“لا نستبعد تحويلكم المسجد النبوي لكنيسة”.. مُغرد عُماني يُلجم محمد آل شيخ بعد تطاوله على الشيخ أحمد الخليلي

3

تصدى مغرد عُماني شهير، لخزعبلات الكاتب السعودي المقرب من الديوان الملكي محمد آل الشيخ، وذلك بعد تطاول الأخير على مفتي السلطنة .

الكاتب السعودي البذئ محمد آل شيخ، قال في تغريدة رصدتها “وطن”: “مفتي سلطنة أباضي، المذهب والسؤال: هل تجيز فرقة الأباضية الصلاة في المساجد المبنية على القبور كما هو حال مسجد آيا صوفيا الدي صفق فضيلته لأردوغان عندما حوله من متحف لمسجد؟”.

وسريعاً تصدى المغرد العُماني “الزناد العُماني”، للكاتب السعودي قائلاً له :” الظاهر عائلة أل الشيخ مبتزه من قبل جهاز مطحون، أو انها باعت كرامتها بحفنة دراهم ،ما (أقبحكم)، غاضبون على تحويل آيا صوفيا إلى مسجد يُرفع فيه اسم الله، بينما تَكَممت أفواهكم عندما فتحت الكنائس وأعادت الأوثان للجزيرة العربية مرةً أخرى.

وأضاف: ” لا أستبعد قبولكم إن طلبت منكم أبوظبي تحويل المسجد النبوي الشريف إلى كنيسه، تجاورن قبر نبي الله وتفتحون البارات والمراقص لا حول ولا قوة الا بالله”.

طالع ايضاً: “شاهد” شركة سعودية كادت “تضيع في شربة ماء” بسبب آية قرآنية ومسجد تركي.. وهذا ما حدث…

رواد مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلوا مع تغريدة المغرد العُماني معتبرين أن ذلك يأتي في سياق الهجمة الإماراتية المسعورة على سلطنة عُمان ومفتيها الشيخ أحمد الخليلي.

يشار إلى أنه منذ إعلان تركيا إعادة “آيا صوفيا” إلى جامع لم تنته حالة الجدل في منطقة العربي؛ ما بين تأييد كبير للخطوة التركية ومعارضة تحمل نفساً سياسياً واضحاً، إلا أن تأييد مفتي سلطنة عُمان، الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، لخطوة أنقرة في إعادة “آيا صوفيا” إلى وضعه السابق هو الجديد في قضية الصرح الإسلامي الشهير.

وفي 10 يوليو 2020، ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية قرار مجلس الوزراء الصادر في 24 نوفمبر 1934 بتحويل “آيا صوفيا” من مسجد إلى متحف، ليسارع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لإعلان 24 يوليو 2020 أول أيام افتتاح الصرح التاريخي الإسلامي أمام المصلين والسياح.

تركيا بدورها شكرت المفتي وموقفه من القرار الذي أشعل ضجة هائلة في العالم الإسلامي، وقالت على لسان عائشة سوزان، سفيرة أنقرة لدى : “نشكر ونثمن موقف مفتي سلطنة عُمان سعادة الشيخ الفاضل أحمد الخليلي لمشاركته لنا فرحة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد مرة أخرى”.

وأضافت: إنّ “هذه الفرحة ليست للشعب التركي وحده بل لعامة المسلمين.. كما نشكر إخواننا في سلطنة عُمان الذين شاركونا البهجة والسرور بهذه المناسبة الرائعة”.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. هزاب يقول

    ولا نستبعد تحويل الجامع الأكبر بمسقط عمان إلى مرقد للأئمة ومزار للشيعة! خخخخخخخ! الزناد العماني من أخوات الدجاج العماني غير اللذيذ الشاهين! خخخخخخخخخخ

  2. أمير الخليج يقول

    هزاب قصدك جامع زايد صح

  3. هزاب يقول

    لا القصد الصحيح هو جامع الخور في مسقط 1 خخخخخخخخخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.