“وصفة طبية للتائهين في الأرض” .. الإعلامي العُماني البارز موسى الفرعي يجلد وبقوة عبث الإمارات

1

تحت عنوان “وصفة طبية للتائهين في الأرض”، كتب الإعلامي العُماني البارز موسى الفرعي:

عمانيون حتى الرمق الأخير، قامة منتصبة وخطوات واثقة ومعرفة كاملة بما نخلفه وراءنا من هذيان وصراخ ولهاث المتعبين، ولا تخبط أكثر من تخبط التائه في الأرض الذي يظل معلقا بين وهم ما يريد وخيبة ما يقوم به، ذلك حال العمانيين العارفين بما هم عليه من تجذر في التاريخ وانتصار في الحاضر، ووضوح لما هو آت، وذلك حال الممزقين بين وهم التقدم بما يجرّونه من مصائب على الآخرين، لم يتركوا لأحد فرصة أن يحترم أو أن يكبر فيهم أمرا ما، اعتداء سافر على أهل الجيرة كصبينتهم مع دولة قطر، وتجسسهم الطفولي على أمهم عمان العظيمة التي سهرت عليهم وأطعمتهم، وتمويل انقلاب هنا، ومساندة خيانة هناك، لم يتركوا أي مبرر يمكن أن نعذرهم به، لم يدركوا أن عُمان أرض مباركة، كل من حاول المساس بها ملعون، وأن أمرهم قد افتضح تمامًا لدى العمانيين بشكل خاص والعالم أجمع بشكل عام.

يجيشون أطفال الـ Social Media ويختبئون وراء الأسوار والغرف الباردة ليتابعوا مسلسل الرداءة والبذاءة المشغول بأكاذيب وتزوير، تقدمه ثلة من هؤلاء الذين هم نسخة منهم، أليست الشعوب –بشكل أو بآخر– وجها آخر لحكوماتهم، ويجيء شاهين عماني واحد وحر من سماء عمان المكتظة بصقورها ليفصد عروقهم ويحني جباههم بحقائق ثابتة، انتصار فرد عماني يقابله سقوط جيش بأكمله، ذاك لأن الفرد العماني يدرك قيمة الأرض التي يقف عليها فصار وحده بلادا بأكملها، لا يرجو أجرا ولا يخشى أحدا، فقط لأن عمانيته هي الدافع والمحرك، أما التائه فقامته تقاس بكمية الدراهم حينا والدولارات حينا آخر، لذلك سقط مرارا ولذلك سينكسر مرارا.

من يوم أن كنا ونحن يشدنا عمق تاريخي إلى الماضي المبجل، ويدفعنا إلى مستقبل زاهر ومضيء، لذلك أقدامنا ثابتة، أما فقراء النفس والعقل يهتزون ويعيشون حالة القلق والهلع الدائم فقط لأن صحراء التيه واسعة ورمالها متحركة، فكيف لا ينتج هذا الأمر انحدارا في كل شيء فقط من أجل أن يخلصوا أنفسهم من إحساس بالتمزق والتشتت، ولا خلاص من ذلك، لأن خطأ التشخيص يقود إلى فشل في العلاج، فالعيب لا يكمن في النفس وليس في محيط حياتهم، ولو أنهم رجعوا إلى إنسانيتهم، لو أنهم عقلوا أن موازين القوى لا تقاس بحساب بنكي بل بانتماء وولاء خالص، لو أنهم فهموا أن عودتهم وتشبثهم بأصولهم شرف وانتصار لما أصبحوا على ما هم عليه الآن، لكنهم تركوا كل الممكن ليصلحوا أخطائهم بأخطاء أخرى ويفسدوا في الأرض، فكيف يفلح هؤلاء.

عمان باقية وخالدة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، أما الدائرة فهي على من تدفعه خيباته المتكررة إلى هاوية سحيقة ولا أظن ذلك ببعيد، فلله أمره في الانتصار لمن ظُلم وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون، وأما البلاد فالبقاء للأصلح والأقوى وما دامت عمان تجري في عروقنا مجرى الدم، ما دامت ووالدنا وقائدنا يسمو إلى صالح الإنسان والأرض، ما دمنا عارفين أن الصراخ الذي يجيء من خلفنا ليس استغاثة فلن نلتفت ولن نحجم، لأننا في عمان لا نلتفت للوراء ولا يعيقنا صغار الحصى، فقد تحطمت أمامنا صخور صماء، عمان باقية والزوال لن يكون إلا لمن أفلت شمسه وافتضح أمره.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    مسقط عمان الأم العظيمة1 خخخخخخخخ! إنحدار عقلي وأخلاقي وسلوكي من الكاتب الأمني والشرطي الأمني واعلامي الغفلة وشقيق مختلس وزارة التربية واللا تربية ! يعني نزلتوا من مستوى الإمبراطورية ! امبراطورية الشواء والحلوى! إلى أم ! مبروك بعيد الأم 1 هاهاهاهاها! طيب أيها الكاتب الأمني هل تعتقد ان هناك اماراتي فاضي لقراءة هذه الطلاسم والاحاجي المجوجة؟ كم عاطل في مسقط عمان ؟ كم مسرح ومطرود من العمل ؟ كم فقير كم مديون؟ الوصفة الحقيقية لكم اهتموا بشأنكم واتركوا الغرور والإمبراطورية ويقود ولا يقاد ! اعملوا ما فيه خير شعبكم ولو حتى عمل صغير واتركوا الآخرين في شأنهم ! بدل من فضيحة سجل القوى العاملة وتقديم 16 ألف اسم مزور على انه من تم تشغيلهم في 6 اشهر 1 خخخخخخخخخ! ركزوا على بلدكم المنهار ! ولا تعتمدوا كثيرا على الصراخ والعويل ! رائحتكم فائحة ! هععععع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.