“شاهد” مسؤول أمريكي يكشف تطورات الأزمة الخليجية وما ستضطر دول الحصار لتنفيذه رغماً عن أنفها قريباً

0

كشف مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشرق الأدنى، ديفيد شينكر، عن جهود أمريكية تبذل لفتح المجالات الجوية الإقليمية وتحديداً لدول الحصار أمام قطر، لافتاً إلى أن لم تحقق أي تقدماً حتى اللحظة.

وقال شينكر، في تصريحات تلفزيونية رصدتها “وطن”: “حاول فتح الأجواء في لكي لا يضطر القطريون إلى المجال الجوي الإيراني”، مشدداً على وجود “مناقشات جارية مع حلفاء حول هذا الشأن”.

وأوضح أن الأزمة الخليجية تشكل مصدر قلق مستمر لواشنطن، مبدياً أسفه لعدم تحقيق أي تقدم حتى الآن “بالرغم من انخراطنا واستمرار انخراطنا مع كل الشركاء القطريين والسعوديين والإماراتيين”.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” قد كشفت، مطلع هذا الشهر، أن إدارة الرئيس الأمريكي تضغط على السعودية والإمارات لفتح أجوائهما أمام طائرات الخطوط الجوية القطرية.

وبينت الصحيفة الأمريكية أن إدارة ترامب وضعت جانباً جهود الوساطة الشاملة لإنهاء جميع مظاهر الخلاف الخليجي جراء الانتكاسات الدبلوماسية المتكررة، وباتت تركز على حل عنصر واحد وهو قضية المجال الجوي.

وتقود وساطة بدعم أمريكي لإنهاء الأزمة الخليجية التي اندلعت منذ يونيو 2017، عندما أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وفرضت عليها حظراً برياً وبحرياً وجوياً؛ بزعم دعمها للإرهاب وعلاقاتها مع إيران، وهو ما نفته الدوحة تماماً واعتبرته محاولة للنيل من سيادتها وقرارها الوطني.

وتؤكد الدوحة أن حل الأزمة الخليجية يكمن بالجلوس على طاولة واحدة والحوار من دون أي شروط مسبقة، وهو ما تحاول الكويت التوسط لإتمامه، وسط مساعٍ في الأسابيع الأخيرة لحلحلة الأزمة، وهو ما أكد وزير خارجية قطر بوجود مبادرة كويتية جديدة، وأن الأجواء إيجابية بشأنها.

وفي وقت سابق، أعرب وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، عن استعداد بلاده لحل الأزمة الخليجية بشروط، واصفاً مجلس التعاون الخليجي بـ”المشلول”.

جاء ذلك في حديث لوزير خارجية قطر مع صحيفة “لوموند” الفرنسية، بالتزامن مع دخول حصار قطر عامه الرابع.

وقال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني: “لسوء الحظ، لم تنجح الجهود المبذولة خلال العام الماضي، على الرغم من إحراز تقدم”.

ووفق قوله فإن “الطرف الآخر لم يرغب في الدخول في مفاوضات حقيقية، ومع ذلك، تستمر جهود الوساطة من قبل سمو أمير الكويت والولايات المتحدة الأمريكية”.

وأضاف: “ما زلنا على استعداد للتوصل إلى حل طويل الأمد، طالما لا ينتهك سيادتنا ولا ينتهك القانون الدولي”، مستدركاً: “لكن يجب أن يُفهم أن هذه الأزمة صُنعت من الصفر، بدأت بحملة تشويه ودعاية ضد دولة قطر، ليس هناك مبرر لها وتستمر حتى يومنا هذا”.

وحول الجهود الأمريكية للضغط على السعودية والإمارات لإعادة فتح مجالهما الجوي أمام طائرات الخطوط الجوية القطرية، قال: إنه “لم يتم إحراز أي تقدم حتى الآن، لكننا ما زلنا على اتصال وثيق مع الأمريكيين”.

وتابع: “هذا التصرف غير قانوني منذ البداية، ولقد رفعنا دعوى أمام المحكمة الجنائية الدولية ومنظمة الطيران المدني الدولي، ونأمل استعادة مجالنا الجوي”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.