الأقسام: الهدهد

“شاهد” عمرو أديب “طبال” تركي آل الشيخ وقع في شر أعماله وفضيحة “بجلاجل”

عاد الإعلامي المصري بقنوات “إم بي سي” عمرو أديب ـ الذي اشتراه تركي آل الشيخ بأموال المملكة للتطبيل لولي العهد ـ لإثارة الجدل من جديد عبر فبركاته وأكاذيبه لدعم نظام السيسي، لكن كذبته المفضوحة هذه المرة لم تمر مرور الكرام وبات في موقف محرج وصعب.

“أديب” خرج في حلقة برنامج “الحكاية” يزعم أن كثيرًا من الدول لا تعلن الأرقام الخاصة بإصابات فيروس كورونا المستجد (المسبب لمرض كوفيد-19)، ومن بين تلك الدول السويد، لكي يبرر ما يفعله النظام المصري من تعتيم على أعداد مصابي كورونا.

لكن المفاجأة كانت برد حساب “السويد بالعربية” الرسمي على مزاعم مذيع “إم بي سي” وتكذيبها.

ونفى حساب السويد الناطق بالعربية الرسمي على موقع تويتر ادعاء الإعلامي المصري عمرو أديب، واصفًا ما ساقه أديب حول أرقام فيروس كورونا المستجد في السويد بأنه “غير صحيح جملة وموضوعًا”.

وقال في التغريدة التي رصدتها (وطن) ما نصه:”مرحبًا بك وبمتابعيك، ونأمل السلامة للجميع ولكن اعلانك أن #السويد لا تقوم بنشر الأعداد اليومية الخاصة بالإصابات بفيروس #كورونا غير صحيح جملة وموضوعًا بل الاعلان تقوم به هيئة الصحة السويدية ويُنشر في النشرة اليومية بتلفزيون وراديو السويد وفي الصحف ومُعلنة”

ونشر الحساب صورة من إحصاءات هيئة الصحة السويدية Folkhälsomyndghet  وشارك رابط صفحة راديو السويد المعلنة عليه الإحصاءات الرسمية لأرقام المصابين والوفيات والمتعافين من الفيروس التاجي.

ودأب إعلاميو النظام المصري على نشر تقارير مفبركة وأكاذيب من شأنها خداع الرأي العام، وإعطاء فكرة إيجابية مزيفة وكاذبة عن سياسات الدولة في التعامل مع الأزمات.

ولا يُعد هذا التكذيب الأول من قِبل حسابات رسمية لدول أجنبية إثر مقارنات يعقدها إعلاميون مصريون عبر برامجهم خلال أزمة تفشي فيروس كورونا؛ لمحاولة وقف النقد الموجه للمنظومة الصحية في مصر.

حيث رد حساب اليابان بالعربي قبل فترة على زعم الإعلامي المصري أحمد موسى في برنامج “على مسؤوليتي” في فضائية “صدى البلد” المصرية، بعدما قدم تقريرًا من اليابان تزامنًا مع انطلاق مؤتمر “تيكاد 7″، وقال فيه إن سعر لتر البنزين في اليابان يصل إلى 15 دولارا، معلقًا “أغلى سعر للتر البنزين في العالم”.

وأضاف موسى “سعر ثمرة التفاح يصل إلى  دولارين، حجم صادرات اليابان يصل إلى أكثر من 670 مليار دولار، صادرات مدينة يوكوهاما اليابانية لمنطقة الشرق الأوسط تقدر بـ 35 مليار دولار”.

وفنّد حساب اليابان بالعربي ادعاءات موسى، ما وضعه في حرج كبير، وفتح عليه نيران مواقع التواصل الاجتماعي طويلًا.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*