هل لأبوظبي علاقة بالأمر؟.. تحرك فوري ضد مواطن عُماني أقدم على فعل خطير يضر بأمن السلطنة القومي

2

تحركت السلطات العُمانية بشكل فوري ضد مواطن أقدم على فعل خطير من شأنه المساس بالأمن القومي للسلطنة.

وأفادت وسائل إعلام عُمانية بأن المحكمة الابتدائية أصدرت حكمًا ضد المتهم بجنحة إفشاء السر الوظيفي.

وقضت بسجنه مدة شهرين وتغريمه ألف ريال عماني، ومصادرة أداة الجريمة، ونشر الحكم.

أقرأ أيضاً: تفاصيل تصريحات “كاذبة” نُسبت لـ يوسف بن علوي.. قلبت سلطنة عُمان ودفعت الخارجية للرد…

هذا وذكر الادعاء العام بأنه ثبت اطلاع المتهم على مستند سري بحكم وظيفته،ونشره عبر  تطبيق(الواتس أب).

وأشار الادعاء العام أيضا إلى أنه رصد في صفحة المتهم الإلكترونية تغريدات من شأنها إثارة الفتنة والنعرات المناطقية، بشأن عدم تقديم العلاج المجاني لبعض مصابي فيروس كورونا من سكان البلاد.

وأثار هذا الحكم ردود أفعال واسعة بين العمانيين الذين ذهب بعضهم إلى احتمالية قيام هذا الشخص بهذه التصرفات، وفق تعليمات من الخارج في إشارة إلى أبوظبي التي سبق ضبط جواسيس في مسقط يعملون لصالح ولي عهدها محمد بن زايد.

والعام الماضي ألمح وزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي إلى ضبط بلاده خلية تجسس لدولة من الجيران لم يسمها، مشيرا إلى أن “مثل هذه الأمور تحدث بين الجيران”.

جاء ذلك تعقيبا على سؤال من مديرة جلسة لـ”النادي الثقافي العماني” بشأن عدم رد الوزير على سؤال من أحد الحاضرين حول ضبط خلية تجسس بالبلاد، حسب ما تضمنه فيديو نقله حساب النادي عبر “يوتيوب” حينها.

وقال “بن علوي” الذي كان يتحدث خلال الجلسة عن السياسية الخارجية لعمان، إن “مثل هذه الأمور تحصل بين الجيران”؛ ما دعا الحضور للضحك، دون أن يتضح هل كان أسلوب الوزير تهكما وسخرية أم لا، غير أنه كان يتحدث بهدوء كعادته.

وأضاف: “نحن نتعامل مع كل جوارنا بشيء من اللطف، الكل واحد”، دون أن يعطي ردا واضحا بشأن تفاصيل الخلية ولا اسم الدولة.

هذا الفيديو، دعا عمانيون حينها إلى الانقسام بين من يتهم بمعلومات بأنها المقصودة بالوقوف وراء خلية التجسس التي تحدث عنها بن علوي، وآخرون يشككون في الأمر.

وكان أبرز من تحدث عن الخلية الإماراتية عبر “تويتر” حساب “المختار الهنائي” الذي عرف نفسه بأنه صحفي عماني قائلا: “تواجدت اليوم (11 مارس 2019) في محكمة الجنايات بمسقط، التي نظرت في قضية أمنية تورط فيها 5 أشخاص من دولة الإمارات بينهم ضباط، إضافة إلى متهمين عمانيين مدنيين اثنين”.

وأضاف: “القضية بدأت منذ حوالي 3 أشهر بعد أن تم القبض على المتهمين -بعضهم نهاية نوفمبر(تشرين الثاني)- والتحقيق معهم ثم إحالتهم للإدعاء العام”.

وتابع: “قدمت طلب إلى فضيلة الشيخ رئيس محكمة استئناف مسقط اليوم عن رغبتي في حضور الجلسات ولكن لم يصلني رد، بعد أن تم تصنيف الجلسات على أنها سرية، واقتصر حضورها على محامي المتهمين وأقاربهم، وتواجد في المحكمة مجموعة من أهالي المتهمين وتم السماح للأقرباء بالدخول فقط”.

ويشار إلى أن مسقط أعلنت في 2011، ضبط خلية تجسس إماراتية، تستهدف نظام الحكم في السلطنة، لكن الإمارات نفت آنذاك صلتها بالأمر، وفق وسائل إعلام.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. ابو محمد يقول

    ما شأنك في بلادنا الحبيبه عمان،، مهما كتبت لتجني من اموال فهي اموال حرام فتبا لك وممن يدفع لك لتمشي بالنميمه بين بلدين.

  2. هزاب يقول

    دويلة مسقط وعمان تقشعر وتهتز كلما سمعت اسم دولة الامارات 1 خخخخخخخ! حتى لو نملة لدغت مسقطي عماني لقيل الامارات لها دور!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.