الأقسام: الهدهد

“بدفع عمري وأرجعها”.. “شاهد” هذا ما حصل مع الأردني يزن العمري وأثار تفاعلاً واسعاً بالمملكة

أثار شاب أردني تعاطف الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما روى كيف تغيرت حياته بسبب تداعيات أزمة جائحة فيروس “كورونا” المُستجد في الأردن.

وقال الشاب خلال مداخلة في برنامج “جلسة علنية” على فضائية “المملكة” الأردنية، إن تداعيات أزمة كورونا أجبرته على الانفصال عن زوجته التي يُحبها ويتمنى العودة لها.

وتابع الشاب الذي يُدعى يزن العمري (38 عاماً) حديثه قائلاً: “أنا موظف في مطعم، وراتبي 750 دينار، وفجأة من عمل وراتب، إلى جلوس بالمنزل بدون نقود وراتب، ما أدى إلى تطور المشاكل، وزيادة أعباء الكهرباء والماء ومتطلبات الأطفال والمنزل”.

واستطرد العمري: “انفصلت عن زوجتي جراء هذا الوضع، ولكني أحاول أن أصلح ما انكسر داخلي”.

واستذكر العمري حياته قبل جائحة “كورونا” التي غيرتها تماماً، وقال: “كنت أخرج في الثامنة صباحاً وأعود في السادسة مساءً، روتين يومي لمدة أربعة سنوات”.

وأكد العمري أنه لم يستسلم، لكن الظروف أقوى منه، وقال:” نحن في المناطق المعزولة، ولمدة ثلاثة أشهر لم نخرج من المنزل، ما فاقم الأزمة والمشاكل، أردت أن أخرج وأعمل ولكني لا أستطيع، سأُسجن، وأنحجز وأُخالف، وسيزيد عبئي”.

وأشار العمري إلى أن المشاكل الزوجية تنتهي بالعادة بعد لحظات، ولكن خلال أزمة كورونا، امتدت المشاكل مع زوجته لأكثر من ذلك ما أدى لانفصالهما.

وختم متأثراً: “سأضطر الآن لبدء حياتي من جديد والبحث عن عمل جديد، ولكتي أدفع عمري وأرجع زوجتي لي”.

وتعاطف الناشطون مع الشاب العمري، وطالبوا بتعويضه من قبل صاحب المطعم والحكومة الأردنية، وتعويض جميع المتضررين من الجائحة، وفتحت قصته أوجاعاً وقصصاً أخرى لم تخرج للإعلام.

وكانت الحكومة الأردنية قد قررت فرض حظر التجول الشامل الأخير في المملكة ليوم واحد ، وأعلن وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال أمجد العضايلة مطلع مايو الماضي، فرض حظر تجول شامل كل يوم جمعة، حتى إشعار آخر.

وقررت الحكومة في الرابع من يونيو، وقف العمل بالحظر الشامل، فكان يوم الجمعة الموافق للخامس من يونيو آخر حظر شامل يطبق في الأردن.

ورفعت الحكومة معظم القيود والإجراءات التي فرضها منذ أكثر من 75 يوما لمواجهة انتشار فيروس كورونا، بما في ذلك فتح المساجد والكنائس لجميع الصلوات، وفتح المواقع السياحية أمام السياحة المحلية، وفتح قطاع الفندقة والضيافة، والسماح بالطيران الداخلي، مع استمرار إغلاق الجامعات والمدارس والمعاهد ورياض الأطفال ودور السينما، وتبقى رحلا الطيران متوقفة.

وشهد الأدرن منذ 21  مارس إجراءات إغلاق شبه تام تشمل حظرا شاملا للتجول خلال ساعات الليل وأيام الجمعة لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

الجدير بالذكر أن وزارة الصحة الأردنية أعلنت أمس الثلاثاء تسجيل 4 إصابات بالفيروس، إضافة إلى تعافي 15 مريضا.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 1132؛ منها 882 حالة تعاف، فيما توقفت الوفيات عند 9.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*