الأقسام: تقارير

“ما خفي أعظم” كشف المستور.. “شاهد” شيتي يخرج عن صمته ويفجر فضيحة تمس جهات إماراتية حساسة

كشفت حلقة البرنامج الوثائقي على شاشة قناة الجزيرة، الأحد، “ما خفي أعظم بعنوان “شيتي وشركاؤه” وثائق وأدلة تعرض لأول مرة تكشف خفايا قضية هروب المستثمر الهندي الشهير “بي آر شيتي” من الإمارات في فبراير الماضي والتي أثارت ردود فعل واسعة.

وتمكن البرنامج من إجراء لقاءات مع شخصيات على صلة بالقضية بينهم من رفض الظهور بوجهه لحساسية الملف وخوفا على سلامتهم.

التحقيق الذي يحمل عنوان “شيتي وشركاؤه” يأتي في ظل استمرار تداعيات فضيحة هروب شيتي والتي خلفت خسائر هائلة للإمارات تفوق سبعة مليارات دولار أمريكي وانهيار منظومة استثمارات واسعة كان يديرها شيتي الأمر الذي وضع كثير من مصارف إماراتية وآخرى أجنبية في مهب الافلاس إضافة إلى فتح تحقيق في لندن ارتبط بالقضية.

وكشف مقدم البرنامج تامر المسحال في حلقة اليوم، عن مراسلات مسربة بين مسؤول ديوان ولي عهد أبو ظبي ورجل الأعمال الهندي الهارب “شيتي”، وكذلك رسالة سرية من شيتي لديوان محمد بن زايد يكشفها قال فيها شيتي:”ابني وصهري موجودان بالإمارات وجاهزان للقاء”

كما عرض البرنامج وثائق وشهادات تكشف أن “شيتي” كان جزءا من شبكة تدير استثمارات لصالح الشيخ منصور بن زايد.

وبحسب الوثائقي فقد بلغت مديونية مجموعة NMC الإماراتية المدرجة في بورصة لندن 7.4مليار دولار بعد انهيار أسهمها.

واتهم “بي آر شيتي” بحسب الوثائق التي عرضها “المسحال” جهات في الإمارات بتزوير توقيعه وإنشاء شركات وهمية باسمه بقصد الاحتيال.

ويشار إلى أنه في أبريل الماضي كشفت وكالة بلومبرغ عن “فضيحة فساد كبرى” أبطالها بنوك إماراتية وشيتي الذي حصل من هذه البنوك على نحو 6.6 مليارات دولار، وسط حديث عن واحدة من أكبر عمليات الاحتيال في التاريخ.

وتسببت الفضيحة المالية في هزة اقتصادية لأبو ظبي بعد إعلان بنوك إماراتية كبرى منها بنك الإمارات دبي الوطني وبنك دبي الإسلامي، انكشافاً بملايين الدولارات على شركة إن إم سي لإدارة المستشفيات بمئات الملايين من الدولارات.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في الإمارات إثر الحديث عن عملية الاحتيال الكبرى، وألمحوا إلى عملية فساد كبرى، متسائلين “أين الحوكمة والرقابة المالية والأمنية؟”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*