“تكلم عن المافيات التي ذبحت خاشقجي”.. “شاهد” ناشط كويتي يمسح الأرض بـ”تركي الحمد” بعد تطاوله على الكويت

0

هاجم ناشط كويتي، الكاتب السعودي تركي الحمد، بعد تطاوله على الكويت، معتبراً أنها لن يكون لها مستقبل بسبب ما أسماها “الطائفية السياسية”.

ووجه الناشط الكويتي صالح الحربي رسالة لاذعة لتركي الحمد عبر “تويتر”، ورصدتها “وطن”، قال فيها: “تركي الحمد، ترى رأيك مش محترم، ولا يعني لي، ولا يعني لأهل الكويت شيئاً من الأصل”.

وتابع الحربي: “لا تعطينا آراء، واحتفظ بها لنفسك، إن كنت أنت تستطيع أن تطرح آراء وتناقش، وتدعى أنك ناشط سياسي، إذا تكلم في شأنك الداخلي إن كنت فحل”.

وسخر الحربي من جُبن الحمد من الخوض في سياسة بلاده، خاصة فيما يتعلق بذبح الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وقال: “لا تتجرأ علينا وتتكلم بأريحية، تكلم بهذه الأريحية على الذين قلت عنهم بنفسك مافيات وعصابات، صفوا الخاشقجي، تكلم عنهم ودعك في شأنك”.

وطالب الحربي حكومة بلاده، بإعطائه الموافقة للرد على الحمد، وعلى إساءات المصريين، وقال: “أعطونا بس الضوء الأخضر، لنعرف كيف نرد على هؤلاء الذين يتدخلون بشأن الكويت، من أكلة الفسيخ ومسميين كلب على اسم الكويت ومحشومة دولتنا باللي فيها، وهذا جاييني عمره ألف ومسوي لحيته إلى هنا؟ هل ستمثل فيلم؟”.

وأكد الحربي أن العلاقة بين الطوائف في الكويت تشوبها المودة والعشرة، وقال: “نحن في الكويت إخوة وبيننا نسب، وعيش وملح، شيعة وسنة، والشيعة مذهب وليس طائفة، ولهم وزنهم في الكويت، ولهم محكمة خاصة، ويتصدرون مراكز لدينا، وأول وزيرة في الكويت معصومة المبارك، من الشيعة، رئيس أركان جيش الكويت من الشيعة، كلنا إخوان وأهل بلد”.

وختم الحربي:” لدينا في السياسة فطاحلة قد يؤذوك، لكن للأسف مسكرين علينا أن نرد عليكم، مسموح لنا أن نتكلم في شأننا الداخلي، أما الخارجي لا نستطيع، إكراماً لرغبة أميرنا، أما أنتم لا تأخذون معنا أكثر من فيديوين”.

وكان تركي الحمد قد أثار جدلاً واسعاً أمس بعدما هاجم الكويت بتغريدة قال فيها: “من باب حب الكويت أقول لن يكون هنالك مستقبل لها طالما طرفي الطائفية السياسية يتحكمان بها، وكل له ولاء لا علاقة له بالكويت”.

وأضاف الحمد: “الإخوان والولاء لتركيا والتشيع السياسي والولاء لإيران، بمثل هذه التركيبة مع وجود فساد مستشري، وتركيبة سكانية مختلة، فمستقبل الكويت أسود، وعذراً أهلنا في الكويت”.

يُذكر أن هناك حديث يدور عن مخطط إماراتي سعودي لضرب استقرار الكويت، حيث بدأ ذلك مع استغلال قضية الوافدين والهجوم الإعلامي من الذباب الإلكتروني الإماراتي والسعودي على الكويت وأميرها.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.