كان برفقة خطيبته فحصل ما حصل.. معركة وتبادل لكمات بين عسكري كويتي و7 عناصر شرطة

0

انتهت مخالفة مرورية بين عسكري كويتي ورجال أمن، بالتشابك بالأيدي وتسجيل قضية ضد العسكري وخطيبته التي كانت برفقته، ووالدته لاحقاً.

وألزمت الجهات الأمنية، العسكري الكويتي، بنزع ملابسه العسكرية بعدما اعتدى بالضرب على سبعة ضباط، وتم توجيه تُهمة إساءة استخدام الهاتف لخطيبته ووالدته.

وذكرت صحيفة “الأنباء” الكويتية، تفاصيل الحادث نقلاً عن مصدر مُطلع،  قال إن العسكري كان في سيارته مع خطيبته أمام أحد المطاعم في منطقة الجابرية، فقام أحد رجال الأمن باستيقافه والنزول إليه بسبب تظليله لسيارته بشكل مخالف للقوانين.

 وكان العسكري يرتدي بزته العسكرية آنذاك، فطلب منه رجل الأمن هويته ورخصة القيادة ودفتر المركبة لتحرير مخالفة مرورية، ومن ثم طلب هوية خطيبته.

 ترجل العسكري من سيارته، ودار بينه وبين قائد الدورية مشادة كلامية، ما دعا ضابطا كان برفقة قائد الدورية للنزول في محاولة للسيطرة على الوضع.

وذكر المصدر أنه تم طلب إسناد فوصلت ثلاث دوريات أمنية، وتوقفت خلف وأمام مركبة العسكري، وفي هذه الأثناء ترجل العسكري مرة أخرى من مركبته وحدث تشابك بالأيدي بينه وبين رجال الأمن، فبادرت خطيبته إلى تصوير ذلك بهاتفها المحمول.

وبعد السيطرة على العسكري، تم اقتياده وخطيبته إلى مركز الشرطة، فحضرت والدته لمعرفة ما حدث، وأثناء حديث رجال الأمن معها، أخرجت بدورها هاتفها الجوال لتصويرهم.

وأكد المصدر أن موضوع استخدام الهاتف وتصوير رجال الأمن أثناء تأدية مهام عملهم، أمر مُخالف للقانون، لذا تقدم الضباط بشكوى ضد والدة العسكري، حيث تم سحب هاتفها الجوال منها بعد رفضها إطلاع المحقق على المقاطع التي صورتها.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.