الأقسام: الهدهد

“صدق أو لا تصدق”.. جيش “البامبرز” السعودي يتفوق عسكرياً ويقفز إلى المركز “17” عالمياً متقدماً على إسرائيل!

أظهرت قائمة موقع “غلوبال فاير باور” العالمي، المختص بالشأن العسكري، تفوق السعودية عسكرياً على إسرائيل، حيث قفز تصنيف الجيش السعودي في العام 2020 إلى المركز الـ17 عالمياً والـ4 إقليمياً، متقدماً على “إسرائيل” التي تراجعت إلى الـ 18 عالمياً والـ5 على مستوى إقليم الشرق الأوسط.

وفي العام الماضي كان الجيش السعودي يحتل المركز الـ25 عالمياً والـ5 إقليمياً في نفس القائمة فيما كان جيش الاحتلال الإسرائيلي في المركز الـ17 عالمياً والـ4 إقليمياً.

وبلغ حجم الإنفاق العسكري السعودي هذا العام 67 مليار و600 مليون دولاراً بينما بلغ الإنفاق الإسرائيلي 20 ملياراً، متصدراً بذلك قائمة الجيوش الخليجية.

ويمتلك الجيش السعودي وفقاً للتقرير الجديد، 879 طائرة في قواته الجوية بينها 270 مقاتلة و81 طائرة هجوم مخصص و283 هليكوبتر و34 هليكوبتر هجومية، فيما تمتلك “إسرائيل” 589 طائرة بينها 259 مقاتلة و18 للهجوم المخصص و148 مروحية و48 هليكوبتر هجومية.

وفي القوات البرية، تمتلك السعودية 1062 دبابة 12.825 مركبة مدرعة و705 مدفعية ذاتية السحب و122 جهازاً لعرض الصواريخ، بينما تمتلك “إسرائيل” 2760 دبابة و10.275 مركبة مدرعة و650 مدفعية ذاتية السحب و100 جهاز لعرض الصواريخ.

أقرأ أيضاً: طلبوا منه التوقيع على “20” مليار دولار.. ضباط إماراتيين يحققون مع محمد بن نايف وهذا ما…

وتضم القوات البحرية السعودية 3 فرقاطات و4 طرادات و9 دوريات و3 حرب ألغام، مقابل 5 غواصات و45 دورية و4 طرّادات يمتلكها جيش الاحتلال.

واستثمرت المملكة بشكل كبير في السنوات الأخيرة في قوتها الدفاعية، وكانت في عام 2014 أكبر مستورد للمعدات الدفاعية في العالم؛ وتأتي معظم الأسلحة من الشركات الأمريكية، والمملكة المتحدة وإسبانيا.

وتصدرت المملكة السعودية لائحة الدول المستوردة للأسلحة بالعالم خلال عام 2017، بينما كانت الولايات المتحدة أكبر مصدر للأسلحة إلى الرياض متقدمة على المملكة المتحدة وفرنسا والصين.

ولم تمنع الانتقادات الكبيرة الموجهة للرياض -على خلفية الانتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان وفق منظمات حقوقية ولا التورط بحرب اليمن– عددا من دول الغرب من مواصلة تزويد السعودية بالأسلحة.

وتتهم منظمة العفو الدولية (أمنستي) العديد من الدول الغربية بالتواطؤ مع السعودية “في انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب” على خلفية تزويد الرياض وحلفائها بالأسلحة.

وأحصى موقع “يمنداتا بروجكت أورغ” 16749 عملية قصف جوي شنها التحالف السعودي الإماراتي بين مارس/آذار 2015 ومارس/آذار 2018 استنادا إلى عدد كبير من المصادر، ضمنها وكالات الأنباء ومواقع التواصل والمنظمات غير الحكومية والسلطات المحلية.

وبالإضافة إلى قصف المدنيين والمدارس والمستشفيات، تندد المنظمات غير الحكومية بالحصار البحري الذي يحد من إيصال المنتجات الغذائية. وتستخدم بهذا الحصار الذي تفرضه الرياض وأبو ظبي فرقاطات باعتها فرنسا، وفقا لتوني فورتان من “مرصد التسلح”.

وكان الاعلام الحربي التابع لجماعة الحوثيين بث مشاهد مصورة لعثور مسلحي الجماعة على “حفاظات” داخل مدرعات للجيش السعودي جرى اعطابها خلال اشتباكاتٍ مع مقاتلي الجماعة.

ووصفت قناة “المسيرة” التابعة للحوثيين العثور على تلك “الحفاظات” داخل مدرعات الجيش السعودي بالأمر الصادم.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

استعرض التعليقات

  • مستحيل اتحداك الكلام هذا غير صحيح ماراح يصير اكبر من الجيش الاسرائيلي وحتى تطور تقني وتكنلوجي لايتساوى معه او يقايسه بل وجميع مجموع الجيوش العربية مجتمعاً لايساوي ثلثي الجيش الاسرائيلي..
    ولو حدثت حرب مثلاً لن يكون هناك مقارنة بين الجيوش العربية والاسرائيلية.. وستهزم جميها صدقني لن تكون قوية ولن تستطيع التماسك امام الجيوش الاسرائيلية.. فهي مجرد شكل ليس اكثر بل وتسلح ضد الشعوب والدول الجارة لن تتمكن من الصمود امام جيش عالمي كبير.. فليس هناك ادنى مقارنة بين الجيشين الخليجي او العربي والعالمي...
    وكما تلاحض ازدياد التسلح بعد الثورات العربية خصوصاً العصابات السعودية وذلك فقط لمواجهت الشعوب ليس اكثز..
    ولن يكون هناك انتصار او تقدم مادامت القيادات التعصبية الملكية المطلقة هي القائد الوحيد.. ومادامت الحريات مكبوته والشعوب مقصية ومغلوبة.. والمنتصر الوحيد هو العصابة وتحالفاتها الدولية..

  • هذا تصنيف لا معنى له، السعودية تتقرب من إسرائيل لتحميها من إيران، فهل من المعقول ان تكون اقوى منا!

  • سأل رئيس السودان خادم الحرمين عندما رأى حجم ترسانة الجيش السعودي
    ((ياشيخ متى نحارب اسرائيل؟)) ...
    فأجابه (((عندما يعتنقون الأسلام)))

  • لجميع الأغبياء هل في هذا الوقت إسرائيل راح تشن حرب مفتوحة مع الدول العربية انت شكلك مرقان لأن إسرائيل ليست الا عزبة وجميع اسلحتها ستكون خردة ولاكن ماينقص الدول العربية تطبيل الحكام البغال لليهود ولو كان الأمر بيد الشعوب العربية لركبنا إسرائيل ولاكن سوف نفعل بأذن الله لأن زوالها اخر الزمان مذكور في القرآن الكريم

    لم تقترب الساعة بعد

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*