الثورة في لبنان “على وحدة ونص”.. “شاهد” ويسكي وحشيش وفتيات للتعبير عن رفضهم غلاء المعيشة وسعر الدولار!

2

تداول ناشطون لبنانيون، فيديو لمجموعة لبنانين يحتفلون في أحد الأماكن العامة على الشاطئ، الامر الذي أثار موجة غضب واسعة بين اللبنانيين نظراً للظروف التي تمر بها البلاد، والتي وصلت إلى حد التهافت على رغيف خُبز.

وظهر بالفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، مجموعة لبنانيين يحتفلون بطريقة جريئة وملابس عارية، وفي يدهم مشروبات كحولية، بوجود فرقة موسيقية، تسخر من سعر صرف الليرة مُقابل الدولار، وتقول كلمات الأغنية التي تؤديها الفرقة: “محلا الصحبة والعشرة، اليوم الدولار بتسعة آلاف، بكرة راح يوصل”.

وأثار المقطع غضب المغردين اللبنانيين الذين رأوا أنه استهتار وسخرية من الحال الذي وصلت إليه البلاد، وفي ذلك كتب مُغرد: “عم يصرفوا الليرات اللي معن قبل ما يتحوّلوا لورق monopoly”.

وتساءل آخر: “كيف إلهن نفس؟ بلا دم ،العمى”.

بينما حاولت أخرى السيطرة على نفسها، وكتبت: “بدي قول كلمة كبيرة…بس مستحية”.

وحلل مُغرد تصرف هذه المجموعة قائلاً: “للأسف هذه عينة ولن نعمم.. تسيء لنفسها.. سواء كانت هي متضررة(و عم اطنش، ولكنها قريبا ستكتشف حجم الأزمة).. أو هي مش كتير متضررة(هيك بتكون عندها لا مبالاة بشرائح كبيرة من الشعب، وعايشة منعزلة عن العالم، بس إلى متى!!)”.

وكتبت مغردة أخرى: “شهر زمان منشوفن كيف عم يرقصو من الجوع”.

ووافقتها الرأي أخرى قائلة: “انشالله بموتوا من الجوع تا يوعوا بعد كم شهر اذا مش قريبا”.

وقارن آخر حالهم بحال الشعب فكتب: “وناس كانت واقفه بالصف منشان ربطة الخبز. نعم شعب مخدر”.

بينما نوه آخرون إلى خطر التجمع وتجاهلهم الاحترازات الوقائية من فيروس “كورونا المستجد”.

ورأى مُغردون أن ماقامت به هذه المجموعة لا أخلاقي، وينم عن مرض نفسي، ولا يستحقون لقب “الثوار”.

وكان اللبنانيون قد استيقظوا أول أمس السبت على  قرار الموزعين وقف تسليم الخبز لأصحاب المحلات التجارية، ما دفعهم إلى التوجه بأعداد كبيرة إلى المخابز المركزية.

وتداول الناشطون مقاطع فيديو تعكس حجم الكارثة، وتُظهر تهافت المواطنين على المخابز ووقوفهم في طوابير أملاً في الحصول عليه.

ووصل سعر ربطة الخبز إلى 2500 ليرة بدل سعرها الرسمي الذي يبلغ 1500 ليرة لبنانية مع تخطي الدولار الأمريكي عتبة الـ5900 ليرة لبنانية.ويعيش لبنان منذ أشهر أزمة اقتصادية خانقة، فاقمتها إجراءات الإغلاق العام للحدّ من تفشي فيروس كورونا وتداعيات عقوبات “قانون قيصر” الأمريكي الذي دخل حيز التنفيذ الأسبوع الماضي ويستهدف النظام السوري وحلفاءه.

ومنذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، فقدت الليرة اللبنانية 70 في المئة من قيمتها، وخسر مئات اللبنانيين مصدر رزقهم أو جزءا من مدخراتهم.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. آخرتها زنبيل يالبنان وابو زنوبه.. يقول

    مجرد تقليد مو اكثر.. عشان ينفسو شوي من الحالة السائدة.. حتى لاحظ الفرقة الموسيقية واحد بس ونص ماعنده غير مايك وسمعاة وموسيقى تسجيلية.. والشراب ابشرك مغير عرق ابو زنوبه شف قواريره بالثلاجه ههههه. قصدي الزنبيل.. زنبيل.. زنبيل يالبنان.. آخرتها زنبيل… وابوزنوبه.. الله يالدنيا..
    طيب بهالمناسبة اهديلهم اغنية… (( يابو رفيق ارحلو)) اغنية ليبية قديمة بس مجدده..

  2. زنبيل يالبنان نهايتها.. وابوزنوبه.. يقول

    مجرد تقليد مو اكثر.. عشان ينفسو شوي من الحالة السائدة.. حتى لاحظ الفرقة الموسيقية واحد بس ونص ماعنده غير مايك وسمعاة وموسيقى تسجيلية.. والشراب ابشرك مغير عرق ابو زنوبه شف قواريره بالثلاجه ههههه. قصدي الزنبيل.. زنبيل.. زنبيل يالبنان.. آخرتها زنبيل… وابوزنوبه.. الله يالدنيا..
    طيب بهالمناسبة اهديلهم اغنية… (( يابو رفيق ارحلو)) اغنية ليبية قديمة بس مجدده..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.