كادت أن يغمى عليها.. “شاهد” سخرية واسعة من مواطنة كويتية أبكتها إنجازات السيسي

0

أثارت مواطنة كويتية موجة سخرية بين الناشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تمجيدها لمصر بسبب فندق الماسة في القاهرة.

وظهرت السيدة الكويتية الذي ذكر الناشطون أن والدتها مصرية، بالفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، وهي تُصور مشاهد الطبيعة في فندق الماسة، وتقول: “والله العظيم لو مصر ماخذة فرصتها، لسبقت دول العالم جميعاً، لأن مصر فيها شعب أنا أعتبره من أعظم الشعوب، وقادر على تحقيق المُعجزات، والحضارة المصرية وشواهدها، تشهد على ذلك”.

وتابعت السيدة وهي تبكي متأثرة: ” أنا ما أجيب الكلام من عندي، اطلعوا على التاريخ وأنتوا تعرفون كم هم عظماء المصريون المكان جميل جدأ”.

واستطردت بعد أن قلبت لهجتها فجأة من الكويتية إلى المصرية: “أنا أشكر الله اللي مد في عمري، وشفتك يا مصر فعلاً بدأتي توصلي لأول عتبة في الطريق الصح”.

وختمت السيدة كلامها قائلة: “أنا مش قادرة أتكلم أكتر، شوفوا بعينيكم اللي أنا شايفاه، أنا كنت جنب حمام السباحة، شوفوا المنظر من هنا، ماشاء الله، ده حمام سباحة بالأمواج، شايفين؟”.

وأثار كلام السيدة وبكاءها سخرية المغردون الذين رأوا أنها تُبالغ جداً بوصفها لجمال مصر، وكأنها تصف رهبة الوقوف في الحرم المكي، وفي ذلك كتب مغرد: “لو قايله هالكلام لبيت الله اشرف لها”.

وطالب منها مغرد آخر بألا تعود إلى الكويت، وكتب: “الي يعرفها يقولها لاترد .. خلها تعيش هناك .. وتستمتع بالحضارة، دموع التماسيح لا تغفر لهم”.

ونشر آخر فيديو لبعض المشاكل البيئية التي تعاني منها مصر، من تلوث وتكدس نفايات، وعلق ساخراً: “هذا التصوير الحقيقي لحضارة”.

وكتبت سلطانة: “تبكي يافضحيتنا، خذوها حواري مصر والزبايل والدنيا، هذي لو تروح اوروبا تنتحر”.

ورأت مغردة باسم أبرار أن السيدة لم تذهب مُسبقاً لمُنتجعات، وكتبت ساخرة: “اول مره تدش منتجع وين الفخامه”.

ووافقتها الرأي مغردة أخرى كتبت: “مجابله فندق خمس نجوم وتقول وصلتي يامصر”.

وتخيل مُغرد أن مبالغتها في مدح جمال مصر، ماهو إلا نتيجة عمل سحر لها، وكتب: “هذي مريضه ( معمول لها عمل ) ومدفون في مقابر البساتين .. جنب قبر رجاء الجداوي !والله لو ابوها كان مابكت عليه .. دموع تمساح مهجن “.

وسخر آخر من لهجتها: ” قمب حمام السباحة، ليش م قالت. البيسييين بموووت”.

وكان الكويتيون قد طالبوابضرورة طرد كافة المصريين المتواجدين في الكويت، خارج البلاد، وذلك لتجاوزات عديدة قاموا بها خلال الفترة الأخيرة التي شهدت عدة أحداث وجرائم كان وراءها وافدين مصريين، ما خلق أزمة وتراشقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بين الشعبين.

وتعالت أصوات برلمانيين وسياسيين كويتيين منذ فترة مطالبين الحكومتين الكويتية والمصرية، إنهاء أزمة العمالة المصرية غير القانونية العالقة في مراكز إيواء العمالة بالكويت، بعدما نظموا مظاهرات من أجل العودة إلى وطنهم.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.