“العجوز المتصابي” تركي الحمد يتطاول على الكويت بتغريدة “خبيثة” ومغردون وكتاب عرب يجلدونه

1

أثار الكاتب السعودي المحسوب على النظام تركي الحمد، جدلاً واسعاً بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد تغريدة له، هاجم فيها الكويت، معتبراً أن الكويت لن يكون لها مستقبل بسبب ما أسماها “الطائفية السياسية”.

وقال الحمد، في تغريدة رصدتها “وطن”: “من باب حب الكويت أقول لن يكون هنالك مستقبل لها طالما طرفي الطائفية السياسية يتحكمان بها، وكل له ولاء لا علاقة له بالكويت”.

وأضاف الحمد: “الإخوان والولاء لتركيا والتشيع السياسي والولاء لإيران، بمثل هذه التركيبة مع وجود فساد مستشري، وتركيبة سكانية مختلة، فمستقبل الكويت أسود، وعذراً أهلنا في الكويت”.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي والسياسيين الكويتيين ردوا على تغريدة تركي الحمد “الخبيثة”، معتبرين ذلك تدخلاً سافراً في شؤون الكويت وتهجماً عليها وعلى تاريخها.

أول الردود جاءت من الشاعر الكويتي، أحمد الكندري، فرد عليه بالقول: “الولاء للكويت أثبته الشعب الكويتي بكل اختلافاته قولا وفعلا أيام الغزو العراقي الغاشم، وأهل الكويت أدرى بشعابها، وندعوك لتعلم الثقافة وتقبل الآراء المختلفة من التجربة السياسية الكويتية”.

وعلّق الكاتب القطري البارز جابر الحرمي، قائلأ: “ستظل الكويت عصّية على الفئة “الضالة”.. الكويت واحة من الحرية، في الصحراء العربية القاحلة.. قد يختلف أبناؤها حيال قضايا العالم أجمع ..إلا الكويت لا يختلفون عليها .. عندما كان يُخط دستور الكويت، ويُبنى برلمانها كان آخرون لا يعرفون معنى حرية أو ديمقراطية.. تعلموا من الكويت”.

الحساب الشهير “الرادع القطري” جلد الحمد بالرد على تغريدته قائلاً: “بعض المغردين السعوديين تأتيهم تغريدات جاهزة من جهة ما، هذه الجهة لها خبرات في مخاطبة العقل الباطن للمخاطب بحيث يتم ايصال رسالة له”.

وأضاف المغرد الشهير: “الرسالة في تغريدة الحمد هي أنه يوحي للمتلقي أن السعودية بخير وهي على حق في كل شيء والبقية هم من سوف يذهب للهاوية”.

الكاتب صالح محمد الملا، أعادة نشر تغريدة الحمد، وعلق عليها بالقول: ” ملتزمون بعدم التدخل في الشأن الداخلي للدول وخصوصاً الأشقاء لحميمية وخصوصية العلاقة، هكذا كانت سياستنا الخارجية ومازالت وبها نحن بإذن الله ملتزمون”.

وأضاف الملا: “أما بشأن ما ورد في التغريدة أدناه ل تركي الحمد، فالرد عليها يكون في كلمتين “ليس شأنك”، الكويت محفوظة وباقية بأهلها الأحرار”.

أما الكاتب محمد الشنقيطي، فرد على الحمد بالقول: “العجوز الليبرالي المتصابي تركي الحمد يقول: “مستقبل #الكويت أسود”!! يا تُرى ما هو سبب السخط والتحامل على الكويت في هذا الوقت من أبواق #مبس؟!”.

الإعلامي الكويتي حسين جمال، قال رداً على التغريدة: “تركي الحمد مستقبل الكويت يحدده اهل الكويت قيادة وشعبا مو شغلك مستقبلنا حددناه منذ الاستقلال بدستور وصناديق اقتراع مستقبلنا بيد حكيم العرب سمو الأمير”.

أما الإعلامي داهم القحطاني، قال: “تركي الحمد أسأل الله أن يشفيك من #متلازمة_نقد_الكويت، الكويت استمرت منذ قرون رغم الأطماع الروسية والعثمانية والعراقية والإيرانية ، ورغم حماقات قاسم وخزعبلات صدام | فلا تشغل نفسك بما لا تفقه| ومستقبلنا مشرق رغم ترهاتك، وآل صباح أدرى ببلدنا ولا يحتاجون لمشكك يرتدي ثياب النصح”.

الجدير ذكره، أن الحديث يدور عن مخطط إماراتي سعودي لضرب استقرار الكويت، حيث بدأ ذلك مع استغلال قضية الوافدين والهجوم الإعلامي من الذباب الإلكتروني الإماراتي والسعودي على الكويت وأميرها.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. انظمة الوسايط والعصابات والتعصبات والرشاوي الخوة الوصخة يقول

    ياخوي انت عقليتك قديمة جداً للأسف وكثيرون امثالك.. ومهما فهمناك ماراح تفهم.. يبغالك تجديد مخ والرجوع الى الشباب شيئاً ما وهذا مستحيل.. انت لازلت طقة قديمة على التصنيفات السياسية والدينية. الشيعية والاخوانية ومش عارف ايش… هههههههههه اشوى انو ماحد محتفل بك ياحلو انت وربعك ناس اكثر من الشيعة والاخوان ههههههه الجميع يعلم.. .. يعني وحتى كلامك مع قدمه وعقليتك المتمسكة بالسياسات القديمة البائدة اللتي راح ضحاياها الكثيرون والكثيرون من الابرياء.. انما لازلت تطرح نفس الافكار وكأنك صادق فيما تقول مع انك تتناقض مع الواقع ومع ان هذه مجرد توجهات سياسية متطرفة عقائدياً واخلاقياً وكأنك لست منافق وكذاب ودجال وترمي بآرائك هنا وهناك ابتلاء للأبرياء وتعدي على الخصوصيات الدينية والاخلاقية والحريات السياسية.. وتغرير ربما بقليلين العقول للنهج بطريقك المنحرف وانظمة عصابات الدولة اللتي لاتعرف سوى التعصب التسلحي الناقص ولا ازايد عند قولي بالمشرك ايضاً او الدفاع ربما عن مشركين.. ههههههههههه وان كنت تعلم فتلك مصيبتاً وان كنت لا تعلم فالمصيبة اعظم..
    اين انت من قضايا الامة وقضايا الشعوب وقضايا المواطنين والسرقات والمشاكل الاقتصادية والسياسية والحريات المتنوعة.. ربما اعذرك فأنت لاتدرك مااعني واقول ولكن ليس لديك اي عذر بالتبلي على الابرياء والتهجم العقائدي عليهم في نوع من التصنيف والتغرير..!!
    ….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.