الأقسام: الهدهد

السراج يقصف جبهة السيسي ويذكره بالاسم في بيان رسمي: هذه الدول أولى بتصريحاتك النارية

نشرت الرئاسة الليبية الشرعية والمعترف بها دوليا والمتمثلة في حكومة الوفاق بيانا رسميا اليوم، الأحد، ردت فيه على تهديدات رئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي بتدخل عسكري في ليبيا.

“الوفاق” قالت في بيانها الذي نشرته على صفحاتها الرسمية بمواقع التواصل إن التعدي على سيادة الدولة سواء من خلال التصريحات الإعلامية لبعض الدول كما حدث من جانب السيسي أو دعم ما وصفتهم بالانقلابين المرتزقة، هو امر مستهجن ومرفوض وعمل عدائي وتدخل سافر وبمثابة إعلان حرب.

وتابع البيان الذي رصدته (وطن) أنه مهما كان الخلاف بين الليبيين، فليس من المسموح التطاول على الشعب الليبي واستغلال لغة التهديد والوعيد، وأضاف البيان إن ليبيا كلها خط أحمر، وأن من يحدد الخطوط الحمراء هم الشعب الليبي وشهداؤه وليس التصريحات النارية.

واضاف في كلمات محرجة للسيسي الذي ترك ملف سد النهضة وأخذ يهدد الوفاق: “على تلك الدول الالتفات إلى مشاكلها والتهديدات الأمنية الداخلية في أراضيها ونحذر من مخاطر أي تدخل في شأننا، لذا ندعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته تجاه هذا التصعيد”.

الحكومة الليبية نددت أيضا بما قالت إنه دعم عسكري تقدمه كل من مصر والإمارات وفرنسا وروسيا لعدوان مليشيا حفتر على العاصمة طرابلس، الذي بدأ في 4 أبريل 2019.

ودعت الحكومة الليبية المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته تجاه هذا التصعيد.

كما جددت الترحيب بدور أي وسيط يكون محايدا وقادرا على جمع الليبيين وعبر مسارات الأمم المتحدة، وليس من خلال مبادرات أحادية منحازة للخارجين عن القانون والتي تتجاهل تماما واقع الحل وطبيعة الأزمة.

وفي كلمة متلفزة عقب تفقده وحدات من القوات الجوية بمحافظة مطروح (غرب)، المتاخمة للحدود مع ليبيا أمس، السبت، قال السيسي مخاطبا قوات الجيش: تجاوز (مدينتي) سرت (شمال وسط ليبيا) والجفرة (جنوب شرق طرابلس) خط أحمر.

واعتبر أن أي تدخل مباشر من الدولة المصرية (في ليبيا) باتت تتوفر له الشرعية الدولية، سواء بحق الدفاع عن النفس، أو بناءً على طلب السلطة الشرعية الوحيدة المنتخبة في ليبيا وهو مجلس النواب (طبرق).

وأضاف السيسي في كلمته: سيكون أهدافنا (حال التدخل في ليبيا) حماية الحدود الغربية (لمصر)، وسرعة دعم استعادة الأمن والاستقرار على الساحة الليبية، باعتباره جزءا من الأمن القومي المصري، وحقن دماء الشعب الليبي، ووقف إطلاق النار الفوري، وإطلاق المفاوضات الشاملة تحت رعاية الأمم المتحدة.

ومع تراجع مليشيا حفتر وخسارتها كامل الحدود الإدارية لطرابلس وأغلب المدن والمناطق في المنطقة الغربية أمام قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية (المعترف بها دوليا)، طرحت مصر مؤخرا، ما يسمى إعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية.

ومؤخرا، حققت قوات حكومة الوفاق الليبية انتصارات أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، ومدينة ترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

استعرض التعليقات

  • ومن السراج لكي يصرح 😄
    عليكم بالقول تصريح المتحدث الرسمي بأسم الحكومة التركية
    يعجبني ذكركم روسيا وفرنسا ونسيانكم أمريكا وتركيا والمستعمل القديم إيطاليا وحلف الناتو الذي يقف مع السراج والغريب ان من يقف مع السراج هي نفس الدول التي أسقطت الدولة الليبية وافسدها ونشر فيها الفوضى وهي نفس الدول التي تحاول تنصيب عميلها لأخذ نصيبها من الكعكة الليبية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*