مرتدياً الزيّ العسكري .. ماذا قال الملك عبدالله الثاني عن خطة الضم الإسرائيلية للضفة!؟

0

مرتدياً الزيّ العسكري، أكّد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أن موقف الأردن لم ولن يتغيّر من القضية الفلسطينية، مشدداً على رفض أي إجراء إسرائيلي أحادي لضم أراضٍ في الضفة الغربية.

وقال الملك عبدالله خلال لقائه عدداً من المتقاعدين العسكريين في قصر الحسينية اليوم الأربعاء: “لقد كنا واضحين جداً في موقفنا الثابت، وقلنا إن مثل هذه الإجراءات من شأنها تقويض فرص تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة”.

ولفت إلى أن الأردن كان وسيبقى حريصاً على حماية مصالح الفلسطينيين، مؤكداً أن هناك تعاوناً وتنسيقاً مستمراً مع عدد من الدول العربية والأوروبية لتحقيق هذا الهدف.

وكان من المفترض أن يُعلن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأربعاء، الأول من يوليو/تموز، الشروع في عملية ضم غور الأردن، وجميع المستوطنات، بمساحة تصل إلى 30 بالمئة من الضفة الغربية، في إطار “صفقة القرن” الأمريكية المزعومة.

لكن نتنياهو، لم يصدر أي قرار بهذا الشأن، لوجود “خلافات” داخل حكومته، وأخرى مع الإدارة الأمريكية حول توقيت وتفاصيل عملية “الضم”، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وقال مكتب نتنياهو إن المحادثات حول ضم أراض فلسطينية، بالضفة الغربية “ما زالت مستمرة وستجرى المزيد من المناقشات في الأيام المقبلة “.

وأعلنت القيادة الفلسطينية الشهر الماضي أنها في حلّ من الاتفاقيات مع إسرائيل بسبب قرار “الضم”.

وتظاهرت جموع غفيرة من مختلف أبناء الشعب الفلسطيني في مدينة غزة ظهر الأربعاء؛ رفضا لخطة الاحتلال الإسرائيلي ضم الضفة الغربية المحتلة وغور الأردن.

وكان الناطق باسم كتائب القسام الذراع العسكري لحركة حماس “أبوعبيدة” أعلن الخميس الماضي، أن شروع إسرائيل في تنفيذ خطة الضم بمثابة “إعلان حرب”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.