أردوغان يجلط المتخبطين بتصريح ناري وتساءل عن موقف “المتفذلكين” من تحويل الكعبة لمتحف

2

رد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على الانتقادات التي وجهت لقراره بشأن تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، معبراً عن عدم استغرابه من أن ينادي أحد بتحويل الكعبة المشرفة إلى متحف.

وقال أردوغان، وفق وكالة الأناضول التركية: “لا نستغرب إذا ما نادى هؤلاء لاحقاً بتحويل الكعبة التي هي أقدم دار عبادة أو المسجد الأقصى إلى متحف، ونسأل الله- تعالى- أن يحفظ وطننا والإنسانية من هذه العقلية إلى الأبد، وألا تُختبر هذه الأمة ثانيةً بمن يكنّون من عداوة لقِيمها”.

وأضاف أردوغان: “من المؤكد أن هذه العقلية نفسها (التي تعارض مسألة إعادة آيا صوفيا مسجداً) من الممكن أن تتقدم بمقترح لتحويل مسجد السلطان أحمد، درة مساجد إسطنبول، إلى متحف”.

وأضاف: “هذه العقلية في الماضي، فكرت في استخدام هذا المسجد (السلطان أحمد) كمعرض للصور، وقصر يلديز (التاريخي بإسطنبول) كدارٍ للقمار، وآيا صوفيا كنادٍ لموسيقى الجاز، حتى إنهم نفذوا بعض هذه الأمور”.

وأشار إلى أن وجهة النظر هذه كعادتها في كل الفترات ما هي إلا مظهر من المفاهيم المناهضة للعصرية التي تنضوي تحت ما يسمى بالحداثة، وما الإصرار على غلق الفاتيكان وتحويله إلى متحف، والإبقاء على آيا صوفيا كمتحف، إلا نتاج المنطق نفسه.

والجمعة الماضية، ألغت المحكمة الإدارية العليا في تركيا، قرار مجلس الوزراء الصادر بتاريخ 24 نوفمبر 1934، والقاضي بتحويل “آيا صوفيا” بإسطنبول من مسجد إلى متحف؛ ومن ثم فتح الطريق أمام إعادته مسجداً مجدداً.

ويقع “آيا صوفيا” في منطقة “السلطان أحمد” بمدينة إسطنبول، واستُخدم كمسجد لمدة 481 عاماً، وتم تحويله إلى متحف عام 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ الشرق الأوسط.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. Bassam Fayad يقول

    تعليق الإيردوغان على مسألة قراره بتحويل ايا صوفيا إلى مسجد وردود الأفعال على هذا القرار تنم عن غباء شديد وبلاهة بلا حدود ……

  2. ابوعمر يقول

    الجلطات الاردوغـــانية ستؤثر نسبيا على عقول وكيانات الأعراب وستتهاوى هذه الكائنات الأعراب المتصهينة وتموت بالأسى والحزن كالحنازير النافقة أهزكم الله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.