بعد طائرات “المساعدات التطبيعية” .. “أصلع الإمارات” مستعدّ لتقبيل أرجل الإسرائيليين ويتنكّر لفلسطين!

5

نشرت صحيفة “” الإسرائيلية، مقالاً للسفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة اليوم الجمعة، جاهر فيه برغبة تطبيع علاقتها مع ، ملوحاً بإمكانية قبول أبوظبي بضم لأجزاء من الضفة الغربية.

وقال العتيبة، إن مخطط الضم الإسرائيلي ليس قانونياً، ويمثل مخالفة للإجماع العربي والدولي، وأنه سيشعل ما اسماع “العنف” ويحرك من وصفهم “المتطرفين”، معتبراً أن من يعارض الضم ويقاومه “متطرف”.حسب تعبيره

وزعم العتيبة، أن الإمارات دعمت السلام في الشرق الأوسط بقوة، وأنها تدخلت من أجل “تقليص نزاعات”.

وقال: “ساعدنا في إنشاء محفزات – الجزر بدلا من العصي – وركزنا اهتمامنا على أمور بإمكانها أن تعود بالفائدة على الجانبين، وعارضنا بشكل مثابر ونشط العنف من كافة الأطراف ووصفنا الله ’تنظيما إرهابيا’، استنكرنا تحريض حماس ونددنا بالاستفزازات الإسرائيلية”.

وتباهى العتيبة بأنه “كنت أحد ثلاثة سفراء عرب في الغرفة الشرقية في البيت الأبيض عندما كشف الرئيس ترامب عن خطته للسلام في كانون الثاني/يناير الماضي” في إشارة إلى “صفقة القرن”، التي تتجاهل حقوق الفلسطينيين وتنسجم مع مخططات اليمين الإسرائيلي.

وأضاف: “عملت عن كثب مع إدارة أوباما أيضا، بما يشمل خطة الخطوات لبناء الثقة، التي كانت ستمنح أفضليات كبيرة لإسرائيل – على شكل علاقات محسنة مع الدول العربية، وذلك مقابل حكم ذاتي أكبر واستثمار في ”.

وبرز في مقال العتيبة في الصحيفة الإسرائيلية أنه لم يذكر كلمة “دولة” للفلسطينيين، وإنما هو يتحدث عن “حكم ذاتي أكبر”، وفي المقابل، شارك الإسرائيليين تطلعاتهم، بأن “إسرائيل والإمارات هما دولتان لديهما الجيشان الأكثر كفاءة في المنطقة، وتتشاركان القلق حيال الإرهاب والعدوانية، وعلاقات طويلة وعميقة مع الولايات المتحدة”، ليؤكد بذلك للإسرائيليين أنهما في خندق واحد.

وأضاف العتيبة أن “الضم سيؤدي إلى تشدد وجهات النظر العربية حيال إسرائيل، في الوقت الذي فتحت فيه مبادرات إماراتية فرصة لتبادل ثقافي وفهم أوسع لإسرائيل”، وكأن إسرائيل هي لغز يصعب فك رموزه، وتجاهل أن إسرائيل بحاجة ماسة لـ”العدو” العربي ليشكل صمغا يكتل المجتمع الإسرائيلي الذي يعاني من شروخ داخلية كبيرة للغاية.

وتابع العتيبة، يستجدي مع إسرائيل، أن الإمارات تقدم “الجزر، المحفزات، وهذه هي الجوانب الإيجابية بالنسبة لإسرائيل. أمن أكثر. علاقات مباشرة. تقبل متزايد لها. هذا هو . لكن ليس ضما. والضم هو استفزاز خاطئ بحجم آخر… وكنا نريد في الإمارات، وفي قسم كبير من العالم العربي، أن نؤمن بأن إسرائيل هي فرصة، وليست عدو. فنحن أمام مخاطر مشتركة كثيرة ونرى الإمكانية الهائلة بعلاقات أكثر دفئا. وقرار إسرائيل بالضم سيكون مؤشرا لا يمكن الإخطاء حياله إزاء السؤال ما إذا كانت ترى الأمور بشكل مشابه” للإمارات”.كما قال

وتتزامن تصريحات “العتيبة” مع قدوم طائرات إماراتية في رحلات طيران مشبوهة من أبوظبي إلى إسرائيل.

والثلاثاء، حطّت طائرة إماراتية هي الثانية في غضون شهر برحلة مباشرة من أبو ظبي إلى إسرائيل، في مطار “بن غوريون” بتل أبيب، تحمل مساعدات طبية للفلسطينين تتعلق بمستلزمات مكافحة فيروس كورونا.

وقالت قناة “كان” الرسمية إن طائرة تحمل لأول مرة الشعار الرسمي لدولة الإمارات، حطت في المطار الإسرائيلي.

ونقلت “كان” أن قيادة السلطة رفضت تلقي المساعدة الطبية التي أرسلتها أبو ظبي عبر مطار بن غوريون للتعامل مع أزمة كورونا، وذلك بسبب عدم التنسيق المسبق.

وقبل نحو 3 أسابيع، حطّت طائرة إماراتية في مطار بن غوريون، وعلى متنها مساعدات طبية، قالت السلطات في الإمارات إنها موجهة إلى الفلسطينيين.

لكن السلطة الفلسطينية، رفضت استقبال هذه المساعدات الطبية، لغياب التنسيق معها.وبقيت المساعدات في عهدة ، علما بأن الطائرة لم تكن تحمل أي شعار.

قد يعجبك ايضا
5 تعليقات
  1. كاكا عبده يقول

    هنيئا لامارات الشر والذل والخيانه والخنوع
    هنيئا لكم بكل ما تحتويه امارت الخيانه من شواذ و عهر
    من امثال العتيبي وما شا به ذلك

  2. Monaj يقول

    سبحان الله ، في مثل عربي يقول ( العرق دساس ) وهذا المعتوه يشبه والده في الغدر والخيانة والنصب والاحتيال فأبيه مانع العتيبة وزير البترول الاماراتي كان بشكل صوري يمتلك مع شخص فلسطيني أكبر شركة ديكورات في الامارات وقد اتفقا على القيام بعملية نصب واحتيال على الديوان الأميري وعدة شخصيات مرموقة الشأن في الامارات واتفقا معا على تقاسم النصب والاحتيال وان يكون هذا الشخص الفلسطيني هو في الواجهة أمام الناس والقضاء في أن يقوم العتيبة بضمان هروبه من الامارات بدون أي مسألة قانونية وهذا كان في أواخر الثمانينات من القرن الماضي

  3. Mohammedfadhil يقول

    الايام دول،، والله يمهل لا يهمل ،، مبروك عليك الصهاينة ،، أن كنت بايع شريك الصهاينة، ، فأنت بطل طبل

  4. Rakan يقول

    روح يلعن ابوك عرص ابن عرص انشاء الله إسرائيل توخذكوم عبيد عندها يا ديوث انتا وأشكالك. انت على قد تحاور أصغر طفل في فلسطين

  5. MANAF AHMAD EL SAYED يقول

    الإمارات، من القُمامة إلى العمامة، رُوَيبضة هذا الزمان!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.