ماكرون “يُطلق” حفتر بـ”الثلاث” ويعلن وقف دعمه نهائياً وهذا ما قاله عن مرتزقة “فاغنر” الروسية

0

قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إن بلاده لا تدعم الزعيم الليبي الإنقلابي ، متابعاً: “أريد أن أوضح فكرة خاطئة، فرنسا لا تدعم حفتر لكنها تسعى بالأحرى إلى حل سلمي دائم”.

وبخصوص التشكيلات الروسية الأجنبية قال ماكرون إنه يدين دور المرتزقة الروس في ، وذلك بعد أيام من انكشاف أمر دخولهم مع آخرين حقل الشرارة النفطي، الأسبوع الماضي، معتبراً أن روسيا تلعب على “التناقض” الناشئ من وجود ميليشيا روسية خاصة في مسماة “فاغنر”، وليس جنوداً من الجيش الروسي.

وفي موضوع ذي صلة، رحّبت وزارة الخارجية الليبية، في تصريح للناطق الرسمي باسم الوزارة محمد القبلاوي، بإعلان السودان توقيف 122 مسلحاً كانوا في طريقهم للقتال في ليبيا كمرتزقة، ضمن ميليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر.

وقال القبلاوي: “نرحب ونشكر قيام القوة الأمنية المشتركة السودانية بالقبض على 122 شاباً مسلحاً من السودان كانوا في طريقهم للقتال في ليبيا كمرتزقة”.

وأشار إلى أن السلطات السودانية أحالت 240 آخرين للعدالة والقضاء في فبراير/شباط 2020 وسط تأكيدها القاطع لمحاولات تجنيد مواطنيها لقتال لا مصلحة لهم فيه.

فيما نددت الخارجية الليبية بـ”بمحاولات عدد من الدول على رأسها الإمارات لاستغلال الوضع الإنساني والمالي لهؤلاء المواطنين السودانيين والزجّ بهم في أتون حرب لا علاقة لهم بها ولا تجلب لهم إلا الموت والهلاك”.

وأوضحت أن ذلك “يمثل انتهاكاً صريحاً لميثاق الجامعة العربية والأمم المتحدة والقرارات الصادرة عن مجلس الأمن”، وفق المصدر ذاته.

حرب ضد مرتزقة

وكان المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد محمد قنونو، قال إن بلاده تخوض حرباً ضد مرتزقة تدعمهم دول إقليمية وعالمية عقب فشل عميلهم الانقلابي حفتر.

وفي مايو/أيار 2020 كشف تقرير سري للأمم المتحدة عن نشر مرتزقة في ليبيا عبر شركتين مقرّهما في دبي، سافروا إلى ليبيا في يونيو/حزيران 2019، للمساهمة في هجوم حفتر على العاصمة .

في حين نددت الحكومة الليبية، أكثر من مرة، بما قالت إنه دعم عسكري تقدمه كل من مصر والإمارات وفرنسا وروسيا لعدوان ميليشيا حفتر على العاصمة طرابلس، الذي بدأ في 4 أبريل/نيسان 2019.

ومؤخراً، حقق الجيش الليبي انتصارات أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، وترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

ما قصة المرتزقة؟

وكان المتحدث باسم قوات “الدعم السريع” (تتبع الجيش)، العميد جمال جمعة، قال الأحد الماضي إن قوةً أمنية مشتركة تمكنت من القبض على 122 “متفلتاً”، بينهم 8 أطفال، متوجهين للعمل كمرتزقة في ليبيا، بحسب الوكالة السودانية الرسمية للأنباء.

وأوضح جمعة، في مؤتمر صحفى بمدينة الجنينة في ولاية دارفور (غرب)، أن 72 من المقبوض عليهم سيواجهون تهماً بموجب قانون الطوارئ تتصل بالاعتداء على معسكر “كتروم” للنازحين في دارفور وشراء أسلحة وتجنيد أطفال والتحريض ضد الدولة وإثارة النعرات القبلية، والنهب المسلح، فيما سيتم تسليم الـ50 الآخرين إلى الشرطة لوجود حالات اشتباه ضدهم.

وأضاف أن القوة، وهي مشتركة من الشرطة والجيش والأمن والدعم السريع، ألقت القبض على هذه المجموعات في مناطق مختلفة بدارفور، بينها، سرف عمرة، كبكابية وكلبس، لافتاً إلى أن القبض عليهم جاء بعد توفر معلومات موثقة بأن عدداً من أبناء السودان يتم تجنيدهم للعمل كمرتزقة في ليبيا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.