في حضور ولي العهد ورئيس الوزراء.. أمير الكويت يخرج عن صمته ويبدي أسفه الشديد على هذا الأمر

0

استقبل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، اليوم الأحد، بقصر “السيف” أعضاء مجلس أمناء الهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة).

ودعا الشيخ صباح أعضاء المجلس في حضور ولي العهد نواف الأحمد، ورئيس مجلس الوزراء صباح الخالد الصباح، إلى القيام بدورهم بحزم وإحالة كل من يثبت عليه تهمة شبهة فساد إلى القضاء دون تردد.

ووفق ما ذكرته وكالة الأنباء الكويتية الرسمية “كونا” فقد أدى اليمين القانونية أمام الأمير كل من: رئيس الهيئة “عبدالعزيز عبداللطيف الإبراهيم”، ونائب الرئيس “نواف عبدالله المهمل”، والأعضاء: “خالد عبدالرزاق الخالد”، و”مشاعل عبدالعزيز الهاجري”، و”حسام سيد علي بهبهاني”، و”نواف عبدالله البدر”، و”عبدالعزيز منصور المنصور”، بمناسبة تسلمهم مهام مناصبهم الجديدة.

هذا وأبدى أمير الكويت أسفه الشديد من بعض ما يُبث في بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي من “إساءات بالغة واتهامات بغير دليل” تظهر الكويت وكأنها باتت مرتعا للفساد وملاذا له، مشددا على أن مسؤولية أعضاء “نزاهة” كبيرة في “التصدي لهذه الحملة الظالمة والادعاءات الباطلة”.

وقال الشيخ صباح في كلمة الاستقبال: “يسرني أن أرحب بكم وأهنئكم باختياركم لمجلس أمناء الهيئة العامة لمكافحة الفساد راجيا لكم كل التوفيق والسداد معربا عن خالص الشكر والتقدير لإخوانكم رئيس وأمناء الهيئة السابقين وها أنتم تستكملون المسيرة بتحميلكم هذه المسؤولية الجسيمة وهذه الأمانة العظيمة التي أنيطت بكم والتي أنتم أهل لها”.

كما وجه أمير الكويت أعضاء المجلس إلى تفعيل تعاون ومشاركة مؤسسات وهيئات المجتمع المدني في جهود مكافحة الفساد وتوعية المواطنين بضرورة وأهمية دورهم الإيجابي بها.

وتأتي توجهيات أمير الكويت تالية لإيقاف السلطات أكثر من 20 مواطنا، بينهم ضباط كبار في وزارة الداخلية ومسؤولين في جهات حكومية بارزة، على خلفية قضية رأي عام باتت تعرف إعلاميا بـ “تجارة الإقامات”.

وترتبط القضية بأزمة انفجرت عقب انتشار فيروس كورونا المستجد، إذ دخل الآلاف من العمال للبلاد عن طريق مسؤولين تاجروا في إتاحة الإقامات لهم، كما منعت النيابة العامة الكويتية ضابطا كبيرا ومديرا سابقا في إدارة الهجرة بوزارة الداخلية من السفر لثبوت تورطه في القضية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.