مخطط إماراتي خبيث لإجبار حسابات عُمانية شهيرة على التوقف عن التغريد ضد “التائهين في الأرض”

0

كشف حساب عماني شهير بموقع التواصل تويتر عن مخطط إماراتي خبيث، لإجبار مغردين عُمانيين اشتهروا بكشف فضائح أبوظبي والدفاع عن السلطنة ضد مخططات ابن زايد، عن التغريد ضد سياسات عيال زايد.

حساب “بن سعيد” الشهير بتويتر السلطنة قال إن الإمارات تحصر المغردين العمانيين وتقوم بتنسيق مدفوع الثمن مع بعض الدول التي ربما يسافرون إليها “لتلبيسهم قضايا كالمخدرات والدعارة” حسب قوله.

وأوضح في تغريدته التي رصدتها (وطن) تفاصيل مخطط ابن زايد الخبيث وأهدافه:”وبالتالي تتم مقاضاتهم على حسب قانون تلك الدولة،عليه كل عماني يرغب بالدفاع عن #السلطنة نصيحة أن ينشئ حساب مستعار حرصا على سلامته.”

ولاقت تغريدة “بن سعيد” تفاعلا واسعا من قبل العمانيين، وكتب حساب “الزناد العماني”:”المسأله محتاجه وقفه صارمه من عمان ما يعقل يتعرض مواطن عماني  لمضايقات والسبب هالكيان الهش، سبق وقامت السعودية بايقاف مغرد عماني رايح العمره ولحسن الحظ تصرف وتواصل مع السفارة وإلا كان في سجن الرزين .”

وأكد آخر على حديث “بن سعيد” مؤكدا أن “الفبركة والتدليس” هو عمل تتقنه مخابرات أبوظبي جيدا، وصبيان ابن زايد على تويتر مشيرا للمغرد البذيء حمد المرزوعي.

وقال:”شغلهم الفبركه وتصوير ثم الابتزاز ليتم توجيهك ضد دولتك بذات اذا كنت مسؤل ، او اعلامي احذر كل الحذر.”

ويشار إلى أن العديد من الحسابات العمانية الشهيرة على رأسها حساب “الشاهين” العماني وحساب “بن سعيد” و”أبومستهيل” و”هاكرز عمان”، تتصدى بقوة للإعلاميين المرتزقة المأجورين لبعض الدول، خاصة الإمارات، إضافة لآلاف حسابات الذباب الإلكتروني التي تهاجم السلطنة وسياسة الحياد التي تتبعها، وتفنّد هذه الحسابات التي تحظى بتأييد واسع بين العمانيين مزاعهم واتهاماتهم بالدلائل الحيّة.

وقبل يومين وبعد غيابٍ قسري، عاد الحساب الأول في سلطنة عمان، (الشاهين)، للتغريد عبر حسابه الرسمي الذي أغلق بضغط إماراتي على مكتب “تويتر” في دبي، بسبب تأثيره القويّ وفضحه لسياسات أبوظبي التي تستهدف السلطنة، والتي زادت وتيرتها مؤخراً بشكلٍ ملحوظ. 

ولوحظ في الفترة التي أغلق فيها حساب البروفيسور “الشاهين” ارتفاعاً غير مسبوق في الهجوم على السلطنة، والتطاول على السلطان هيثم بن طارق، من كُتاب مأجورين للإمارات وصحف تموّلها، وذباب إلكتروني تابع لها.

ولجأ الذباب الإماراتي الى تدشين حساب باسم “الشاهين” والترويج له على أنه “الشاهين” العُماني، لكنّ المغرّدين العُمانيين كشفوا حقيقته وحذّروا من التعامل معه.

ومع العودة الجديدة للبروفيسور”الشاهين” بعد الإغلاق، دشن المغرّدون هاشتاغ (#الشاهين_اهلا_بعودتك) تصدّر قائمة الترند بـ”تويتر” في السلطنة، مرحبين بعودته لجلد التائهين في الأرض، والمسيئين للسلطنة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.