كل المقالات الخبيثة والممولة التي حاولت تشويه اقتصاد سلطنة عمان ينسفها هذا التقرير عن الميزانية العامة

1

في الوقت الذي امتلأت فيه صحف أجنبية بمقالاتٍ “خبيثة” بمعلوماتٍ مضللة عن اقتصاد سلطنة عمان تُنشر بتمويل جهاتٍ تريد لهذا الإقتصاد انّ لا يتقدّم وأن تبقى السلطنة في مصافّ الدول التي تعاني اقتصادياً، جاء الخبر المُحزن لمن يقف خلف تلك الانباء والتقارير المسيئة للسلطنة .

فقد انخفض عجز الميزانية العامة للسلطنة في الربع الأول لعام 2020م بنسبة 5ر91 بالمائة مسجلا نحو 3ر26 مليون ريال عماني مقارنة ب 1ر309 مليون ريال عماني في الربع المماثل من العام السابق ومشكلا ما نسبته 4ر0 بالمائة إلى الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية.

وتشير بيانات تحليل الوضع الاقتصادي في السلطنة للربع الأول من 2020م إلى أن إجمالي الإيرادات انخفض بـ 5ر3 بالمائة مسجلا نحو 6ر2 مليار ريال عماني مقارنة بنحو7ر2 مليار ريال عماني بنهاية الربع الأول من عام 2019م، فيما انخفض إجمالي الإنفاق العام بـ 5ر12 بالمائة مسجلا 6ر2 مليار ريال عماني.

أقرأ أيضاً: سلطنة عُمان تُحقق انجازاً هو الأول في تاريخها وهذا ما أعلن عنه تصنيف عالمي للأمم المتحدة

وأوضحت أن الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية انخفض بحوالي 9ر3 بالمائة ليبلغ 75ر6 مليار ريال عماني مقارنة ب 7 مليارات ريال عماني في الربع الأول من2019م نتيجة انخفاض إجمالي القيمة المضافة للأنشطة غير النفطية التي بلغت6ر4 مليار ريال عماني مقابل 9ر4 مليار ريال عماني في الربع الأول من 2019م .

وانخفض الفائض في الميزان التجاري في الربع الأول من عام 2020م بـ 6ر88 مليون ريال عماني مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي ليبلغ نحو 5ر1مليار ريال عماني نتيجة انخفاض قيمة الواردات السلعية بنحو 11 بالمائة في الربع الأول من عام 2020م، وانخفاض الصادرات السلعية بحوالي 8ر8 بالمائة.

وارتفع حجم القوة الشرائية للريال العماني بنهاية الربع الأول من عام 2020م بنسبة9ر1 بالمائة حيث سجل مؤشر سعر الصرف الحقيقي نحو 9ر106نقطة مقارنة بنحو9ر104 نقطة في الربع المماثل من العام الماضي.

وفي تعليقه على الخبر، قال حساب “الشاهين” العماني، الشهير: “في الربع الأول من ٢٠٢٠ أمطرونا بوابل من المقالات بكل الصحف بأن خزائننا فارغة وجيوبنا ممزقة وأنفسنا ذليلة وأيادينا ممدودة لأهل الخير”.

وأضاف: “في الربع الاول من ٢٠٢٠ يتراجع العجز في الميزانية بنسبة ٩١٪ بكل هدوء والخير قادم”.

ووجه رسالة قال فيها: “قبل طرح مقالكم القادم تذكروا،، انتم امام مقام هيثم بن طارق وشعبه”.

وبشكلٍ متواصل لا يتوقف كُتّاب مرتزقة لدولٍ خليجية معروفة لدى العمانيين عن نشر أخبار سلبية عن اقتصاد السلطنة، فيما تنشر صحف عالمية مقالات وتقارير ممولة من تلك الدول عن ذات الأمر، في محاولة يائسة لإيهام العُمانيين خاصةً، والخليجيين والعالم عامةً أن الاقتصاد العماني في خطر، وهو ما تثبت عكسه الوقائع على الارض .

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    الواقع يقول غير ذلك! أين توظيف العاطلين عن العامل الذين تجاوز عددهم 300 ألف فقير وفقيرة ؟ ما مصير المسرحين من العمل ؟ لماذا غذن الضرائب على كل شيء؟ آخرها ضريبة الخمر 100% وضريبة المشروبات المحلاة؟! وهل من حقق فائضا يقوم بفرض ضرائب ؟ تناقض غريب؟ طيب هذا الكلام خطير جدا ويضعكم في مواجهة شعبكم الفقير ! يا إنه فعلا حققتم نتائج مالية والأموال دفعت فورا إلى بريطانيا مقابل لوضع الحاكم الجديد على الكرسي وما ساد من لغط في أيام وفاة الهالك والخلافات النارية على كرسي الحكم ! ولكل شيء ثمنه عند اسيادكم البريطانيون والحكام الفعليون للبلد! أو مجرد اكاذيب لإمتصاص غضب الشعب العاطل الفقير المديون المسرح من العمل! التغريب بأمر جهاز الامن شيء والواقع على أرض شيء آخر ! ومع مرض كورونا وزيادة الإصابات بشكل كبير وشكوى مسئولي الصحة عن شح التبرعات من المواطنين نقول : نتمنى ان نصدقكم! لكن الواقع صعب ! ويا للأسف لا تتوقفون عن خداع شعبكم الذي يعرف انكم تكذبون عليه! لماذا تبحوث الآن عن قرض خليجي بل حسنة ؟ خخخخخخخخخخخ! للعلم تراجع عجز الميزانية لا يعني قوة الاقتصاد! وبالطبع لا يعني تحقيق فائض! إلا اذا كانت القراءة عكسية او مراعاة فارق التوقيت فأنت وقتها تتكلم عن الإمبراطورية الوهمية في مسقط عمان ! وكل شيء ممكن ! خخخخخخخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.