“القرار في الكويت ما عاد كويتياً 100%” .. عيال زايد يخططون للتخلص من “النفيسي” ونصيحة يمنيّة عاجلة

0

وجّه الإعلامي والناشط اليمني أسعد الشرعي نصيحةً لأستاذ العلوم السياسية الكويتي المفكر عبدالله النفيسي محذّراً إياه من مؤامرة إماراتية تُحاك ضدّه.

وطالب “الشرعي” المفكر الكويتي “النفيسي” بأن يغادر الكويت فوراً أو اللجوء الى أي سفارة.

وقال في تغريدةٍ بحسابه في “تويتر”: “نصيحة أخوية للدكتور عبدالله النفيسي: إن الملأ يأتمرون بك ليقتلوك فاخرج إني لك من الناصحين”.

وتابع: “للأسف القرار في الكويت ما عاد كويتياً 100% وعيال زايد لهم تأثير كبير هناك وأنت مطلوب لهم وكل المؤشرات تقول أنك ستعتقل ويتركونك تموت ببط داخل المعتقل”.

وكانت آخر تغريدة جلد فيها “النفيسي” “عيال زايد” قال فيها: “هيا بنا نلعب. شيء طبيعي أن يلعب العيال. لا ضير في ذلك ألبتة. اللعب ضروري لصحة العيال. وشيء طبيعي أن نقول: إنه لعب عيال. هيا بنا نلعب”.

وجاءت تغريدة النفيسي هذه ردا على ما نشره وزير الخارجية الإماراتي على مقطع فيديو على حسابه في تويتر، يظهر فيه النفيسي وعبارات تصفه “بالإرهاب”، وتتهمه بتأييد الهجمات على أميركا عام 2001.

وتشن وسائل إعلام وحسابات سعودية وإماراتية حملات دورية على شخصيات كويتية، منها النفيسي وآخرون، لمطالبة الكويت بملاحقتهم.

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، أعلن النفيسي، عن تلقيه تحذيرا بوجود محاولة اغتيال لموكله بزرع عبوة ناسفة في سيارته.

وقال المحامي عادل عبد الهادي في بيان على تويتر “وردني صباح اليوم تحذير بوجود محاولة لاغتيال موكلي د. عبد الله النفيسي؛ عبر زرع عبوة ناسفة في سيارته، ورد هذا التهديد في رسالة إلكترونية لموقع القبس الرسمي، وهي الشركة المعدة لحلقات برنامج الصندوق الأسود”.

وأضاف أن موكله سبق أن تعرض للتهديد، ولكن هذه المرة التهديد يطول حياته مباشرة، وقال إنه خاطب الجهات الأمنية المختصة لتأمين وضمان سلامة حياة موكله الذي يوجد خارج البلاد حاليًا.

وتساءل بعض المغردين عن دور الإمارات في هذا التهديد، قائلين إنها الجهة المستفيدة الوحيدة من اغتيال النفيسي بعد أن رفعت عليه قضية وطالبت بسجنه بتهمة الإساءة لها.

وفي بداية العام الجاري، أصدرت محكمة الجنايات الكويتية أمرا بضبط وإحضار الأكاديمي والمفكر الكويتي للمثول أمامها في قضية “الإساءة للإمارات” التي تمثلت في تغريدة على تويتر.

وأعلن النفيسي استعداده للمثول أمام القضاء في الوقت الذي تحدده المحكمة، وذلك على خلفية القضية التي رفعتها وزارة الخارجية الكويتية ضده، مشيرا إلى أنه لم يتلق أي إشعار للقضية خلال الفترة التي سبقت الإجراء القضائي الأخير.

وأكد النفيسي حرصه على الحضور دون تغيب أو تأخير في جميع القضايا التي تعرض لها أمام النيابة والقضاء.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.