“شاهد” هكذا برر “نسناس” عيال زايد يوسف علاونة للإمارات تطبيعها مع إسرائيل “ببساطة”.. وجمال ريان يرد

0

وجه المرتزق الأردني ، انتقادات حادة المدافعين عن الحق الفلسطيني والمهاجمين لعيال زايد بسبب تطبيعهم مع الاحتلال مستغلين أزمة كورونا الحالية بل ذهب علاونة إلى تبرير هذا الوقح باعتباره واقع.

وظهر “نسناس” ـ كما يصفه ناشطون ـ في مقطع مصور يهاجم فيه كل مم انتقد هبوط طائرة إماراتية في مطار إسرائيلي بتل أبيب بحجة إيصال مساعدات طبية للفلسطينيين.

وقال “علاونة” في المقطع الذي رصدته (وطن):”الامارات دولة واقعية تتعامل مع الواقع هذا واقع قائم وهو أحد ركائز الاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط”

وتابع تبريره الوقح للتطبيع الإماراتي:”يعني اعطيك مثال الذين احتجوا من باب المزايدات بس على اساس قصة دحلان وعباس، لكن المساعدات الطبية التي أرسلتها الإمارات للشعب الفلسطيني كيف كانت ستصل إلا عبر مطار إسرائيلي حيث لا يوجد مطارات فلسطينية.”

من جانبه نشر الإعلامي والمذيع البارز بقناة “الجزيرة” جمال ريان الفيديو الخاص بيوسف علاونة، وعلق عليه بقوله:”#الامارات تشن هجوما على السلطة الفلسطينية لرفضها تسلم ادوية كورونا حملتها طائرة اماراتية الى مطار اسرائيلي، وهذا النسناس يبرر للامارات التطبيع عبر الكورونا مع دولة الاحتلال على انها واقع  قائلا:الامارات دولة واقعية وان اسرائيل امر واقع واحد ركائز الاستقرار في الشرق الاوسط #الخليج”

يشار إلى أن يوسف علاونة هو أحد أبواق السعودية والإمارات المستأجرة للدفاع عن سياسات وليي عهد الرياض وأبوظبي عبر (الردح والتشبيح الإعلامي).

وسبق أن ظهر في تسجيل فيديو رصدته “وطن”، قال فيه إن “أحذية الإسرائيليين أشرف من وجوه المزايدين “الكلاب” على القضية الفلسطينية”، مدافعاً حينها بذلك على تنظيم السعودية للمؤتمر الاقتصادي في البحرين.

وأضاف :” نحن نتفاهم مع الإسرائيليين أشرف منكم”.

هذا وحذرت مجلة “إيكونوميست” البريطانية من العواقب الوخيمة لخطة رئيس الوزراء الإسرائيلي ضم أراض فلسطينية من .

وقالت المجلة إن يعتقد أن ما يقوم به هو الصواب، ولكنه غير مدرك للتكلفة الباهظة لتلك الخطوة وكونها تقرب إسرائيل من خيار مشؤوم على مستقبلها.

وأشارت إلى أن التقديرات تحيل إلى أن ضم الأراضي الفلسطينية سيجعل إسرائيل محل ازدراء من قبل العالم، وسيؤدي إلى زعزعة استقرار المنطقة وإجهاض فكرة حل الدولتين، وفرص التعايش السلمي بين دولة فلسطينية وأخرى يهودية يوما ما.

كما انتقدت المجلة سعي نتنياهو العام الماضي لجذب الناخبين المتشددين اليهود من خلال تعهده باستيعاب عدد من المستوطنات وضم غور الأردن، ضمن خطة سلام مقترحة من قبل الرئيس الأميركي دونالد والتي تمنح إسرائيل 30% من أراضي الضفة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.