جريمة بشعة في دبي.. “شاهد” شج رأسه وجلس بجانبه ليستلذ بصوت أنينه قبل موته ثم حدثت المفاجأة!

0

شهدت إمارة دبي، جريمة بشعة ضحيتها عامل آسيوي يبلغ من العمر 31 عاماً، والذي يرقد في العناية المُركزة  بعد إصابته بإصابات بليغة خلفت له عاهةً مستديمة.

بدأت الجريمة التي أوردتها صحيفة “البيان” الإماراتي، حين قررعامل آسيوي أيضاً، عمره 22 عاما؛ الانتقام من المشرف عليه في العمل، بحجة أنه يُمسك بأذنه دائماً، ويشتم والدته.

وفي يوم الانتقام المُقرر، توجه الجاني بعد منتصف الليل إلى مخزن البناية التي يسكن فيها المجني عليه في منطقة البرشاء، ومعه قضيباً حديدياً طوله نصف متر؛ وتوجه إلى نافذة شقة مُشرفه بالعمل؛ وحين تأكد من نومه دخل الشقة من النافذة التي كانت مفتوحة.

وقام العامل بضرب المجني عليه بالقضيب الحديدي ضربةً واحدةً على رأسه، فاستيقظ وحاول الدفاع عن نفسه قبل أن يتلقى ضربة ثانية مماثلة ثم خمس ضربات أخرى.

ولم يكتفِ الجاني بذلك، بل جلس بجانب ضحيته الغارق في دمائه لمدة خمس دقائق، ليستمع إلى أنينه، ويتلذذ بمشاهدة الدماء وهي تنزف من رأسه، ومشاهدته وهو يتلوّى وينزف دماً؛ منتظراً وفاته.

 إلا أن المفاجأة حدثت حين طرق حارس الأمن باب الغرفة، وأفسد على الجاني لذة الانتقام، فاضطر للهروب من النافذة التي دخل منها؛ ورمى القضيب الحديدي في ساحة رمليه قريبة بقي فيها عدة ساعات؛  حتى ألقي القبض عليه من قبل الشرطة التي علمت بمكان اختبائه من خلال أحد العمال.

وتدخل حارس العمارة الذي سمع صوت وآهات المجني عليه؛ وساعد وسرّع في نقله الى المستشفى لتلقي العلاج بعد استدعاء الشرطة.

وتؤكد التحقيقات في هذه القضية أن المتهم كان يقصد ازهاق روح المجني عليه وذلك “من واقع عدد الضربات التي تلقاها، وقوتها على رأسه؛ والتي أدت إلى اصابته بعاهةً مستديمة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.