بينما “يتبغدد” ابن سلمان في أموال السعوديين.. ارتفاع البطالة بين السعوديين ومليون مواطن بدون عمل

0

كشفت بيانات رسمية، أصدرتها الهيئة العامة للإحصاء بالسعودية، اليوم الثلاثاء، ارتفاع معدل البطالة بين المواطنين السعوديين الذكور خلال الربع الأول من العام المالي 2020.

وأظهرت بيانات الهيئة العامة للإحصاء، أن معدل البطالة بين المواطنين السعوديين بلغ 11.8 بالمئة في الربع الأول من 2020 من 12 بالمئة في الربع السابق، في حين تراجع المعدل من 12.5 بالمئة في الربع الأول من 2019.

وأوضحت البيانات أن معدل بطالة السعوديين الذكور بلغ 5.6 في المائة بارتفاع قدره (0.7) نقطة مئوية، في حين بلغ معدل بطالة السعوديات 28.2 في المائة بانخفاض قدره 2.6 نقطة مئوية.

يشار إلى أن العمالة الأجنبية تشكل 76 بالمئة من سوق العمل السعودي، وبلغ عدد العمال الأجانب بالمملكة 10.22 ملايين عامل أجنبي نهاية العام 2019.

ويبلغ عدد المشتغلين في سوق العمل من السعوديين وغير السعوديين، 13 مليونا و635 ألفا و612 شخصا، بينهم 3 ملايين و203 آلاف و423 سعوديين، الذكور منهم 2 مليون و66 ألفا و553، والإناث مليون و136 آلاف و870.

وهو ما يعني، وفقا للبيانات الرسمية أن مليون و15 ألفا و820 سعودي وسعودية بدون عمل، بينهم 186969 سعودي، و828851 سعودية.

وفي وقت سابق، نشرت وكالة “بلومبيرغ” الاخبارية تقريراً كشفت فيه عن أزمة اقتصادية خانقة تعاني منها المملكة العربية السعودية، دفعت ولي العهد محمد بن سلمان إلى قرار الاندماج بين البنوك الكبيرة، موضحة أن خطة التحول الكبيرة التي يعمل عليها ابن سلمان تتعرض لضغوط خاصة أن الصناعة المالية تعتبر مفتاحا أساسيا للخطة.

وأوضحت الوكالة، أن آخر مرة لاندماج أكبر مصرفين تم في عام 1999 عندما كانت أسعار النفط تتعافى من تراجع كبير، وكانت المملكة وسط ركود عميق وتجاوز فيها العجز بالميزانية حجم الاقتصاد.

وفي ذلك العام انضمت مجموعة سامبا المالية إلى بنك أمريكي لخلق أكبر مصرف في البلد. وبعد عقدين أصبحت سامبا مرة ثانية في مركز الدمج حينها كان الهدف إظهار التحولات في المملكة، وأصبح ذلك العام من أكثر الأعوام “اختبارا لقدرة المملكة في التاريخ الحديث”، على حد قول الكاتب.

وأشارت في تقريرها إلى أن لصناعة المالية كان يقصد منها أن تكون محور “رؤية 2030” التي طرحها ولي العهد لتقليل اعتماد اقتصاد المملكة على النفط.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.