعة للإخوان المسلمين في ، ومن المعروف أن الامارات أخذت على عاتقها ملاحقتهم في المنطقة.”

وبينما شكك ناشطون أردنيون بهذا الأمر متسائلين عن علاقة بنقابة المعلمين في الأردن والسبب الذي يدفعها لتحريض الملك ضدها، ذهب آخرون إلى أن سر اللقاء الذي جمع عبدالله الثاني بمحمد بن زايد يكمن فيما يحدث بليبيا وتطور الأوضاع هناك.

وحسب مصادر دبلوماسية غربية نقل عنها موقع “الإمارات71” فإن اللقاء في أبوظبي تطرّق وبصورة تفصيلية إلى التحديات  والمستجدات الحسّاسة في العمق الليبي حيث تجري عملية “تسليح مصرية” كبيرة لقبائل ليبية وتحشيد عسكري وحيث تزيد احتمالات .

 ولدى عمان وجهة نظر خاصة في مسألة التصعيد الليبي رغم عدم وجود الأردن رسميا في الميدان الليبي، ويبدو أن عدّة دول غربية “قلقة جدًّا” من عمليات تسليح القبائل الليبية على الحدود مع خصوصا في القبيلة المهمة التي ينتمي لها رئيس البرلمان المناصر للجنرال حليفة حفتر عقيلة صالح والمقرب جدًّا من رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي.

واليوم، السبت، قرر نائب عام عمان حسن العبداللات، وقف عمل نقابة المعلمين وإغلاق مقراتها لمدة عامين.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية أن النائب العام قرر إصدار مذكرات إحضار بحق المشتكى عليهم أعضاء مجلس النقابة لعرضهم على المدعي العام المختص لاستجوابهم عن الجرائم المسندة اليهم.

ونشرت وسائل إعلام أردنية لحظة اقتحام الأمن الأردني لمقر النقابة، واعتقال الأعضاء، وظهر بالفيديو الذي رصدته “وطن” لحظة المُشاجرة بين الأعضاء وضابط الأمن، حين سألوه أين أمر الاعتقال، فأجاب: “أنا الأمر”.

وقالت نقابة المعلمين في منشور على الفيسبوك بانه تم اعتقال الدكتور ناصر نواصرة وجميع أعضاء مجلس نقابة المعلمين، وإغلاق المقر الرئيسي للنقابة وإغلاق جميع فروعها.

وأضافت النقابة بأنه تم إغلاق الأبواب على الموظفين والمراجعين المتواجدين في داخل المبنى الخاص بالنقابة، وتم أخذ هواتفهم المحمولة.

وكان وزير الداخلية الأردني سلامة حماد قال في وقت سابق من الشهر الماضي بأن ما ورد على لسان الدكتور ناصر نواصرة من رسالة للحكومة حول علاوات المعلمين غير مقبول ومرفوض، موضحاً بأن نواصرة يتجاوز كل القوانين بتحديه للحكومة.

وكان نائب عام عمان قد صرح اليوم السبت، أن هذا القرار جاء على خلفية  نظر النيابة العامة في عدد من القضايا الجزائية التحقيقية بحق مجلس نقابة المعلمين، وهي القضية التحقيقية المتعلقة بالتجاوزات المالية المنظورة لدى مدعي عام هيئة النزاهة ومكافحة الفساد.

أما القضية الثانية، فهي القضية التحقيقية والمنظورة لدى مدعي عام عمان والمتعلقة بالقرارات الصادرة عن مجلس النقابة والتي تم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي واشتملت على اجراءات تحريضية.

وأخيراً، القضية التحقيقية المتعلقة بالفيديوهات الصادرة عن نائب النقيب والتي تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي والمنظورة لدى مدعي عام عمان.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. adel يقول

    حد يسلفني كم ليره … بد اشتري علبة سجاير … ميووووو

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.